الخميس , 15 أبريل 2021
الرئيسية / صفحه 52

أرشيف الموقع

هل فشل مؤتمر مناهضة العنف والإرهاب بانسحاب 6 أحزاب؟

انسحب ممثلو حركة النهضة و حزب المؤتمر من اجل الجمهورية و ممثلي 4 أحزاب أخرى اليوم من أشغال المؤتمر الوطني لمناهضة العنف والإرهاب احتجاجا على منع أنصار الجبهة الشعبية عادل العلمي رئيس الجمعية الوسطية للإصلاح و التنمية من حضور المؤتمر. وقد شهد إنطلاق المؤتمر الوطني لمناهضة العنف و الإرهاب احتجاجات عارمة ضد حضور عادل العلمي رئيس الجمعية الوسطية للإصلاح والتوعية الذي وصفه جمع من الحضور بالإرهابي . وصف سمير الشفي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل حادثة الاعتراض على حضور عادل العلمي بالأمر مؤسف ومخجل داعيا الجميع الى الالتفاف حول اعداد إستراتجية لتحصين بلادنا من مخاطر العنف والإرهاب . من جانبه صرح غازي الغرايري عضو اللجنة الوطنية للإشراف على المؤتمر الوطني لمناهضة العنف والإرهاب أن ما قامت به فئة من أنصار الجبهة الشعبية اليوم وسمة عار على الجبهة و ارهاب فكري و عدم قبول بالآخر مبينا أنه هو من قام بتوجيه دعوة لعادل العليمي . وناشد عبد الستار بن موسى رئيس الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان و عضو اللجنة الوطنية للإشراف على المؤتمر الوطني لمناهضة العنف والإرهاب حركة النهضة وحزب المؤتمر بالتراجع عن قرار الإنسحاب من هذا المؤتمر الوطني لأنّ مقاومة العنف مسؤولية جماعية. كما أضاف بن موسى انه يأسف لانسحاب 7 أحزاب من المؤتمر قائلا انه توجد نيّة لإفشال هذا المؤتمر منذ بدايته وانه نحن يدين الاعتداءات التي تعرّض لها عادل العلمي. وأكد بن موسى أن هذا المؤتمر ليس مؤتمرا حزبيا على عكس ما يقال والدليل على ذلك أنه تمّ توجيه عهد إلى كافة الأحزاب بما فيها النهضة للتوقيع عليه . وقد أوردت تقارير إعلامية ان شباب حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد قاطع اليوم كلمة منظّمي المؤتمر الوطني لمناهضة العنف والإرهاب بقصر المؤتمرات في أكثر من مناسبة، مطالبين بضرورة إيجاد قاتل الأمين العام السابق للوطد شكري بلعيد .

أكمل القراءة »

بعد تعيين جلسة الاستئناف:هل يقع الافراج عن ناشطات فيمن؟

علمت التونسية ان احدى الدوائر الجناحية بمحكمة الاستئناف بتونس العاصمة ستنظر يوم 21 جوان الجاري في قضية ناشطات فيمن الثلاث اللاتي قمن بتعرية صدورهن يوم 28 ماي امام مبنى قصر العدالة بشارع باب بنات تضامنا مع امينة وكانت احدى الدوائر بمحكمة الناحية بتونس قد ادانت الفتيات الثلاث اللاتي من اصل فرنسي والماني وقضت بسجنهمن لمدة 3 اشهر من اجل التجاهر بما ينافي الحياء و15 يوما من اجل الاعتداء على الاخلاق الحميدة

أكمل القراءة »

تونس تكلّف الصليب الأحمر لتسلّم مساجينها في سوريا

قال وزير الخارجية عثمان الجرندي اليوم الثلاثاء خلال لقاء إعلامي بمقرّ رئاسة الحكومة إن تونس طلبت من الصليب الأحمر الدولي بدمشق تسلم عشرات المساجين التونسيين في سوريا. وقال إن "مكتب الصليب الأحمر في دمشق أرسل الطلب التونسي إلى السلطات السورية وهو يترقب الردّ السوري حول هذه المسألة". وأبدت سوريا استعدادا للإفراج عن 43 تونسيا دخلوا أراضيها بشكل غير شرعي قصد قتال القوات النظامية هناك إلا أنه قبض عليهم قبل مشاركتهم في أعمال العنف. من جهة أخرى، أكد الجرندي أنّ تونس قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا في إطار مسايرة الضغط الدولي على الرئيس بشار الأسد لتحقيق مطالب الشعب السوري "ولم يكن تحت تأثير أي جهة". وأوضح الوزير أن العلاقات مع سوريا "لم تقطع نهائيا"، مشيرا إلى أنها ستعود إلى طبيعتها وستتطور في صورة تغير الأوضاع السياسية في سوريا. وأشار إلى أن الحكومة التونسية تشجع المعارضة والحكومة السورية على اتخاذ مسار التفاوض لحل الأزمة، مشددا على رفضها أي تدخل عسكري أجنبي ضدّ سوريا.

