السبت , 4 فبراير 2023
الرئيسية / صفحه 257

أرشيف الموقع

«الباجي قائد السبسي»:الهراوات والسكاكين… أولى بوادر لغة السلاح

قال، أمس، «الباجي قائد السبسي» رئيس حركة «نداء تونس» في حوار خصّ به برنامج «مقابلة خاصّة» على قناة العربية إن شعوره بالمسؤولية في إيصال حزب حركة «النهضة» إلى الحكم كان وراء تأسيسه لحركة «نداء تونس» مضيفا انّه كان يعتقد أنّها تختلف عن بقية الحركات الدينية في العالم وأنها وسطية ومعتدلة لكّنه فوجئ بعد ذلك مضيفا أن مسؤوليته تجسّمت بعد زيارته إلى الدول الفاعلة وإقناعهم أنّ تونس لديها مقوّمات النجاح في الانتقال الديمقراطي لانّه كان يعوّل كثيرا على حركة النّهضة استنادا إلى تصريحات اعضائها القائلة بأنّهم سيحترمون الإنجازات التي حقّقتها الدولة. وأضاف «السبسي» أنّه التمس العذر من الشعب عندما اكتشف تمشّي الحركة مشيرا إلى «أنهم استغلّوا الجانب الديني لغايات سياسية تمكّنّهم من الارتقاء إلى الحكم». عصابة للمفسدين وفي تعليقه على وفاة عضو حركة «نداء تونس» «لطفي نقض» قال إنّ هذا الأخير قتل قصدا وأن ليس لديه شكّ في ذلك خاصّة «أنّ اغتياله تمّ بعد مظاهرة شجّعتها بعض الاحزاب بغاية التطهير» مؤكّدا انّ هذا المؤشّر خطير جدّا وانّ رابطة حماية الثورة «هي عصابة للمفسدين»، حسب قوله، يستوجب حلّها. أمّا عن تورّط الاتحاد الجهوي للفلاحين باحتوائه لهراوات وزجاجات حارقة فقد قال السبسي إنّ الابحاث جارية وإنّهم يتقبّلون نتائجها. العنف أصبح أداة لإسكات الـــرأي المخالـــــف وعن تكرّر أحداث العنف والمتمثّلة في حرق زاوية السيدة المنّوبية وحرق السفارة الأمريكية ومقتل لطفي نقض ومدى ارتباط هذه الأحداث ببعضها البعض قال «السبسي» إنّ العنف في تونس أصبح وسيلة لإسكات الرأي المخالف وإنّه لا بدّ من اخذ هذه الظاهرة بعين الاعتبار مشيرا إلى أنّه من حقّ حركة «النّهضة» تمرير آرائها لكن عليها التقيّد بضوابط وشروط معيّنة كإبداء قابليتها للغير وتقديم الدليل على تعاملها مع الرأي المخالف ونبذ العنف ملاحظا أنه «إن كان ذلك غير متوفّر لديها فهي غير مؤهّلة لممارسة الحكم». مواجهات عنيفة ممنهجة أمّا عن تحذيرات بعض الديبلوماسيين من المواجهات بين العلمانيين والإسلاميين فقد قال «السبسي» إنّ الإسلاميين هم من يقومون بالمواجهة وانّ كلّ حركة غير دينية، حسب رأيه،غير قادرة على النشاط وأنّه لم ير أي استعداد منها لمواجهة الإسلاميين ليستشهد بحادثة التهجّم على اجتماع نسائي لـ «نداء تونس» بولاية صفاقس مضيفا ان المواجهات العنيفة التي تشهدها البلاد ممنهجة تستوجب إطلاق صفارة الإنذار والخطر. كما اضاف أنّ استعمال الهراوات والسكاكين هي أولى بوادر لغة السلاح خاصّة انّ السلاح موجود في البلاد ومسرّب من مناطق معروفة وقد سجّل من قبل مواجهات في ذلك مؤكّدا انّ تونس لا تتحمّل ذلك لا من حيث الطبع ولا من حيث الاستحقاقات خاصّة على الساحة السياحيّة التي تستوجب تطمينات من الحكومة. وعن مكانة «نداء تونس» في المشهد السياسي أوضح السبسي أنّ السياسة التي سيقع اتباعها هي استثنائية لأنّ تونس تمرّ بفترة استثنائية وفي ظروف استثنائية مشيرا إلى انّ حركة «نداء تونس» وبعض الأحزاب الأخرى تسعى إلى بناء دولة القرن 21 التي ستحافظ على المكاسب وستواصل طريق التقدّم والرقي للالتحاق بركب الدول المتقدّمة او السير على منوالها في حين أنّ اطرافا أخرى تريد الرجوع بالدولة إلى القرن السابع. «الغنّوشي ناقص تبصّر» وعن تصريح الشيخ راشد الغنّوشي الرافض للتحالف مع «نداء تونس» قال «السبسي» إنّ للغنّوشي الحق في ذلك ولم يطلب منه احد ذلك مضيفا إن هذا الأخير «ينقصه التبصّر» وانّه سبق له ان تحالف مع يساريين وعلمانيين في إشارة إلى «الترويكا» لكن ذلك لم يكن ناجحا على حدّ تعبيره، أمّا عن مدى تقبّله للتحالف مع «راشد الغنّوشي» فقد أوضح السبسي أنّ مصلحة تونس تستوجب منه التحالف مع أيّ كان وانّهم لا ينازعون من اجل الحكم لينتقد في الآن ذاته تركيبة الحكومة ويطالبها بتعيين أناس مستقّلين في وزارات السيادة على غرار وزير الدفاع عبد السلام الزبيدي.

