الجمعة , 7 أكتوبر 2022
الرئيسية / صفحه 254

أرشيف الموقع

سيدي بوزيد: استعمال الامن للرصاص المطاطي بسبب خلاف نشب بين حيين متجاورين

شهدت مدينة سيدى بوزيد ليلة البارحة أعمال عنف وشغب تواصلت حتى فجر الجمعة بسبب خلاف نشب بين حيين متجاورين تطور وتحول لحلبة صراع بين متساكني الحيين مما تطلب تدخل قوات الامن لفك النزاع، حسب ما أفادنا به مراسلنا بالجهة. والتجاء الامن لتفريق المحتجين الى استعمال الغاز المسيل للدموع واطلاق الرصاص المطاطي فى الهواء لتفادي تتطور المواجهات.

أكمل القراءة »

تمديد حالة الطوارئ 3 أشهر- قوات الأمن التونسية تتظاهر ضد العنف

تونس (ا ف ب) - تظاهر مئات من رجال الأمن من مختلف الأجهزة في تونس أمس لإدانة الهجمات التي يقولون إنهم يتعرضون لها وخصوصا من قبل التيار السلفي، ونقص الوسائل الموضوعة بتصرفهم. وتجمع شرطيون وعناصر من الحرس الوطني والدفاع المدني لمدة ساعة أمام مبنى وزارة الداخلية صباح أمس. وقال سامي قناوي المسؤول في النقابة العامة للحرس الوطني “ندين أعمال العنف ونطلب من الحكومة اتخاذ الإجراءات اللازمة بسرعة كبيرة جداً لحماية العناصر وعائلاتهم الذين تلقوا تهديدات”. وتطالب قوات الأمن خصوصاً بمعدات وتعليمات تسمح لها استخدام كل الوسائل اللازمة لضمان امن عناصرها عندما يتعرضون لهجوم. ويشكو رجال الأمن المتظاهرون أيضاً من عدم اعتراف التونسيين بجهودهم بعد أن عانت الشرطة من سمعة سيئة في تونس بسبب القمع الذي مورس إبان عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. واعتبر معز دبابي من نقابة الحماية المدنية أن الشرطة فقدت هيبتها منذ سقوط النظام، ولا تحظى بالاحترام من قبل الشعب الأمر الذي يزيد من مخاطر تعرضها للاعتداءات. وأضاف أنه عندما يفقد شرطي هيبته، فإن كل الدولة تفقد هيبتها. من جهة أخرى، حمل متظاهرون على راضية النصراوي الناشطة في مجال حقوق الإنسان والتي جاءت تقدم دعمها، فدفعوها بقوة وشتموها. وقال شرطي غاضباً “لا تتوقف عن توجيه الشتائم لنا، ثم تأتي إلى تجمع لقوات الأمن”. وتحصي النصراوي منذ سنوات أعمال العنف التي تمارسها الشرطة في تونس. وتندد خصوصاً باستمرار سوء المعاملة في مفوضيات الشرطة منذ ثورة 2011، في حين أنه لم يحصل أي إصلاح عميق في أجهزة قوات الأمن. وبدا غضب قوات الأمن إثر تعرض ضابط من الحرس الوطني السبت في ضاحية تونس لهجوم من قبل ناشط سلفي. وأثارت عملية توقيف مشبوهين في إطار هذه القضية الثلاثاء أعمال عنف في هذا الحي نفسه. وتعرض مركزان للشرطة لهجوم وقتل مهاجمان بعد وفاة ناشط إسلامي في المستشفى، وأصيب عنصران أمنيان بجروح، بحسب آخر حصيلة رسمية أعلنت أمس. وتوفي خالد قروي إمام مسجد النور في حي دوار هيشر (منوبة، ضاحية العاصمة) في المستشفى متأثراً بجروحه فجر أمس، كما أعلن قائد الحرس الوطني في هذه الضاحية من تونس نزار بديس. وكان قروي بين من هاجموا مركزي الحرس الوطني في حي دوار هيشر مساء الثلاثاء. من جهتها، أعلنت الرئاسة التونسية مساء أمس الأول تمديد العمل بحالة الطوارئ لثلاثة اشهر حتى نهاية يناير 2013، بدل شهر واحد كما هو معتاد، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية. وأفادت الوكالة بأن “رئيس الجمهورية المؤقت المنصف المرزوقي قرر الأربعاء تمديد حالة الطوارئ لثلاثة اشهر بداية من الأول من نوفمبر 2012، عملاً باقتراح من القيادات الأمنية والعسكرية وبعد التشاور مع رئيس الحكومة المؤقتة ورئيس المجلس الوطني التأسيسي”. ويسري العمل بحالة الطوارئ في تونس منذ يناير 2011 بعد مغادرة الرئيس زين العابدين بن علي. ومنذ يوليو كان تمديد العمل بحالة الطوارئ يقتصر على ثلاثين يوماً وكانت السلطات تؤكد أن ذلك دليل على تحسن الوضع الأمني. لكن ومنذ عدة أسابيع ازدادت حوادث العنف في تونس.

