الأحد , 31 مايو 2020
الرئيسية / صفحه 90

أرشيف الموقع

مختار بن نصر يؤكد: نهاية الإرهاب في تونس قريبة جدا

 

قال العميد مختار بن نصر إن نهاية الإرهاب في تونس أصبحت وشيكة، موضحا ان بنية هذه التنظيمات تفكّكت بشكل نهائي.

 

وأضاف بن نصر في برنامج ميدي شو اليوم الأربعاء 7 ماي 2014 ان الجيش الوطني قام بمساعدة الأمن الوطني بـ25 عملية منذ ظهور الإرهاب في الشعانبي وهي اكبر عمليات منذ الاستقلال الى اليوم رغم ان تونس مرت بـ4 موجات إرهابية في تاريخها.

 

وشدد في ذات السياق على أن الجيش قطع شوطا كبيرا في القضاء على الإرهاب في تونس وهو بصدد محاصرة بقية الإرهابيين الفاريين، مشيرا الى ان التنظيمات الإرهابية أصبحت مضطربة وفشلت فشلا ذريعا في تحقيق أهدافها، متابعا انّ نهاية الارهاب في تونس قريبة جدا على حد تعبيره.

أكمل القراءة »

وفاة شخص لم يمتثل للامر بالتوقف بمنطقة العمليات العسكرية بالشعانبى

 

   تم مساء أمس الاحد اطلاق النار على شخصين لم يمتثلا للامر بالتوقف بمنطقة العمليات العسكرية المغلقة شرق مدخل محمية الشعانبى من ولاية القصرين مما أدى الى وفاة احدهما على عين المكان فيما لاذ الثانى بالفرار داخل الجبل. وافاد الناطق الرسمى باسم وزارة الدفاع الوطنى العميد توفيق الرحمونى صباح اليوم الاثنين لوكالة تونس افريقيا للانباء أن الشخص المتوفى من المفتش عنهم مشيرا الى أنه تم العثور بالمكان على تجهيزات عسكرية وكمية كبيرة من المؤونة .

أكمل القراءة »

امكانية إنشاء غرفة عمليات أمنية مشتركة بين تونس والجزائر

 

تتجّه الجزائر إلى إنشاء غرفة عمليات أمنية مشتركة مع تونس لمتابعة التطوّرات الأمنية على الشريط الحدودي الفاصل بين البلدين وذلك ووفق ما ذكرته صحيفة الخبر الجزائرية.

وأفاد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن “المصالح الأمنية بين البلدين تشتغل على التنسيق وتبادل المعلومات وعنصر الثقة متوفر لتحقيق الأهداف”.

وذكرت الصحيفة ذاتها أن الملف الأمني حاز على جزء صغير من زيارة رئيس الحكومة التونسي للجزائر، مشيرة أن العمامرة لم ينف إمكانية إنشاء غرفة عمليات مشتركة، قائلا "المصالح الأمنية المشتركة تعمل على التنسيق وتبادل المعلومات بشكل مستمر، بهدف البحث عن سبل التنمية المشتركة للمناطق الحدودية" مستغربة في آن ذاته عدم ورود الجانب الأمني على مستوى الشريط الحدودي بين البلدين صلب الاتفاقيات المبرمة بين الجزائر وتونس على الأقل التي أعلن عنها أمام الإعلاميين ، ولم تذكر أيضا في تصريحات رئيس الحكومة التونسي مهدي جمعة ولا وزيره للخارجية منجي الحامدي، رغم أن بيان الرئاسة التونسية أشار إلى أن قضايا محاربة ظاهرة الإرهاب وبسط الأمن على الحدود المشتركة تحتل صدارة اهتمامات الطرفين.

أكمل القراءة »

استنفار عسكري جزائري على حدود الشعانبي لإصطياد الإرهابيين الهاربين

 

علمت «التونسية» من مصادر مطلعة ان قوات الدرك والجيش الجزائريين هي الآن في حالة تأهب  قصوى على مشارف ومنافذ ومداخل جبل الشعانبي المطلة على العمق الجزائري بعد ان بلغ الى علمها أن فلول الجهاديين المتحصنين بالشعانبي وتحت وطأة كثافة القصف الجوي والبري تعتزم الفرار والتسلل الى الأراضي الجزائرية بقصد التحصن بجبال جيجل وسكيكدة وعنابة للملمة جراحها ثم القيام بأعمال نوعية بينما تتواصل عملية اجتثاث الارهاب من جبل الشعانبي.