وزارة الداخلية تنفى وجود معسكرين لتدريب الجهاديين فى تونس

نفت وزارة الداخلية ما نشرته الاسبوع الماضى احدى الدوريات الفرنسية وتناقلته وسائل الاعلام التونسية حول تواجد معسكرين اثنين لتدريب الجهاديين فى تونس. واكدت الوزارة فى بلاغ لها اليوم الثلاثاء ان قوات الامن الداخلى بالتعاون والتكامل مع وحدات الجيش الوطنى تلازم اليقظة المستمرة لحماية حدود البلاد والتوقى من المخاطر التى يمكن ان تهدد امن تونس واستقرارها. يذكر ان وسائل الإعلام الالكترونية تناقلت عن دورية "ماريان الفرنسية" الصادرة الاسبوع الماضى خبرا مفاده ان مجموعات إسلامية تقوم بتدريبات شمال تونس وجنوبها استعدادا للحرب المقدسة والرحيل للقتال بسوريا ومالى وفق مااوردته ذات الدورية .

نجيب الشابي: عناصر من النهضة تتدخل في قاعة العمليات بوزارة الداخلية

قال أحمد نجيب الشابي القيادي بالحزب الجمهوري في حديث لإذاعة "موزاييك أف أم"، اليوم الاثنين، إنّ لديه معلومات مؤكدة بأنّ عناصر تمثّل حركة النهضة الإسلامية الحاكمة تجتمع في مركز العمليات وفي أعلى مستويات أخذ القرار وتقرّر في شؤون الأمن. وأضاف أنّ هذه سابقة خطيرة في البلاد، مشيرا إلى أنّ التجمعيين لم يجرؤوا أبدا في السابق على الذهاب إلى قاعة العمليات أو مركز القيادة للأمن للمشاركة في أخذ القرار، مؤكدا أنه كان هناك في هذا السياق فصل بين أجهزة الدولة والحزب. وقال إن نقابات الأمن مطلعة على هذه المعلومة وبإمكانها أن تدلي بأسماء. وتعكرت العلاقة بين وزارة الداخلية والاتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن، التي اتهمت الوزارة بالتشجيع على ممارسة العنف الموجه ضد قوات الأمن، على خلفية الاعتداء الأخير الذي تعرض له رائد بالحرس الوطني على يد سلفي. وقال الاتحاد، في بيان له اليوم الاثنين "على الرغم من التنبيهات المتكررة من المنظمة النقابية إلى الاعتداءات التي يتعرض لها الأمنيون إلا أنها لم تلق آذان صاغية من سلطة الأشراف"، الأمر الذي شجع حسب رأيها، و"أدى بصفة غير مباشرة إلى تواصل وتصاعد عمليات العنف الممنهجة ضد أعوان الأمن من حرس وشرطة". بالمقابل، قالت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الاثنين إنها لن تدّخر جهدا لملاحقة المعتدين وتقديمهم إلى العدالة، مؤكدة عزمها على تتبّع كل التجاوزات التي ترتكبها مجموعات تريد الحلول محلّ الدولة وفرض قانونها الخاص. ورفضت وزارة الداخلية ما اسمته "محاولات التشكيك في تطبيق القانون دون تمييز وبقطع النظر عن الانتماءات

