الخميس , 15 أبريل 2021
الرئيسية / صفحه 22

أرشيف الموقع

هل تفشل خلافات النقابات الامنية حلم التوحيد ؟

اكد الامين العام لاتحاد نقابات قوات الامن التونسي منتصر الماطري لـ«حقائق اون لاين» اليوم الاربعاء 17 افريل 2013 ان النقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي رفضت الرد على مراسلتهم بخصوص تحديد تاريخ لمؤتمر توحيد المسار النقابي ضمن نقابة واحدة باسم «نقابة الامن الجمهوري». واضاف الماطري ان هذه المبادرة لقيت استحسان جميع النقابات التي عبرت عن دعمها و تثمينها لها بما في ذلك النقابة العامة للحرس الوطني ونقابة موظفي الادارة العامة لوحدات التدخل والتنسيقية العامة للامن العمومي باستثناء النقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي التي لم تستجب للدعوة بالرغم من ان الاتحاد بعث لها تذكيرا بتاريخ 11 افريل الجاري. واعتبر الماطري ان توحيد المسار النقابي هو مطلب جميع الامنيين سعيا منهم لتحقيق مطالبهم واهدافهم عبر نقابة موحدة تضم جميع الاسلاك الامنية.واضاف ان هذه الدعوة ستكون خطوة لعقد جلسة للتشاور مع جميع النقابات الامنية لتحديد موعد للمؤتمر الذي سيتم فيه التوحيد. «حقائق اون لاين» اتصلت بالمكلف بالاعلام بالنقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي السيد رياض الرزقي لمعرفة اسباب عدم استجابتهم لهذه المبادرة فافادنا بان رفضهم للدعوة سببه تشريك عديد النقابات التي يعتبرونها غير شرعية وغير قانونية على حد تعبيره واصفا هذه الدعوة ب”المسمومة” . واعتبر الرزقي ان النقابة الوطنية هي اول نقابة امنية تاسست بعد الثورة وفق مقاييس قانونية مشيرا الى ان المكاسب التي حققتها وعدد المنخرطين بها اكبر دليل على نجاحها ومشروعيتها واضاف ان السعي الى توحيد النقابات الامنية يجب ان يستند الى اصول قانونية ومبادئ بالاضافة الى تشريك هياكل منتخبة من طرف قواعد امنية. واعتبر الرزقي ان دعوة الاتحاد لها غايات اخرى لاثبات ان النقابة الوطنية تتملص من التوحيد. وذكر بان اكبر دليل على ذلك عدم احترام اتحاد نقابات قوات الامن التونسي للاتفاق المبرم بينهما في السابق والذي ينص على تكوين لجنة تفاوض لتحديد تاريخ لمؤتمر يقع فيه التوحيد مشيرا الى ان الامين العام للاتحاد رفض توقيع بيان الاتفاق سعيا منه لافشاله. وختم رياض الرزقي بنداء الى وزير الداخلية دعاه فيه الى التعامل مع النقابات الشرعية التي لها تمثيلية مركزية وجهوية وعدم التفاوض مع بعض الهياكل التي تدعي انها نقابات و التي لا يتوفر فيها حد ادنى من المنخرطين مشيرا الى انه ليس ضد التعددية النقابية التي يكفلها القانون الا انه ضد تشتت المشهد النقابي الذي من شانه ان يفشل تحقيق اهداف ومطالب الامنيين

أكمل القراءة »

النقابة العامة لاعوان وموظفي وزارة الداخلية تدعو الى تسوية وضعية عملة الحضائر قبل ادماج افراد عائلات الشهداء

اصدرت النقابة العامة لاعوان وموظفي وزارة الداخلية بيانا تلقت التونسية نسخة منه أكدت فيه مساندتها التامة لمبدأ تشغيل افراد من عائلات شهداء وجرحى الثورة والمنتفعين بالعفو التشريعي العام مبدية تعاطفها مع هذه الفئة التي عانت من الاضطهاد والحرمان الا انها تعرب عن رفضها لعملية الانتداب المباشر و"حشرهم" صلب مراكز الولايات والمعتمديات دون مراعاة لمبدأ التشاركية والحوكمة الرشيدة ودون دراسة موضوعية او مراعاة للشغورات الحاصلة .. واعتبرت النقابة ان ذلك يعد اخلالا بمقاييس حسن التصرف في الموارد البشرية خاصة في المقرات التي تعج بعملة الحظائر والقائمين بالاعمال الادارية وغيرها ممن لم تتم تسوية وضعيتهم منذ سنة 2000 رغم استغلالهم من طرف الادارة وتضحياتهم طيلة عقود من الزمن . ودعت النقابة في ذات البيان السلط المعنية الى سرعة التدخل لتسوية الوضعية المهنية الهشة لعملة الحضائر في مرحلة اولى ثم رسم سياسة ادماجية لافراد من عائلات شهداء وجرحى الثورة والمنتفعين بالعفو التشريعي العام. وشددت النقابة على انها تساند الوقفات الاحتجاجية في الولايات والمعتمديات كما ذكرت انه تقرر عقد هيئة ادارية عاجلة لدراسة الاشكال النضالية الممكنة