أكمل القراءة »

الجيش يسيطر على الشعانبي ويقتحم معسكرات الإرهابيين

 

تكتم كبير ما يزال يرافق العمليات العسكرية الجارية في اعماق الشعانبي في الوقت الذي ينتظر فيه  كل الشعب من وزارة الدفاع زفّ اخبار مفرحة من ربوع الجبل تؤكد ان الحرب على الارهاب بجبال القصرين حققت اهدافها وتقديم حصيلة ولو أولية عن الاسبوعين الاولين من الهجوم البري  وصور للمعسكرات الارهابية التي  تم الوصول اليها ووقع  تدميرها .. وفي غياب ذلك فان التسريبات والانباء الشحيحة الواردة من ميدان الشعانبي تفيد أن الوحدات العسكرية والامنية استكملت توغلها نحو جميع مناطق الجبل وتمركزت في كل جهاته لتبسط سيطرتها على مرتفعات الشعانبي وتستردها من براثن الارهابيين الذين «عششوا فيها» منذ سنة بالتمام والكمال لم يتسن للجيش والحرس الوطنيين خلالها الدخول الى اعماقها خوفا من الكمائن والالغام ..و بانتشار القوات الزاحفة في الجهات الاربع للجبل وادراكها كل قممها ستبدأ مرحلة جديدة وهي ملاحقة الارهابيين و«اصطيادهم» بعد ان تبينّ انهم غير قادرين على الدخول في مواجهة مع الوحدات الزاحفة نحوهم بمعداتها المتطورة وبكاشفات الغامها وفرق الانياب المدربة جيدا على اكتشاف المتفجرات التقليدية  وتحت غطاء جوي من المقاتلات والمروحيات الهجومية القادرة على ضرب اي هدف ..

 وفي هذا الخصوص تفيد أنباء غير رسمية من اعماق الشعانبي ان الوحدات الخاصة للجيش الوطني  اقتحمت عددا من المعسكرات  الارهابية بعد تطهير محيطها من الالغام  سواء بتفكيك بعضها او تفجير البقية دون ان تواجه أية مقاومة بل انها اكتشفت خلوها من المسلحين ولم تعثر في اليومين الاخيرين الا على بعض مخلفاتهم وهوما يرجح انهم خيروا الفرار للبحث عن مخابئ جديدة او هم في طريقهم للفرار من الشعانبي نحو المرتفعات القريبة منه وخاصة جبلي سمامة شمال القصرين والسلوم جنوبها وهو ما يفسر ان مرتفعات الجبلين كانت أول أمس وأمس عرضة لقصف جوي عنيف احيانا ومتقطع أحيانا اخرى مقابل غيابه كليا عن محيط الشعانبي وبالتالي فان العمليات القادمة ستصبح تعقب الارهابيين الفارين للايقاع بهم أو على الأرجح من بقي منهم على قيد الحياة بما ان القصف المدفعي والجوي ومحاولات الفرار خلال الايام الاولى من الزحف البري أوقعت فيهم عددا غير محدود من القتلى والجرحى.  

أكمل القراءة »

العميد “توفيق الرحموني”:العمليات العسكرية متواصلة في الشعانبي والقوات فككت العديد من الالغام

 

يواصل أفراد القوات المسلحة تنفيذ العملية العسكرية بمنطقة العمليات العسكرية بالقصرين طبقا للخطة العملياتية المقررة باستعمال الوسائل البرية والجوية المسخرة وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني العميد توفيق الرحموني (وات) صباح الجمعة.

 وأشار الرحموني إلى أنه على إثر الانتهاء من التقدم على عدة محاور تنفذ القوات عمليات التوغل داخل المنطقة الجبلية لملاحقة الإرهابيين الذين رفضوا المواجهة ولفتح المسالك وتأمينها. وأوضح أنه قد تم التفطن إلى العديد من الألغام التي تم فيما بعد تفكيكها أو تفجيرها مشيرا إلى أن الوحدات تقوم حاليا بالتمركز بالنقاط الحاكمة للسيطرة على الميدان وتنفيذ رمايات على المواقع المشبوهة بجبال الشعانبي والسمامة والسلوم. وأضاف أن قوات الجيش الوطني مدعومة بقوات الأمن الداخلي تعملان على تحقيق السيطرة التامة على المنطقة والأخذ بزمام المبادرة وعدم السماح بأي تواجد مسلح أو استعمال غير شرعي للتراب الوطني.

