الإثنين , 15 أغسطس 2022
الرئيسية / صفحه 270

أرشيف الموقع

السنوسي: هيئة الإعلام ليست على علم بقرارات الحكومة واجراء غلق بعض المؤسسات غير قانوني

 

نفى عضو هيئة الإعلام هشام السنوسي اليوم الإثنين 21 جويلية 2014 لموزاييك علم الهيئة بقرارات الحكومة غلق بعض المؤسسات الإعلامية ،مؤكدا ان الإجراء المعتمد غير قانوني.

 

وقال السنوسي أن القرار المتخذ من الحكومة كان متسرعا ولم تعد بالنظر الى هيئة الإعلام التي يحق لها اصدار مثل هذه القرارات بعد النظر في التجاوزات المسجلة .

أكمل القراءة »

وقفة احتجاجيّة أمام وزارة الداخليّة لمساندة الصحبي الجويني

 

نظّم عدد من المواطنين وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الداخلية لمساندة المكلف بالشؤون القانونية في اتحاد نقابات قوات الأمن التونسي الصحبي الجويني بعد دعوته للمثول أمامالقضاء العسكري على خلفيّة تصريحاته الأخيرة.

 

واحتجّ المواطنون على ما وصفوه سياسية تكميم الأفواه رافعين شعارات تندّد بالارهاب وتدعم قوات الأمن والجيش الوطنيين في مواجهة هذه الظاهرة، مجدّدين الدعوة بضرورةترسيخ قيم الأمن الجمهوري وكشف كل الحقائق حول الوضع الأمني بالبلاد.

أكمل القراءة »

قابس : إحباط عملية تهريب 160 ألف ظرف خرطوشة وكبسولة من ليبيا باتجاه الجزائر

 

تمكنت فرقة حرس المرور وذرف غرب ولاية قابس اليوم الإثنين من مسك شاحنة تحوي أكثر من 82 ألف ظرف خرطوشة عيار 16 و 85 ألف كبسولة .

وكانت هذه الشاحنة قادمة من ليبيا ومتجهة باتجاه الجزائر حيث يقع حشو هذه الظروف والكبسولات بالبارود واستعمالها في عمليات إرهابية.

أكمل القراءة »

توفيق الجلاصي يعلن عن خطة لمتابعة المواقع الإلكترونية الداعمة للإرهاب

 

أكد وزير التعليم العالي توفيق الجلاصي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والإتصال توفيق الجلاصي في تصريح لمراسل جوهرة "اف ام" على هامش ورشة عمل حول اصلاح منظومة التعليم العالي وجود استراتيجية لدى رئاسة الحكومة لمتابعة المواقع الإلكترونية الداعمة للأعمال الارهابية من أجل التصدي لها .

وأضاف أن هذه الاستراتيجية تعمل على رصد مواقع الواب التي تدعو للتكفير وتحرض على القيام بأعمال ارهابية مؤكدا أن هذه الاستراتيجية ستكون في اطار القانون وبإشراف السلطة القضائية والتنسيق مع الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري.

أكمل القراءة »

بعد موافقة بوتفليقة: 6 آلاف جندي تونسي و8 آلاف جندي جزائري لشن عمليات مشتركة ضد الارهابيين على الحدود

 

تحصل الجيش الجزائري على موافقة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لشن عمليتين عسكريتين في الحدود الجزائرية التونسية، بمشاركة ما لا يقل عن 8 آلاف عسكري جزائري و6 آلاف عسكري تونسي وذلك وفق ما نشرته صحيفة الخبر الجزائرية اليوم الأحد 20 جويلية 2014 نقلا عن مصدر أمني.

وحسب الصحيفة فان قادة الجيشين التونسي والجزائري اتفقوا على شن سلسلة من العمليات العسكرية المتزامنة، في مناطق الحدود بالتوازي مع تنفيذ 7 بنود ضمن مخطط أمني طويل الأمد للقضاء على الجماعات الإرهابية في الحدود.