أكمل القراءة »

إمكانية صدور عفو خاص على معتقلين تونسيين في سوريا

قال عدد من الصحفيين التونسيين الذين توجهوا حديثا إلى سوريا إنّه من المرتقب أن تصدر السلطات السورية عفو خاص على عدد من التونسيين الموقوفين في السجون السورية. وغادر عدد من التونسيين إلى سوريا للقتال إلى جانب جبهة النصرة ضدّ ناظم بشار الأسد وتم اعتقال عدد كبير منهم فيما قضي على البعض الآخر وهو ما أثار جدلا في تونس

أكمل القراءة »

الملثمون» أثناء الثورة في ندوة صحفية…هذه حقيقتهم وهكذا تعرضوا للتعذيب في عهد بن علي

من هم ملثمو بن علي؟ من كان وراء ذلك السيناريو؟ من نفذ التخطيط؟ ومن دفع الثمن؟ كانت هذه الأسئلة محور ندوة صحفية انعقدت صباح أمس بمقر نقابة الصحفيين من قبل 13 طالبا وبدعوة من محاميتهم التي تقدمت بشكاية جزائية في حقهم من أجل التعذيب. افتتحت الأستاذة ليلى الحداد الندوة التي اختارت لها عنوان «من هم ملثمو بن علي ؟ باعتبار أن منوبيها كانوا من بين الذين وصفهم الرئيس السابق زين العابدين بن علي بالملثمين واتهمهم بالتحريض على أعمال الشغب التي شهدتها البلاد قبل الإطاحة بنظامه. وأوضحت أن الرئيس السابق كان بصدد إعداد سيناريو بمعية معاونيه لالصاق ترسانة من التهم لبعض الفئات والجهات المعروفة بتوجهاتها المعارضة لنظامه من بينها الاتحاد العام لطلبة تونس. الواقعة.. تعود أطوار القضية إلى يوم 10 جانفي 2011 عندما انتظمت مسيرة سلمية بالقيروان انطلقت من كلية الآداب في اتجاه مقر الاتحاد العام التونسي للشغل. وذلك في إطار التحركات الشعبية ضد النظام السابق. إلا أن أعوان الأمن تدخلوا كالعادة وتحولت المظاهرة من سلمية إلى مواجهات باستعمال الغاز المسيل للدموع وانتهت باعتقال 13 طالبا. هؤلاء الطلبة تم نقلهم إلى مقر منطقة الأمن الوطني بالقيروان حيث تم تعذيبهم واجبارهم على الإمضاء على محاضر بحث جاهزة تقر باعترافهم بأنهم هم الملثمون والارهابيون الذين تحدث عنهم بن علي. ثم في اليوم الموالي تم نقلهم إلى مقر وزارة الداخلية حيث مورست عليهم شتى أنواع التعذيب وتم إطلاق سراحهم يوم 17 جانفي 2011 مساء زمن حظر التجول. ماذا جرى في دهليز الداخلية؟ بكل حسرة وألم تحدث المتضررون عن ويلات التعذيب التي عاشوها في فترة ايقافهم بوزارة الداخلية. إذ انطلقت رحلة التعذيب من القيروان إلى مقر الوزارة حيث تم جلبهم مقيدين من الرقبة والأيدي وحاملين لاقنعة سوداء على وجوههم حتى لا يتسنى لهم معرفة الأعوان. وفور الوصول إلى الوزارة تم توزيعهم على غرف الإيقاف وبدأ الجلادون كما وصفوهم بتنفيذ مخطط التعذيب. عبد الله السويسي أحد أفراد مجموعة الـ13 طالبا أكد أن عملية