أكمل القراءة »

بن جدو: «العمليات الامنية بالشعانبي تشهد تقدما»

 

أكدَ وزير الداخلية لطفي بن جدو امس الخميس أن العمليات الامنية بالشعانبي تشهد تقدما ملحوظا .وفي هذا الصدد قال بن جدوّ, وحدات الجيش الوطني بلغت القمم، والهدف من ذلك هو استئصال الارهاب قبل ان يُشير وزير الداخلية على هامش الاحتفال بعيد الشغل الذي حضره الرؤساء الثلاث الى أن المؤشرات الامنية سجلت هي الاخرى تحسنا ،خاصة على مستوى مكافحة التهريب .مستدلا على ذلك بعدم وجود المزيد من المستودعات لإيداع المحجوز .

أكمل القراءة »

هل هي بوادر نهاية العمليات العسكرية؟ :… ورفرف العلم على قمة الشعانبي

 

قامت القوات المسلحة المتمركزة في جبل الشعانبي برفع العلم التونسي على قمة جبل الشعانبي في إشارة إلى نجاحها في العمليات الجارية في الجبل.

وهي ليست المرة الأولى التي ترفع فيها السارية فوق قمة الشعانبي حيث سبق أن أعلن الجنرال رشيد عمار لما كان يشرف على العمليات قبل استقالته عن انتهاء العمليات العسكرية في الجبل وذلك برفع الراية الوطنية فوق القمة علاوة على رفعها فوق قمم أخرى على غرار جبل بوقرنين فهل أن نفس الرسالة يوجهها الجنرال الحامدي الذي خلف رشيد عمار على رأس الجيوش الثلاثة أي أنه أراد أن يعلن عن انتهاء العمليات العسكرية وإن يعلنها صراحة كما فعل سابقه؟ أم أنها إشارة إلى التقدم في العمليات خاصة بعد ما أحرزت قوات الجبل نتائج إيجابية على الميدان وهذا أصبح واضحا للعيان؟ أم أنها مجرد إجراء روتيني؟ هذا وتواصل تحليق الطائرات العمودية أمس فوق سماء جهة القصرين عموما والشعانبي خاصة دون أن يسمع دوي للقصف المدفعي أو الجوي حيث يسود الجبل هدوء حذر حير الأهالي والمتتبعين لمسألة الشعانبي التي أصبحت حديثا يوميا في المقاهي والشارع بين مؤكد أنها مجرد مسرحية حبكها السياسيون لتحقيق أغراض سياسية خاصة في ظل التجاذبات وبين من يعتبر ما يجري في الشعانبي حقيقة والدليل انفجار الألغام والقتلى والجرحى.

لماذا يتمّ التّعتيم على العمليّات العسكرية؟

ولكن السؤال الذي حير الأهالي هو التالي : لماذا يتم التعتيم على العمليات العسكرية حيث منع الاعلاميون من الاقتراب من المنطقة العسكرية وتعمد البعض التعتيم على العمليات العسكرية مما جعل البعض يشك في العمليات أصلا بل ويشكك في المعلومات التي تتناقلها وسائل الاعلام وتساءل البعض لماذا لا يتم تمكين وسائل الاعلام من تصوير القتلى والجرحى حتى يطمئن المواطن الذي فقد ثقته في المؤسسة العسكرية بل أصبحت محل تندر هنا في القصرين وتوصف بالعجز بل بالكذب أحيانا حيث جرت العادة في الحروب أن يتم تمرير صور لقتلى الخصم لإظهار نجاح العمليات ولرفع معنويات المناصرين وهذا ما لم يحصل في عمليات الشعانبي.