وفي ذات السياق تقرر تشديد الرقابة على عدد كبير من المسالك البرية المؤدية إلى مرتفعات جبل الشعانبي في ولاية القصرين، وبعض الممرات والمسالك الجبلية في الجزائر القريبة منه.

وكانت تونس قد عاشت خلال الأيام الأخيرة على وقع عملية ارهابية شنتها مجموعات متشددة دينيا على وحدتين متقدمتين للجيش ااوطني بهنشير التلة بجبل الشعانبي من ولاية القصرين مما أدى الى استشهاد 15 جنديا وجرح 23 آخرين مقابل مقتل ارهابي فقط لتبقى عمليات البحث عن العناصر التي نفذت العملية متواصلة والتي من المرجح انها تحاول الآن التسلل الى الحدود الجزائرية بعد ان كثفت قوات الجيش التونسي عمليات قصف جبل الشعانبي وجبل السلوم أين يختبئ الارهابيون.

أكمل القراءة »

في مخطط تونسي ـ جزائري طويل الأمد: 14 ألف عسكري على الحدود المشتركة لتجفيــــف منابــــع الإرهــــاب

 

كشفت صحيفة «الخبر» الجزائرية ان قادة الجيشين التونسي والجزائري اتفقوا على شن سلسلة من العمليات العسكرية المتزامنة، في مناطق الحدود بالتوازي مع تنفيذ 7 بنود ضمن مخطط أمني طويل الأمد، للقضاء على الجماعات الإرهابية على الحدود بين البلدين.

يتضمن المخطط الأمني إجراءات وقائية لتضييق الخناق على الجماعات السلفية الجهادية في الحدود وأخرى تتعلق بنشاط الاستخبارات وجمع المعلومات وتنشيط للعمليات الأمنية والعسكرية ضد هذه الجماعات المسلحة.

وتقرر تنفيذ سلسلة من العمليات العسكرية المحدودة وواسعة النطاق في 5 مناطق رئيسية في تونس، وفي الشريط الحدودي مع الجزائر، بعد حصول قيادة أركان الجيش الجزائري على موافقة القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس الجمهورية، لشن عمليتين عسكريتين في الحدود الجزائرية التونسية.

خطط أمنية دقيقة

وطبقا لما أوردته «الخبر» ستنفذ العمليات في مناطق رئيسية هي ولاية القصرين بتونس، وفي مناطق حدودية تربط الجنوب الغربي لليبيا بجنوب تونس، وفي مناطق بولايات الوادي وتبسة وبسكرة وسوق أهراس وخنشلة بالجزائر.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني جزائري، في عددها الصادر أمس، إن العمليات التي تم الاتفاق بشأنها تتضمن خططاً أمنية دقيقة ضد أهداف محددة وأخرى عسكرية، يتم خلالها تمشيط بعض المواقع، وإحكام السيطرة على ممرات وطرق ومسالك في مختلف محاور الحدود.

وأضافت الصحيفة أن توقيت إطلاق عمليات التفتيش والتمشيط، التي سيشارك فيها ما لا يقل عن 8 آلاف من قوات النخبة في الجيش الجزائري، وما بين 5 و6 آلاف عسكري تونسي، يتوقف على تقديم عمليات المسح الجوي وجمع المعلومات.

حرمان من التمويل

ويتضمن المخطط الأمني، حسب ما أوردته «الخبر» إجراءات وقائية لتضييق الخناق على الجماعات السلفية الجهادية في الحدود، وأخرى تتعلق بنشاط الاستخبارات وجمع المعلومات، وتنشيط للعمليات الأمنية والعسكرية ضد هذه الجماعات المسلحة، إلى جانب تعزيز نقاط مراقبة برية تنجز فوق مواقع عالية، وتتبادل المعلومات في ما بينها وبين القيادة بسرعة، وتنشيط عمليات المراقبة والمسح الجوي في كل الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس.

كما تقرر تنشيط التحقيقات الأمنية حول شبكات تجنيد الإرهابيين في تونس، وفي المناطق الشرقية للجزائر.