اعتقالهم لم تكن اعتباطية بل تم رصد تحركاتهم خاصة أنهم ينتمون إلى الاتحاد العام لطلبة تونس ومن بينهم من تم طرده من الكلية بسبب نشاطه الطلابي. واوضح ان المسيرة كانت فعلا سلمية لكن تدخل أعوان الأمن الذين كانوا بالمرصاد لكل تحرك احتجاجي ونضالي للدفاع عن مطالبهم المشروعة أفسدها. وأضاف أنه من المستحيل عليه أن ينسى من أشرف على تعذيبه، ومن جانبه أوضح الطالب صابر السالمي أن تحركاتهم كطلبة كانت منذ اندلاع أحداث الحوض المنجمي في 2008 وقد خاض طلبة كلية رقادة اضرابا لمدة 21 يوما. وتم إيقاف قيادات باتحاد الطلبة وجوبهوا بوابل من التهم. ثم وقع طرده من الكلية. بعد أن تم توجيه أكثر من 18 تهمة ضده. إلا أن قرار الطرد لم يحل دون مواصلة المشوار وتواصل الاحتجاج إلى الفترة الأخيرة قبل سقوط النظام السابق. بمعية المعطلين عن العمل الذين كانوا معتصمين أمام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل. واستحضر ما تعرض له شخصيا في دهليز الداخلية ن تعذيب وإهانة وتعد على الحرمة الجسدية. نفس الشيء تطرق اليه الطالب مختار عيفاوي وهو أحد المنتمين إلى حزب العمال الشيوعي التونسي. الذي قال إن أعوان الأمن تفننوا في تعذيبهم نظرا إلى الحقد الدفين الذي يكنونه للطلبة والطالبات المنضوين تحت الاتحاد العام لطلبة تونس مؤكدا أن عملية تعذيبهم كانت تحت إشراف طبيب ومستخلصا أن ما كان يحدث في دهليز الداخلية شبيه بمعتقل غوانتانامو. الطالب بدر الدين الشعباني أوضح بدوره أنه تم اعتقالهم بصفة ممنهجة باعتبارهم كانوا محل تتبع أمني على خلفية انتماءاتهم. وقال إن محاسبته تمت بدرجة أولى لأنه من جهة القصرين التي احتدت بها المواجهات بين الاهالي وأعوان الأمن.وخلفت عديد القتلى والجرحى. وختم الطالب عاطف لخضر الحديث عن التعذيب مؤكدا بشاعته التي لا توصف (حرق بالسجائر في أماكن حساسة و«التجويع» وضعية الدجاجة المصلية ـ الركل والسب والشتم...) ملف القضية.. إلى أين ؟ أوضحت الأستاذة ليلى الحداد أن ملف القضية مازال منشورا أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس والأبحاث تعلقت بكل من وزير الداخلية الأسبق رفيق الحاج قاسم ومدير الأمن العمومي سابقا لطفي الزواوي ورئيس منطقة الأمن الوطني بالقيروان وبعض الأعوان الأمنيين بالقيروان ووزارة الداخلية. وإلى حد الساعة مازال الملف في طور السماعات ولا وجود لايقافات وقالت إنها بصدد انتظار قرار ختم البحث في القضية. ومن جانبهم أجمع الطلبة الشاكون على رفض مبدإ التعويض المادي وتمسكوا بضرورة محاسبة كل من أجرم في حقهم بالقانون مع رد الاعتبار إليهم وانصافهم بإيجاد حلول لوضعياتهم خاصة التشغيل