أسبــوع «الغــاز المسيل للدمــوع» فـــي قــــــابـــــس

هدأت الأوضاع في قابس ..وعاشت المدينة «هدنة» يأمل الأهالي أن تكون دائمة، بعد أن غابت روائح الغاز المسيل للدموع وعوضها دخان الشواء الذي خيّم على المكان . وقد عاشت المدينة أسبوعا مضطربا باتت فيه رائحة الغاز المسيل للدموع مألوفة عند كثير من أهالي قابس الذين وجدوا أنفسهم يستنشقون رائحة الغاز لأنّ منازلهم وجدت في أماكن المواجهة بين قوات الأمن والمحتجين. وقد اشتكى عديد المواطنين من الغاز المسيل للدموع الذي يتسرّب إلى منازلهم منذ أن بدأت المواجهات الليليّة بين المحتجين الرافضين لحظر الجولان وبين قوات الأمن التي تحرص على تطبيق قرار المنع. وسجل المستشفى الجهوي بقابس حضور عديد النساء المتقدمات في السن وبعض الأطفال المتضررين من تسرّب الغاز إلى المنازل. حالات من الإغماء سجلت في صفوف المواطنين ومنهم من توجّه إلى بعض الأعوان بعد نهاية حظر الجولان للتعبير عن احتجاجه على اختناق الأطفال الصغار.ومن أكثر المناطق تضرّرا «شارع الطيب المهيري» «شنتش «زريق» « تبلبو». «الشروق» اتصلت ببعض العائلات المتضرّرة: السيدة زينب(ب) ربة بيت قالت: «فوجئت ليلة الأربعاء 24 أكتوبر بدخان خانق ينبعث من النافذة. ولما اقتربت شاهدت لأوّل مرة في حياتي القنبلة المسيلة للدموع وكان يصدر عنها صوت خفيف.مع العلم أن منزلي بعيد عن موقع التصادم بين المحتجين والشرطة..أنا أعيش مع زوجي وابنتي ولي ابن يعمل خارج الوطن وآخر مقيم في العاصمة للدراسة. ما ذنبنا نحن حتى نعيش كلّ ليلة حالة رعب وفزع على وقع القنابل المسيلة للدموع». السيّد محمّد (ن): «أنا متضرّر من تسرب الغاز. وقد اضطررت لنقل أبنائي إلى منزل أصهاري بعيدا عن أماكن التشابك بين الشرطة والمحتجين. أنا ضد خروج الشباب لخرق حظر التجوال. وأرجو أن يتدخل الأولياء لمنع أبنائهم من مواجهة الشرطة إذ لا وجود لمشكل لا يمكن حلّه بالحوار.وأطالب الأمن بأن يدقق ويتثبت قبل الردّ على احتجاجات الشباب». الشاب سامي(بن...): «أنا أساند الاحتجاجات وشاركت في بعضها...الشرطة اعتدت علينا وما صدر عن بعض الأعوان من سب لأهالي قابس واعتداء على شرفهم بالكلام البذيء والمسيء للأعراض لا يمكن أن ينساه أهالي قابس كما أحمّل الوالي المسؤوليّة لأنه وراء إعلان حظر الجولان في المدينة». السيّد الساسي (ص): «أصبحنا نرى جميع أنواع القنابل المسيلة للدموع التي لم نكن نعرفها إلا من خلال التلفزة التي كانت تنقل المواجهات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.هل يعقل أن يفقد شاب عينه في هذه المواجهات؟ شكرا للشرطة التي أعطتنا فرصة اكتشاف كثير من أنواع القنابل المسيلة للدموع..لو دعموا العلف بالمال الذي اشتروا به الغاز المسيل للدموع لنخفضت أسعار الماشية»

وزارة الداخلية تؤكد عزمها على تتبع كل التجاوزات التى ترتكبها مجموعات تريد الحلول محل الدولة

اكدت وزارة الداخلية فى بيان أصدرته اليوم عزمَها على تتبع كل التجاوزات التى ترتكبها مجموعات تريد الحلول محل الدولة وفرض قانونها الخاص مشددة على انه لا حصانة لاحد امام القانون وانها لن تدخر جهدا لملاحقة المعتدين على اطارات واعوان قوات الامن الداخلى وتقديمهم الى العدالة. وجاء ذلك على خلفية الاعتداء الذى تعرضَ له رئيس فرقة الامن العمومى بمنوبة الرائد وسام بن سليمان بواسطة آلة حادة على مستوى الرأس ليلة السبت الفارط من طرف شخص محسوب على التيار السلفى بمنطقة دوار هيشر من ولاية منوبة

الاعتداء على رئيس فرقة الأمن العمومي بمنوبة بآلة حادة على مستوى الرأس

تعرّض ليلة أمس وفي حدود منتصف الليل، رئيس فرقة الأمن العمومي بمنوبة الرائد وسام بن سليمان إلى الاعتداء بواسطة آلة حادة على مستوى الراس، استوجبت نقله إلى المعهد الوطني لأمراض الأعصاب بالرابطة، حيث خضع لعملية جراحية مستعجلة. وجاء هذا الاعتداء على الرائد وسام بن سليمان خلال أدائه لعمله في منطقة دوار هيشر من ولاية منوبة بهدف فض خصومة بين عدد من باعة الخمر خلسة وعدد من السلفيين الّذين كانوا متحصنين بجامع النور. من جهته زار وزير الداخلية علي العريض اليوم رئيس فرقة الأمن العمومي في مستشفى أمراض الأعصاب بالعاصمة.