وتضمن  الاتفاق كذلك ـ حسب نفس الصحيفة ـ  حرمان الجماعات الإرهابية قدر الإمكان من مصادر التمويل ووسائل العيش، حيث تقرر في الجانب التونسي إنشاء خلايا أمنية لمنع عمليات جمع الأموال لصالح الجماعات السلفية، وحرمانها من مصادر التمويل.

وتعمل خلايا أخرى في تونس على مراقبة تدفق الأموال والجهاديين من ليبيا إلى تونس.

وختمت الصحيفة بأن الجانب الجزائري قرر تشديد الرقابة على حركة الأموال وعمليات التهريب بين البلدين، لمنع استغلالها كمصدر لتمويل النشاط الإرهابي.

أكمل القراءة »

انتدابات عاجلة في صفوف الجيش والحرس الوطنيين

 

قرّرت خلية الأزمة المكلفة بمتابعة الوضع الأمني بالبلاد خلال جلستها اليوم برئاسة رئيس الحكومة مهدي جمعة تعزيز القدرة الميدانية للجيش والحرس الوطنيين بالشروع فورا في تهيئة الانتداب المبرمج لقانون المالية التكميلي بـ 3250 عنصرا بالجيش الوطني والإذن بانتداب استثنائي لـ 500 عنصر في سلك الحرس الوطني. كما تقرّر مواصلة مقاومة الانتصاب الفوضوي بكافة المدن والأحياء وتطهير محيطات المساجد من الانتصاب الفوضوي وتعويضها بأحواض ورود، إضافة إلى القيام بالإجراءات العدلية اللازمة ضد الأشخاص الذين ثبت تورطهم في خطاب تحريضي وتكفيري.

أكمل القراءة »

بو تفليقة يعطي الضوء الاخضر لشن عمليات عسكرية جزائرية وتونسية ضد الجماعات الإرهابية بمشاركة 14 ألف جندي للمزيد إضغط الرابط التالي

 

ذكرت صحيفة الخبر الجزائرية الصادرة الاحد 20 جولية 2014 أن الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة  قد أعطى الضوء الأخضر لشن عمليتين عسكريتين يشارك فيها  8آلاف عسكري جزائري و6 آلاف عسكري تونسي.

 

و حسب مصدر امني، فان قادة الجيشين التونسي والجزائري اتفقوا منذ جوان الماضي على تنفيذ مجموعة من العمليات العسكرية المتزامنة في المناطق الحدودية بين البلدين في 5 مناطق رئيسية في تونس، وفي الشريط الحدودي مع الجزائر و ذلك في إطار مخطط امني طويل يتكون من7 بنود قصد القضاء على المجموعات الإرهابية و الحد من نشاطها وضرب مصادر تمويل الجماعات المسلحة من خلال عدة إجراءات وقائية تهدف للتضييق على تحركاتها تمهيدا لدحرها  و ذلك عبر غلق المنافذ و المسالك التي يتمكنون من سلكها للوصول لمعاقلهم في جبل الشعانبي و تشديد الرقابة على بعض الممرات والمسالك الجبلية في الجزائر القريبة منه للحد من حركة الإرهابيين ومنعهم من نقل الأغذية.

 

كما ترمي الاتفاقية لتنشيط العمليات الأمنية والعسكرية و تسريع نسق النشاط ألاستخباراتي من خلال التنصت على الاتصالات التي يجريها الإرهابيون ومراقبة مختلف شبكات الاتصال من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات إضافة إلى  تعزيز نقاط مراقبة برية تنجز فوق مواقع عالية، وتتبادل المعلومات فيما بينها وبين القيادة بسرعة، وتنشيط عمليات المراقبة والمسح الجوي في كل الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس و قد نشرت الجزائر على حدودها الشرقية مؤخرا في إطار تعزيز عملية مراقبة الحدود قرابة 12000 جندي بين الجيش الوطني الشعبي ووحدات التدخل الخاص و ذلك للتكثيف من عمليات الاستطلاع والكشف الجوي والبري بمساعدة طائرات عمودية 

أكمل القراءة »