أكمل القراءة »

وقفة احتجاجية لأعوان الأمن بكامل ولايات الجمهورية

نفذ اعوان الامن بكامل ولايات الجمهورية اليوم الثلاثاء 26 مارس 2013 وقفات احتجاجية بساعة رفع خلالها شعارات مختلفة ومن اهمها حماية الامنيين والتنديد بالاعتداءات المتكررة عليهم وتحسين وضعيتهم المهنية. واكد الناطق الرسمي باسم النقابة الجهوية لقوات الامن الداخلي بالقيروان محمد الناصر الصالحي في تصريح للمراسل شمس آف آم، انهم يدعون سلط الإشراف لمد يد المساعدة للنقابات وتفعيل جميع القوانين المتفق عليها أواخر 2012. وندد الامنيين المحتجين في ولاية قفصة امام مقرات عملهم بالاعتداءات المتكررة وطالبوا بقوانين تحميهم. أما في قابس فقد وجه الأعوان الدعوة للاحزاب السياسية لاتخاذ مواقف تحمي رجال الأمن وتمكنهم من حقوقهم

أكمل القراءة »

في سيدي بوزيد: إطارات و أعوان المنطقة الجهوية للأمن الوطني يحتجون

استجاب إطارات و أعوان المنطقة الجهوية للأمن الوطني بسيدي بوزيد لدعوة النقابة الوطنية للأمن الوطني القاضية بالدخول في وقفة احتجاجية على خلفية الصمت المتواصل للرئاسات الثلاث إزاء الاستهداف المباشر لأعوان قوات الأمن الداخلي و الاعتداءات المتكررة عليهم مما خلق عديد الشهداء من مختلف الأسلاك و آخرهم الملازم لطفي الزار و العريف بالحرس الوطني مروى البريني و الاعتداء على أحد الأمنيين بـ "ساطور" بجهة بنزرت في غياب تام لإرادة سياسية على حد تعبير المحتجين لإعادة الهيبة للدولة و مؤسساتها و إنعدام غطاء قانوني يحمي رجل الأمن أثناء آداء عمله . الوقفة الاحتجاجية التي نفذها أمنيو سيدي بوزيد دامت حوالي ساعة ابتداء من العاشرة صباحا أمام مقر المنطقة الجهوية للأمن رافعين خلالها شعارات من بينها "لا للتوظيف السياسي للجهاز الأمني" و "حيادية المؤسسة الأمنية مبدأ و عقيدة مطلقة و مقدسة" و "لا للاستخفاف بالقضايا التي تمس بالعائلة الأمنية" و طالب الأمنيون بضرورة الترفيع في منحة الخطر التي تتراوح حاليا بين 5 و 20 دينارا حسب الأصناف و خاضعة للآداء الضريبي هذا و ذكر الطاهر العافي الكاتب العام للنقابة الأساسية للأمن الوطني بسيدي بوزيد لـ "التونسية" ان الوقفة الاحتجاجية لم تعطل سير العمل العادي و أن الأمنيين سيتحملون الشارات السوداء لمدة ثلاثة أيام بداية من يوم الأمس.

أكمل القراءة »

الامنيون يُطالبون بتفعيل قانون يحميهم من المخاطر المهنية

نفذ عدد من اعوان الامن من مختلف الاسلاك الامنية اليوم الثلاثاء وقفة احتجاجية لمدة ساعة واحدة من الساعــة العاشرة الى الساعــة الحاديــة عشر تنديدا بإلاعتداءات المتكررة على رجال الامن اثناء اداء عملهم الى جانب المطالبة بتفعيل قانون يحميهم من المخاطر المهنية بحسب ما صرح بــه الكاتب العام للنقابـة الوطنية لقوات الامن الداخلي نبيل العياري. وطالب اعوان الامن بضرورة توفير قانون يحمى رجل الامن بالاضافة الى احداث منظومــة تعويض على ما يتعرض لــه الاعوان من حوادث شغل ،على غرار مقتل عون الحرس الوطنى مروى البرينى على اثر دهسها بسيارة خلال قيامها بواجبها المهنى

أكمل القراءة »

قتلى وعشرات الجرحى خلال 4 أشهر فقط 3 نقابة الأمن تتهم الرئاسات الثلاث وتطالب بـ.. الأمن

