الجمعة , 7 أكتوبر 2022
الرئيسية / صفحه 35

أرشيف الموقع

قفصة: وفاة عون سجون في اصطدام سيارة إدارية بشاحنة تهريب

 

جد مساء أمس بالطريق الرابطة بين قفصة وسيدي بوزيد وتحديدا قرب مفترق معتمدية سيدي عيش حادث مرور اليم ذهب ضحيته عون بالسجون. وتفاصيل الحادث تمثلت في أن سيارة إدارية تابعة لمصحلة السجون كانت تنقل أحداثا موقوفين من سيدي بوزيد إلى قفصة وعلى مستوى مفترق سيدي عيش صدمتها سيارة تهريب فأدى الحادث إلى وفاة عون بالسجون وإصابة اثنين آخرين وإصابة كذلك نفرين من الأحداث الموقوفين.

أكمل القراءة »

نشاط وحدات الأمن والحرس الوطني

 

تمكن أعوان الأمن والحرس الوطني أول أمس الاثنين من حجز مواد مهربة ومخدرة واحباط عمليات اجتياز للحدود خلسة في عدد من جهات البلاد وفق بلاغات نقلتها (وات) أمس الثلاثاء عن وزارة الداخلية. فقد تم بولاية جندوبة ضبط شاحنتين محملتين بـ4500 لتر من مادة الغازوال. وفي ولاية قابس تم حجز كمية من معدن الذهب مجهولة المصدر تقدر قيمتها بحوالي 3500 دينار داخل سيارة أجرة وتم الاحتفاظ بالسائق وحجز البضاعة. وفي ولاية بنزرت تم الاحتفاظ بـ11 شخصا اصيلي منطقة رأس الجبل من أجل اجتياز الحدود خلسة بعد ضبطهم بسواحل غار الملح. كما تمكن اعوان الامن الوطني بالقصرين من ايقاف ثلاثة اشخاص بحوزتهم كيلوغرام ونصف من مادة القنب الهندي (الزطلة). وحجز اعوان الادارة الفرعية لمكافحة المخدرات بإدارة الشرطة العدلية حوالي 9 كلغ من مخدر عجين التكروري محملة داخل سيارتين بمنطقة مرناق من ولاية بن عروس.

أكمل القراءة »

لطفي بن جدو : هناك عمليات جارية للكشف عن مسالك تهريب اسلحة ينتهجها التكفيريون

 

أكد وزير الداخلية لطفي بن جدو على هامش اشرافه على انعقاد مجلس الأمن الجهوي بسيدي بوزيد اليوم الإثنين 20 اكتوبر 2014 وجود عمليات جارية لكشف النقاب عن مسالك تهريب الأسلحة وكيفية ترويجها وعدد من الضالعين في تهريب السلاح.

وأوضح بن جدو أنه تم الكشف عن مسالك تهريب ينتهجها التكفيريون لتهريب السلاح مؤكدا أن وحدات الحرس والأمن الوطنيين تمكنا من تحقيق ضربات موفقة في هذا الإتجاه ستكشف تفاصيلها لاحقا على حد قوله.

أكمل القراءة »

القيروان: دورية أمنية تحجز كمية من الرصاص الذائب

 

 

تمكنت دورية من الشرطة  في الطريق الحزامية  بمدينة القيروان اليوم الإثنين 13 أكتوبر 2014 من حجز كمية من الرصاص الذائب على متن شاحنة.

 

وقد تم إيقاف السائق لمعرفة مصدر هذه الكمية من الرصاص ووجهتها وحجز الشاحنة بما حملت.

وحسب المعلومات الأولية فإن كمية الرصاص قد تم جلبها من ولاية القصرين  باتجاه تونس العاصمة

أكمل القراءة »

محمد علي العروي : الكشف عن بارونات التهريب التي لها علاقة بالإرهابيين

 

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي اليوم الجمعة في مداخلة له في برنامج "بوليتيكا" أنه تم الكشف عن عديد "بارونات" التهريب الذين تربطهم علاقة وثيقة بالعناصر الإرهابية.

وأضاف العروي أن الابحاث أثبتت وجود ارتباطا وثيقا بين المهربيين و العناصر الإرهابية وذلك من خلال إيصال الأسلحة أوالمؤونة والأموال .

أكمل القراءة »

نقابة الضباط ورقباء الديوانة : الإرهاب يتغذى من التهريب

 

أكد محمد علي القطاري كاتب عام نقابة ضباط الصف والرقباء بالديوانة في مداخلة له في برنامج بوليتيكا اليوم الجمعة 10 أكتوبر 2014 أن القضاء على ظاهرة الإرهاب تستوجب بالضرورة التصدي للتهريب مؤكدا أن التهريب هو المغذي الرئيس والوحيد للإرهاب .