بأمر من بوتفليقة ولتنفيذ خطة من 7 مراحل : 14 ألف عسكري تونسي جزائري لمواجهة الجماعات الارهابية

 

قالت صحيفة الخبر الجزائرية الصادرة اليوم الاحد ان الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أعطى الضوء الاخضر لشن عمليتين عسكريتين يشارك فيها 8 الاف عسكري جزائري و6 الاف عسكري تونسي

وقال مصدر امني جزائري للصحيفة ان قادة الجيشين التونسي والجزائري اتفقوا على شن سلسلة من العمليات العسكرية المتزامنة في مناطق بالحدود المشتركة بين البلدين وذلك بالتوازي مع تنفيذ 7 بنود ضمن مخطط أمني طويل الأمد للقضاء على الجماعات الارهابية في الحدود

وحسب الصحيفة فان بوتفليقة صادق على الاتفاق الامني الذي تم التوصل اليه بين العسكريين التونسيين والجزائريين ويتضمن المخطط الامني بالنشاط الاستخباراتي وجمع المعلومات وضرب مصادر تمويل الجماعات المسلحة

وحسب المصدر الامني فان العمليات المتفقة بشأنها تتضمن خططا أمنية دقيقة ضد أهداف محددة وأخرى عسكرية، يتم خلالها تمشيط بعض المواقع وإحكام السيطرة على ممرات وطرق ومسالك في مختلف محاور الحدود. ويتوقف توقيت إطلاق عمليات التفتيش والتمشيط التي سيشارك فيها ما لا يقل عن 8 آلاف من قوات النخبة في الجيش الجزائري، وما بين 5 و6 آلاف عسكري تونسي، على تقديم عمليات المسح الجوي وجمع المعلومات.

كم تقرر تشديد الرقابة على عدد كبير من المسالك البرية المؤدية إلى مرتفعات جبل الشعانبي، وبعض الممرات والمسالك الجبلية في الجزائر القريبة منه للحد من حركة الإرهابيين ومنعهم من نقل الأغذية إلى معاقلهم، وفي سياق متصل تقرر تنفيذ سلسلة من العمليات العسكرية المحدودة وواسعة النطاق في 5 مناطق رئيسية في تونس، وفي الشريط الحدودي مع الجزائر.

وكانت الجزائر قد استحدثت في الأيام الأخيرة، مراكز متقدمة مشتركة بين وحدات حرس الحدود الجزائرية والتونسية، مدعمة بوحدات التدخل الخاص، على طول الشريط الحدودي قصد التصدي لأية محاولة اختراق للحدود الجزائرية التونسية. بموجب الاتفاقية الموقعة بين الجزائر وتونس فيما يخص تبادل المعلومات الاستخباراتية والأمنية بخصوص تحرك الجماعات الإرهابية على الحدود الجزائرية التونسية. ونشرت الجزائر على حدودها الشرقية مؤخرا في إطار تعزيز عملية مراقبة الحدود قرابة 12000 جندي بين الجيش الوطني الشعبي ووحدات التدخل الخاص وكذا حرس الحدود الذين رفعوا من وتيرة عمليات الاستطلاع والكشف الجوي والبري بمساعدة طائرات عمودية

أكمل القراءة »

14 ألف جندي جزائري وتونسي في عمليات عسكرية مشتركة على الحدود

 

 

أكدت جريدة الخبر الجزائرية الصادرة اليوم أن السلطتين التونسية والجزائرية اتفقتا على تنفيذ عمليات عسكرية واسعة مشتركة على الحدود الجزائرية التونسية.
وتأتي هذه الخطة تزامنا مع العملية الأخيرة التي شهدها جيل الشعانبي، وذلك من أجل تضييق الخناق على العناصر الإرهابية المتحصنة بالجبال عبر تكثيف عمليات المسح الجغرافي برّا وجوّا وحرمانهم من وسائل التمويل بوضع نقاط مراقبة مركزة.
ومن المنتظر أن يشارك في هذه العملية المشتركة 8 آلاف جندي جزائري و 6 آلاف جندي تونسي

أكمل القراءة »