تعددت في الأشهر الأخيرة الاعتداءات على قوات الأمن الداخلي أثناء مباشرتها لمهامها في حفظ النظام العام والأمن وتأمين ممتلكات الدولة والمواطنين، إد تعرض اثنان من الأعوان للقتل وفارق آخر الحياة أثناء مكافحة الشغب فيما أصيب العشرات خلال الشهر الأخير الحياة أثناء مكافحة الشغب فيما أصيب العشرات خلال الشهر الأخير من 2012 والثلاثي الأول من العام الجاري بجروح وكسور مختلفة، آخرها تعرض عون أمن يدعى مصطفى بن فرج مساء أمس الأول لاعتداء بسلاح أبيض في اليد والرأس أمام منزله بمنزل عبد الرحمان، وأمام هذا النزيف المتواصل وصمت الجهات المعنية قررت النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي الاحتجاج على استهداف منظوريها. وفي هذا الصدد ينتظر أن تنتظم بين الساعة العاشرة والحادية عشرة من صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام جميع المقرات الأمنية وتحديدا أمام المناطق الجهوية والأقاليم التابعة للحرس والأمن الوطنيين للتنديد بالاعتداءات، ولفت أنظار الرئاسات الثلاث للإسراع بعرض"قوانين الحماية" على المجلس التأسيسي كما سيحمل الأعوان الشارة السوداء بداية من اليوم وإلى غاية يوم الخميس. وقالت النقابة في بيان لها أمس الأول إنها"تعبر عن عميق استيائها وإدانتها الشديدة لصمت الرئاسات الثلاث المتواصل إزاء الاستهداف المباشر لأعوان الأمن والاعتداءات المتواصلة عليهم مما خلف عديد الشهداء من مختلف الأسلاك كان آخرهم الملازم لطفي الزار والعريف بالحرس الوطني مروى البريني". ودعت النقابة في بيانها رئيسي الحكومة والمجلس التأسيسي ووزيري الداخلية والعدل إلى "الإسراع بعرض جملة القوانين التي أعلنت عليها وزارة الداخلية لحماية رجال الأمن سواء من الناحية الجزائية أو التعويضية على أشغال المجلس الوطني التأسيسي للمصادقة عليها"، وطالبت النقابة أيضا بتفعيل منحة الخطر بالتساوي بين كافة الأصناف"سيما بعد انتشار الأسلحة وتنشيط مسالك التهريب وعبر الحدود وتطور الجريمة المنظمة"، كما عبرت عن استنكارها لمباشرة منظوريها لعملهم اليومي في ظروف صعبة وبنقص كبير في المعدات وأدوات العمل، ولغياب الإرادة السياسية لإعادة الهيبة للدولة ومؤسساتها. يذكر أن الاعتداءات التي طالت أعوان قوات الأمن الداخلي أثناء مباشرتهم لعملهم بلغت-حسب ما أفادنا بن نبيل العياري الكاتب العام للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي -العشرات خلال الأشهر الثلاثة من السنة الجارية والشهر الأخير من العام الفارط بينها ثلاثة اعتداءات قاتلة راح ضحيتها الوكيل أنيس الجلاصي والملازم لطفي الزار والعريف مروى البريني، إضافة إلى محاولات القتل طعنا أو دهسا بالعربات، وهو ما دفع الأعوان إلى إطلاق صيحة فزع طلبا للحماية.. طلبا لـ... الأمن.

أكمل القراءة »