وأضاف القطاري أن المهربين هدفهم الربح المادي فقط ويمكن أن يتاجر في كل شئ بغاية جمع المال حتى الأسلحة إلى جانب المخدرات والخمور وغيرها.

أكمل القراءة »

النيابة العمومية تستأنف قرار الإفراج عن 5 متهمين في تهريب الأشخاص والبضائع ببن قردان

 

أفاد سفيان السليطى الناطق الرسمى باسم المحكمة الابتدائية بتونس  المساعد الأول لوكيل الجمهورية  بأن النيابة العمومية استأنفت  اليوم الجمعة 10 اكتوبر 2014   قرار قاضى التحقيق المتعلق بالافراج عن 5 متهمين في جرائم تهريب الأشخاص والبضائع.

 

وأوضح السليطى فى تصريح لوكالو تونس افريقيا للانباء  أن قاضى التحقيق أفرج ليلة أمس الخميس  عن 5 أشخاص من بين ستة متهمين في القضية  وأصدر بطاقة إيداع بالسجن فى حق متهم واحد فقط.

 

وأضاف أن دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس ستتعهد بهذه القضية.

 

يذكر أن وزارة الداخلية  كانت أعلنت  السبت المنقضي عن إيقاف ستة أنفار خطيرين ضالعين في جرائم تهريب الاشخاص والبضائع بجميع أنواعها  بمدينة بن قردان  ولاية مدنين.

أكمل القراءة »

لطفي بن جدو يُعلن الكشف عن تورط أشخاص في تهريب السلاح إلى تونس

 

أكد اليوم وزير الداخلية لطفي بن جدو أنه تم الكشف عن تورط أشخاص في تهريب السلاح إلى تونس.

ووصف لطفي بن جدو هؤلاء الأشخاص بالتكفيريين، وذلك على هامش انطلاق أشغال ورشة عمل حول حفظ الأمن بثكنة العوينة. وقال بن جدو إنه لا يمكنه الإدلاء بأكثر تفاصيل عن الموضوع.

أكمل القراءة »

لطفي بن جدو وزير الداخلية:توصلنا الى اشخاص ضالعين في تهريب السلاح الى تونس وترويجه

 

كشف لطفي بن جدو وزير الداخلية  أن وحدات تابعة للحرس الوطنى وتحديدا فرق الابحاث في القضايا الارهابية توصلت الى اماطة اللثام عن ضلوع بعض الاشخاص في تهريب الاسلحة الى داخل التراب التونسي وترويجه عبر مسالك محددة. واضاف بن جدو انه لا يمكن الان الادلاء بمزيد التفاصيل حافظا على سرية الابحاث حتى استيفائها. وياتي تصريح وزير الداخلية خلال   اشرافه على  انطلاق أشغال ورشة عمل حول حفظ الأمن بثكنة العوينة.

أكمل القراءة »

وزير الداخلية يكشف:«داعش» لم يدخل تونس وتهريب السلاح طال الصواريخ

 

قال وزير الداخلية لطفي بن جدّو إن الأجهزة الأمنية منعت في الأشهر الأخيرة أكثر من 9000 شاب تونسي من الشباب والفتيات من مغادرة تونس للالتحاق بالجماعات المقاتلة في سوريا، استنادا إلى قانون جواز السفر التونسي الذي يتيح لوزير الداخلية سحبه إذا ثبت استخدامه في ما يهدد أمن البلاد.

وأضاف الوزير في مقابلة مع قناة «العربية» أن هذا المنع تبنته فرنسا مؤخرا وان بلدانا أخرى تسعى الى اعتماده، وقال إنه بالتحقيق مع هؤلاء تبين أن حظهم من العلم قليل وأن كثيرا منهم من أصحاب السوابق الجنائية، وانه تم التواصل مع عائلاتهم ويتم الآن العمل على برنامج لتأهيلهم بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية ووزارة الثقافة من أجل تبيان الدين الصحيح.

وطمأن بن جدو التونسيين بأن الاستعدادات تتم على قدم وساق لتأمين سير الانتخابات التي ستشهدها تونس خلال شهري أكتوبر ونوفمبر القادمين، مبينا أنه تم وضع الخطط الكفيلة بتأمين الهيئات الانتخابية ومراكز الانتخابات ووضع خطط بديلة لمسارات توزيع المواد الانتخابية، مؤكدا جاهزية الأجهزة الأمنية وانتشارها على جميع أنحاء البلاد.

وشدد وزير الداخلية على جدية التهديدات للعملية الانتخابية مشيرا الى إصدار كل من «أبو عياض» زعيم «أنصار الشريعة» في تونس ودرودكال زعيم تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» لبيانات تهدد العملية الانتخابية التونسية، مشيرا الى أهمية تنظيم هذه الانتخابات باعتبارها تمثل نقطة الانتقال في البلاد من الوضع المؤقت الى الوضع الدائم الذي سيحقق الاستقرار.