لوطن القبلي : توقف الدروس بعدد من المعاهد

توقفت الدروس أمس الثلاثاء بعدد من المعاهد بولاية نابل ففي معهد محمد بوذينة تدخل الجيش والامن لمحاولة بعض التلاميذ اثارة الشغب ومنع زملائهم من الدراسة وهو ماخلق حالة من الخوف وحدا بالطلاب الى مغادرة المعهد وانقطاع الدروس وفي المعاهد الثانوية بمنزل تميم قليبية والهوارية انتشرت عدوى التوقف عن الدروس في صفوف التلاميذ التي بدأت في منزل تميم كما توقف النشاط بالمعهد الثانوي بقرنبالية وحسب بعض المتابعين للشأن التلمذي فان هذه الاضطرابات التي لم ترافقها اعمال شغب ليس لها اي علاقة بالشأن السياسي بل ترتبط برغبة مجموعات من التلاميذ عدم متابعة الدروس كامل هذا الاسبوع وهو ما يدفعهم الى تحريض بقية زملائهم على العصيان كما لم يستبعد بعض الذين تحدثنا لهم الى سعي البعض من زارعي الفتنة الى التغلغل في الوسط المدرسي لخلق وضع غير مستقر ينطلق من المعهد ليمتد لكامل القطاعات وما الكتابات على حيطان المعاهد الا دليل على هذا التوجه الذي يرمي لاستدراج التلاميذ الى اعمال العنف

قابس:الأمطار توقف المواجهات بين قوات الامن وعدد من الشباب المحتج

شهدت بعض معتمديات ولاية قابس ليلة أمس مواجهات دامية بين قوات الامن وعدد من الشبان المحتجين، مما دفع بقوات الامن للاستعمال المكثف للغاز المسيل للدموع ولم تتوقف هذه المواجهات إلا بعد هطول الامطار التي قللت من وتيرة الاحتقان بصفوف الشبان، حسب ما اكده مراسلنا بالجهة. واوضح هذا الأخير ان عدد من أعضاء المجتمع المدني ورؤساء الجمعيات إجتمعوا مساء الامس مع عدد من الشباب للإستماع لمطالبهم ومحاولة إيجاد حلول لتجاوز هذه الحالة من الاحتقان ورغم ذلك مازالت هذه المجموعات من الشباب تخرج مساء كل ليلة لإحداث الشغب بالجهة رغم خظر التجول.

نابل: حرق مركز أمن وطني بمنطقة الهوارية من طرف مجموعة من المنحرفين تحت تأثير المشروبات الكحولية

اقدمت مجموعة من الاشخاص "المنحرفين وذوي السوابق العدلية " بحرق مركز الامن الوطني بمنطقة الهوارية من ولاية نابل ليلة امس وهذه المجموعة كانت تحت تأثير المشروبات الكحولية، حسب ما اكد لشمس آف آم مصدر من وزارة الداخلية محمد علي العروي. واوضح هذا الاخير ان هذه المجموعة اعتدت على الاعوان بانواع مختلفة من المقذوفات ورشقهم بالحجارة ثم تعمدت إضرام النار في بعض تجهيزات المركز. وافادنا محمد علي العروي انه تم إلقاء القبض على 10 أشخاص من هذه المجموعة وبالتعاون مع عدد من المواطنين الذي توجه لهم بالشكر على تعاونهم، مشيرا الى تواصل عمليات التمشيط لمعرفة الاطراف الاخرى المتورطة في هذه العملية مؤكدا انه سيطبق عليهم القانون.

القيروان : استنفار أمني حتى مطلع الفجر واعتداءات بالجملة

شهدت مدينة القيروان مساء الاثنين 22 أكتوبر حالة من الاستنفار الأمني وانتشار الدوريات في عديد الأحياء. حيث تم استدعاء عدد كبير من الأعوان للعمل بعد قطع اجازتهم. وأكد مسؤول أمني أنه تم تكثيف العمل الأمني لمختلف الفرق الأمنية. وذلك تحسبا لحدوث حالات طارئة في ظل التجاذبات السياسية الحاصلة حول موعد 23 أكتوبر بين من يراه ذكرى أول انتخابات شفافة وبين من يراه موعد انتهاء شرعية المجلس التأسيسي. إلى جانب التواجد الأمني وتحركات الدوريات في عديد الأحياء وسط المدينة، لوحظت حركية مرورية غير عادية إلى غاية ساعة متأخرة من مساء الاثنين. بعض المصادر تحدثت عن كونهم ينتمون إلى احدى الاتجاهات الاسلامية. وقال مصدر أمني إنهم «سلفيون» وفق المصطلح المتداول. وقد قاموا بدوريات حراسة وسط الشوارع من أجل ضمان الأمن وقد شببها البعض باللجان الشعبية