امام وزارة الداخلية: عون امن يحاول اضرام النار في جسده

حاول منذ قليل عون امن معزول يدعى وصال اضرام النار في نفسه اثر مساندته لزملائه المعزولين في وقفة احتجاجية على قرار عزلهم امام وزارة الداخلية , حيث اقدم هذا الاخير على سكب البنزين على نفسه ولولا تدخل احد زملائه الذي افتك الولاعة لحصلت الكارثة .هذا وقد اجمع المحتجون على ان وصال متزوج وله طفلان ويعيش اوضاعا مادية صعبة بعد تعرضه لقرار العزل عن العمل على اثر ما اسموه بالادعاء الكاذب حول اشهار سلاح في وجه مديره في العمل . حالة وصال واحدة من بين مئات الحالات التي رصدتها التونسية في وقفة احتجاجية امام وزارة الداخلية نفذها قرابة 100 عون امن معزول . حيث قال وليد الفايدي اصيل ولاية القيروان انه تم عزله عن العمل بعد الثورة بسبب السكر خارج اوقات العمل مضيفا انه يعيش ظروفا مادية صعبة وقد اغلقت امامه جميع الابواب واشار الفايدي الى انه راسل وزير الداخلية السابق علي العريض وعديد الجهات المعنية بوزارة الداخلية مرارا وتكرارا لكن دون جدوى مضيفا انه تعرض الى مظلمة بما للعبارة من معنى باعتبار انه ليس من حق اي كان التدخل في حياته الخاصة . أمّا منجي عمار جويدة مفتش شرطة فقد قال انه عزل عن عمله منذ سنة 2009 بسبب انتماء اخيه مضيفا ان الوزارة الداخلية انذاك لم تكتف بعزله بل منعت والديه من اداء مناسك الحج. وعن وضعيته المادية قال انه ياخد مصروفه اليومي من والدته حتى انه اصبح عبئا على العائلة كما اشار الى انه شارف على سن الاربعين دون ان يتزوج او يجد مورد رزق قار. اشرف الدحري عريف بالإدارة العامة للحرس الوطني اصيل ولاية قابس قال انه عزل قبل الثورة بسبب حالته صحية حيث كان يعاني في بداية التحاقه بسلك الامن اي في مرحلة التربص من التهاب في الكلى نتيجة تلوث مياه الشرب في معتمدية بن قردان اين كان يباشر عمله وقد اشار الى انه بعث بعديد المراسلات لوزارة الداخلية وناشد عديد الجهات الرسمية للعودة الى عمله سيما وانه ينتمي الى عائلة محدودة الدخل لكن لا مجيب . محافظ الشرطة المعزول محمد علي عمر عزل عن عمله وهو على مشارف سن التقاعد جاء اليوم لمساندة زملائه ليس طمعا في العودة الى سالف نشاطة بل طالب بانصافه بجبر الضرر وتسوية وضعية التقاعد حيث قال انه تعرض في العهد البائد الى العزل ظلما بسبب عدم تذكّره حمل سلاح عند مرافقته موقوفا الى احدى المحاكم في حين ان القانون الداخلي يشير الى عكس ذلك مضيفا ان العملية وقعت عن غير قصد وليس كما اعتبره رئيس المنطقة التي يعمل تحت امرته بأنّه تخلّ عن العمل دون موجب . وطالب عمر بالتدخل العاجل لتسوية وضعيته ورفع المظلمة سيما وانه يعاني من ظروف مادية قاسية

أكمل القراءة »

نابل: عديد المطالب للأمنيين في وقفة احتجاجية ودعوة لوزير الداخلية الجديد لطفي بن جدو للحوار

نظمت اليوم النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي في ولاية نابل، وقفة احتجاجية أمام مقر إدارة الأمن الوطني في الجهة، للمطالبة بالتراجع عن قرار الشركة الجهوية للنقل، بتحديد 5 مقاعد فقط لنقل الأمنيين في الحافلات المكيفة التابعة للشركة. ووجه رئيس النقابة، أنيس الغيضاوي، دعوة إلى وزير الداخلية الجديد لطفي بن جدو، لفتح قنوات الحوار بين الوزارة والنقابات الأمنية. كما طالب المحتجون بضرورة إرجاع أعوان الأمن المعزولين

أكمل القراءة »

70 شخصا من المعزولين من وزارة الداخلية يهدّدون بالدّخول في إعتصام

إحتج قرابة 70 شخصا من المعزولين من وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء 5 مارس وطالبوا بالتراجع عن قرار العزل وهدّدوا بالدخول في إعتصام. وصرح كاتب عام نقابة مصالح الصحة لقوات الأمن الداخلي فيصل الزديري أن قرار العزل هذا يتنافى مع أحد أهم مبادئ الثورة ومطالبها وهي التشغيل مضيفا أنه كان من باب الأولى تطبيق عقوبات إدارية على المورطين في الفساد عوضا عن قرار العزل. ومن جهته أوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية خالد طروش أن الأشخاص المعزولين تم عرضهم أمام مجلس الشرف. وأكد أن باب القضاء مفتوح إن أرادوا الطعن في قرار العزل

أكمل القراءة »

أعوان الأمن المعزولين في اعتصام مفتوح

دخل أعوان الأمن المعزولين في اعتصام مفتوح اليوم الثلاثاء أمام وزارة الداخلية للمطالبة باعادتهم إلى العمل. وأوضح كاتب عام نقابة الأمن بقفصة علي السلطاني أن سلطة الإشراف تماطلت في تسوية هذا الملف وفي إعادة كل الأمنيين المعزولين. وأكد السلطاني أن البرقية التي أصدرها وزير الداخلية السابق تقرّ بإعادة كل الأمنيين إلى العمل، لكن الوزارة استثنت العديد من الأعوان. من جهة أخرى قال كاتب عام نقابة الأمن في قفصة إنهم مستعدون للتصعيد من أجل تحقيق مطالبهم والمتمثلة في إعادتهم لمباشرة العمل. وأشار الى أن مدير المصالح المشتركة في الوزارة أعلمهم اليوم بأنه سيتم تحيين كلّ الملفات وسيتم عرضها على الوزير ليتخذ القرار المناسب في شأنهم

أكمل القراءة »