أكمل القراءة »

وزارة الداخلية تنفى دخول أعوان أمن الى المؤسسات التربوية على خلفية اضراب أساتدة التعليم الثانوى

نفت وزارة الداخلية في بلاغ لها ما جاء فى بيان للنقابة العامة للتعليم الثانوي من أن أعوان أمن دخلوا الى المؤسسات التربوية على خلفية قرار الاتحاد العام التونسي للشغل القاضي بإضراب أساتذة التعليم الثانوي يوم 17 افريل 2013 ، وعودة ممارسات البوليس السياسي مؤكدة أن هذه المعطيات لا أساس لها من الصحة. وطالبت وزارة الداخلية في بلاغها بمدها بمعطيات دقيقة إن وجدت حول الحادثة مؤكدة على مُضيها نحو تكريس عقيدة أمنية جديدة قوامها أمن جمهوري فى خدمة المواطن. وأكدت الوزارة التزامها التام بالحياد تجاه كل الإضرابات فى ظل احترام القانون

أكمل القراءة »

مصدر قانوني لـالشروق : قريبا جدا الكشف عمن اغتال بلعيد – الإعلان عن القتلة سيفجّر صدمة بحجم صدمة الاغتيال

قال مصدر قانوني مطلع، وله صلة بملف المناضل الوطني الشهيد شكري بلعيد، إن الأبحاث والتحريات قطعت أشواطا مهمة، وإن العديد من الشهادات اعطت دفعا مهما لملف القضية، وقال إنه من المنتظر أن يتم قريبا جدا الكشف عمن يقف وراء الاغتيال، ووصف الأمر بالمفاجأة التي ستكون بحجم صدمة الاغتيال. وقال إن الاجراءات في البحث الجنائي وفي التحقيقات قطعت أشواطا مهمة، وأنه تم تضييق الخناق على الجناة، ولم ينف مصدرنا تورط أطراف سياسية، قال انها في وضعية المشاركة في الاعداد للجريمة، وقال إن المشارك قانونا له نفس وضعية القاتل. من جهته قال العميد شوقي الطبيب لـ«الشروق» اننا مرتاحون لأساليب التعامل مع قاضي التحقيق ونشعر براحة للتجند الوطني والدولي، وأضاف لقد رفضنا ان تعلن وزارة الداخلية أو وزارة العدل عن اي معلومة في الملف، واعتبر أن قاضي التحقيق او النيابة العمومية او فريق الدفاع هم المخولون دون سواهم لاعلام الرأي العام بنتائج الابحاث وبالكشف عن عناصر الجريمة والمتورطين فيها. ولم ينف العميد الطبيب، دور بعض الهيئات القانونية الدولية في الدعم للكشف عن المجرمين، وقال بأنه سيتوجه مع العميد عبد الستار بن موسى، العميد السابق لهيئة المحامين والرئيس الحالي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان الى فرنسا للقاء عميد المحامين بباريس، وذلك للتعاون حول ملف اغتيال المناضل الوطني الشهيد شكري بلعيد. ومن المنتظر أن تعقد الهيئة الوطنية للدفاع عن المناضل الوطني الشهيد شكري بلعيد يوم غد الجمعة ندوة صحفية لتسليط الأضواء على القضية وربما الكشف عن معطيات ومعلومات مهمة، كما دعا العديد من المواطنين وممثلي بعض الأحزاب السياسية الى التظاهر يوم السبت في شارع الحبيب بورقيبة، للمطالبة بالكشف عن القتلة

أكمل القراءة »

الصحفي زياد الهاني: أبو عياض دعا إلى الثورة ضد الجيش الوطني

أكّد عضو نقابة الصحفيين زياد الهاني أن القيادي السلفي أبو عياض طالب أنصاره بالثورة ضد الجيش الوطني خلال اللقاء الإعلامي الذي جمعه بالصحفي نصر الدين بن حديد. وأضاف الهاني أن إذاعة موزاييك تحمّلت مسؤولياتها واقتطعت هذا المقطع من الفيديو المسجّل. وبخصوص منع بث الحوار بيّن الهاني أنّ هذا مخالف لقوانين الاتصال السمعي البصري في تونس، مستغربا من هذا القرار الفاضح حسب تعبيره

أكمل القراءة »

وقفة احتجاجية لجرحى الرّش بسليانة

نفّذ جرحى الرّش خلال أحداث سليانة اليوم 21 جانفي 2013 وقفة احتجاجية أمام مستشفى الهادي الرايس لطب العيون بتونس للمطالبة بتفعيل الاتفاق المبرم بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل والمتعلق بعلاج الجرحى. وأكد مروان العياري أحد الجرحى أنه لم يتم نفعيل الاتفاق الى حد الآن مشيرا الى أن كل الجرحى دون استثناء لم يتم مداواتهم ،رغم نقل مجموعة منهم للتداوي في الخارج. تجدر الاشارة إلى أن أكثر الاصابات التي تعرض لها المحتجون في ولاية سليانة في الأحداث التي جدت في نوفمبر الماضي هي إصابات على مستوى العيون جراء استعمال الرصاص المطاطي من طرف قوات الأمن

أكمل القراءة »

«العفو الدولية»: تونس خطوة الى الامام وخطوتان الى الوراء

اعتبرت منظمة العفو الدولية في تقرير نشرته أمس الثلاثاء بمناسبة الاحتفال بمرور سنة على انتخاب المجلس الوطني التأسيسي أن التقدم في مجال حقوق الانسان في تونس اثر سقوط نظام بن علي يشهد اليوم عودة الى الوراء بما يثير على حد قولها الشكوك حول مدى التزام الحكومة التونسية الحالية بالإصلاح على حد قولها. واستعرضت المنظمة في تقريرها الذي ورد تحت عنوان «تونس خطوة إلى الامام وخطوتان إلى الوراء» جملة التحديات التي يواجهها مجال حقوق الانسان في تونس منذ انتخابات أكتوبر 2011 متحدثة عن وجود مؤشرات تبعث على القلق حسب تقييمها.

أكمل القراءة »