وقال الوزير إن جهود وزارة الداخلية لتأمين العملية الانتخابية لا تتوقف على الجانب الأمني فحسب بل انها قامت بإجراء سلسلة تغييرات شملت إدارة الوزارة على المستويين الجهوي والمحلي بهدف تطبيق خارطة الطريق وما توصل إليه الحوار الوطني الذي كان من نتائجه تحييد المسؤولين المحليين ممن لهم علاقة بالعملية الانتخابية، مشيرا الى أن الوزارة أعفت كل من له انتماء ولون سياسي، وأنه تم تغيير 200 من المعتمدين ونحو 75 بالمائة من الولاة وبالتالي فإن الإدارة باتت تتمتع بالحيادية بعيدا عن التجاذبات الحزبية، ومقرّا بأن ذلك ضرورة تتطلبها هذه المرحلة ملاحظا أنه إثر الانتخابات من حق الفائزين إعادة تعيين من يرغبون مثلما هو معمول به في الديمقراطيات.

وعن مواجهة التنظيمات الإرهابية في تونس، قال الوزير إن الإرهاب في تونس شهد تحولا نوعيا خلال عام 2014 مشيرا الى أنه انتقل من تنظيم محلي بحت يمثله تنظيم «أنصار الشريعة» الذي واجهته القوات الأمنية الى تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» وتنظيم «داعش» وبالتالي فإن بقايا تنظيم أنصار الشريعة الذي تم تفكيكه قد بات محل تنافس واستقطاب من قبل هذين التنظيمين (القاعدة وداعش).

وأشار الوزير الى أن بعض القيادات التابعة لأنصار الشريعة قد فرت الى كل من العراق وسوريا لكسب ود التنظيمات الإرهابية هناك.

وأكد بن جدو على عدم إلقاء القبض على أي شخص ينتمي الى تنظيم «داعش» في تونس وأنه لم يتم رصد أي وجود لهذا التنظيم حتى الآن على الأراضي التونسية مقرّا أن هناك في المقابل وجودا لـ «القاعدة» في كل من القصرين والكاف وجندوبة في الوسط والشمال الغربي للبلاد، وأن هذا الوجود يعود الى أواخر عام 2012.

وأضاف الوزير أن ما يميز حضور «القاعدة» هو أن التونسيين  أقلية ملاحظا أن القيادات اجنبية وان التمويل قادم من مالي ومن بعض الأثرياء العرب وان السلاح قادم من ليبيا ولاحظ أن الأجهزة الأمنية نجحت في حصر وجود هذه العناصر في الجبال وأنه يتم العمل على طردهم منها والقضاء عليهم إذا ما توفرت التجهيزات الضرورية، وأن الجيش التونسي ووحدات القوات الخاصة الأمنية تمكنت من تحقيق نجاحات وتوجيه ضربات قوية للإرهابيين كما تمت السيطرة على مناطق شاسعة من الشعانبي.

وحول تدفق الأسلحة من ليبيا، أوضح الوزير أن الأوضاع في ليبيا وعدم قدرة حكوماتها على السيطرة على الأوضاع فاقمت من تدفق السلاح باعتبار أن تنظيم «أنصار الشريعة» في تونس له نظير في ليبيا وأن السلطات الأمنية تتصدى على مدار الساعة لعمليات التهريب، مشيرا الى أن تهريب السلاح سجّل تحوّلا وأنه بعد أن كان يتم ضبط الرشاشات والقنابل اليدوية تطور الأمر الآن لتضبط السلطات الأمنية الصواريخ المحمولة والأسلحة التي تعد نوعا ما ثقيلة، ملاحظا أنه تمّ إنشاء منطقة عازلة بين تونس وليبيا لوقف تدفق السلاح ووقف عودة التكفيريين التونسيين الذين تدربوا في ليبيا.

وفي ما يتعلق بالتقديرات المتعلقة بعدد التونسيين الملتحقين بـ «داعش»، قال بن جدو إن التقديرات الأمنية تشير الى أن عددهم في حدود 2500 شخص عاد منهم نحو 250 شخصا تم تقديمهم للقضاء وأودع معظمهم السجن بتهمة الانتماء الى تنظيم إرهابي في الخارج وقال انه تم إنشاء قاعدة بيانات لهؤلاء من أجل إطلاق مبادرة في وقت لاحق وهي الدخول في حوار بمشاركة أطراف أخرى مثل وزارة الشؤون الدينية ووزارة الثقافة مبينا أن استراتيجية محاربة الإرهاب شهدت تحولا نوعيا في تونس وانها لن تقوم على المعالجة الأمنية، بل تتعدى ذلك الى المواجهة الفكرية.

أكمل القراءة »