مضايقة الاعلاميين وإهانتهم

تطور خطير شهدته العلاقة بين الاعلاميين والقوات المسلحة في الجبل حيث يتعرض الإعلاميون الذين يحاولون نقل الأخبار والصور على مسافات بعيدة إلى المضايقة من قبل بعض عناصر الجيش المتمركزين في الجبل بل إنّ الاعلاميّين تعرضوا في آخر حادث انفجار لغم على سائق جرار إلى السب والشّتم من قبل بعض عناصر الجيش الوطني لمّا كانوا يقومون بعملهم في المستشفى الجهوي بالقصرين بل تعرض البعض إلى الايقاف بضع ساعات وتم استدعاء آخرين إلى المحكمة العسكرية بالكاف للتحقيق معهم بل علمنا أن العديد من الاعلاميين ومنهم مدير مكتب «الشروق» يخضعون للمراقبة من قبل المؤسسة العسكرية وهذا يعد أمرا خطيرا يدخل ضمن خانة تكميم الأفواه ويذكرنا بتصرفات دولة بن علي.

أكمل القراءة »

أنباء عن محاصرة مركز قيادة عمليات الارهابيين في عملية عسكرية كبرى في الشعانبي

 

قال العميد توفيق الرحموني الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع اليوم الجمعة 25 افريل 2014 أن وزارة الدفاع تجري خلال هذه الأيام عملية عسكرية كبرى قال انها عمليةعسكرية فغير مسبوقة وهي أكبر عملية للجيش التونسي منذ الاستقلال".

 

وأفادالناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع في حديث صحفي مع راديو موزاييك أ ف م أن العملية هجومية نوعية حيث تتواجد مختلف اختصاصات الجيش الوطني و مختلف القوات بدعم من وحدات الأمن الداخلي.

وشدّد العميد توفيق الرحموني على انه لا وجود لاي مساهمة لقوات عسكرية اجنبية لوجستيا أو ميدانيا مؤكدا أن كل القوات في المنطقة العسكرية بالشعانبي هي قوات تونسية.

 

وقد انطلقت المعلية العسكرية الكبرى منذ يوم الجمعة الفارط وتواصلت الى حد اليوم بعملية استطلاع وتمشيط كبرى لجبل الشعانبي درات خلالها مواجهات مسلحة مع المجموعات الإرهابية.

وتستعمل وحدات الجيش المدفعيات الثقيلة والطائرات المقاتلة التي توجه صواريخها الى منطقة في اعلى سفح الشعانبي يرجّح ان تكون وحسب المعطيات المعلوماتية مركز القيادة الذي يشرف عليه ارهابي جزائري اين يتمركز اغلب الارهابيين و توجد بها مخيماتهم الرئيسية و لذك وفق ما اوردته جريدة التونسية

 

و يذكر انه قد تم اصدار قرارا جمهوريا عدد 70 لسنة 2014 مؤرخا في 11 أفريل 2014 يتعلق بإعلان منطقة جبل الشعانبي وبعض المناطق المتاخمة لها على غرار جبال السمامة والسلوم والمغيلة منطقة عمليات عسكرية مغلقة يخضع الدخول إليها لترخيص مسبق من السلطات العسكرية وذلك ابتداء من تاريخ هذا القرار الجمهوري وحتى نهاية العمليات.

 

وضبط هذا القرار الجمهوري الإحداثيات الخاصة بهذه المناطق المعنية

 

وقال الناطق الرسمي لوزارة الدفاع توفيق الرحموني أن دواعي اعلان هذه المنطقة منطقة عمليات عسكرية تتمثل في تزايد تحركات الجماعات الإرهابية وتنامي نشاط شبكات الجريمة المنظمة في تجارة الأسلحة والذخيرة و تهريب المواد الخطيرة عبر هذه المناطق.

أكمل القراءة »

توفيق الرحموني : العملية العسكرية بالشعانبي عملية غير مسبوقة

 

أكد العميد توفيق الرحموني الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع اليوم أن "العملية العسكرية في الشعباني هي عملية غير مسبوقة" وهي أكبر عملية للجيش التونسي منذ الاستقلال.

 

و قال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع في اذاعة "موزاييك آف آم" أن العملية هجومية نوعية حيث تتواجد مختلف اختصاصات الجيش الوطني و مختلف القوات بدعم من وحدات الأمن الداخلي.

 

كما نفي الرحموني أي مساهمة لقوات عسكرية اجنبية لوجستيا أو ميدانيا  مؤكدا أن كل القوات في المنطقة العسكرية بالشعانبي هي قوات تونسية.

أكمل القراءة »