أكمل القراءة »

مدنين: منحرفون يداهمون نقطة أمنية والأمن يعتمد الرصاص الحي لإيقافهم

عمد ليلة امس شخصين على متن سيارة من نوع ''بي أم دوبل في'' مداهمة نقطة امنية في منطقة بنقردان والفرار بعد ان طلبت منهم الدورية التوقف للتثبت في وثائق السيارة. وحسب مراسلنا في الجهة طارد رجال الامن السيارة المذكورة باستعمال الرصاص الحي وأصابوا العجلات وتمكنوا من ايقاف المتهمين وحملهم للتحليل فتبين أنهما مستهلكان لمادة مخدرة. وتبين أن الموقوفين من المفتش عنهما بتهم متعلقة ببيع الخمر والمخدرات وبسرقة السيارات وتدليس وثائقها

أكمل القراءة »

أعوان الأمن غاضبون : مجموعات مسلحة تقمصت دورنا ونطالب بالحماية

نفذ أمس أعوان الامن وقفة احتجاجية أمام مركز الحرس الوطني بدوار هيشر احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على الأمنيين مطالبين بضرورة سن تشريعات لحمايتهم أثناء أدائهم لواجبهم المهني وإصدار قوانين تؤكد على حيادية المؤسسة الأمنية. وأكد عماد بالحاج خليفة الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الامن التونسي أن أعوان الأمن سينفذون اليوم وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية لمدة ساعة تخص الاعوان غير المباشرين لعملهم في ذلك التوقيت أما بالنسبة الى المناطق والأقاليم الأمنية الأخرى بكامل تراب الجمهورية فستكون الوقفات الاحتجاجية للأعوان أمام المراكز الأمنية الراجعة لهم بالنظر وذلك احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على أعوان الأمن وعلى ممتلكاتهم الخاصة وعلى عائلاتهم من قبل مجموعات مسلحة محسوبة على التيار الديني تقمصت دور الشرطة الأمنية وأشهرت سلاحها ضد قوات الامن مما يوحي بالسعي لفرض جهاز مواز لقوات الامن وهو ما خلق تململا كبيرا في صفوف الأمنيين الذين هم في أمس الحاجة الى توفير الأمن لهم ليتمكنوا من توفير الأمن لغيرهم من المواطنين. وقال عماد بلحاج خليفة ان هذه الوقفة هي محاولة للفت نظر الرؤساء الثلاثة وكافة القوى الحية الى وضع الملف الأمني من ضمن الأولويات للوصول الى معالجة شاملة لظاهرة الاعتداءات التي طالت العديد من المراكز الأمنية بمختلف ولايات الجمهورية وألحقت اضرارا كبيرة في صفوف الأعوان آخرها ما حدث في دوّار هيشر من أعمال عنف تسببت في إصابة 3 أعوان بجروح متفاوتة الخطورة استوجبت نقلهم الى المستشفى بالمرسى. وطالب الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الأمن التونسي بضرورة تفعيل القانون عدد 4 لسنة 1969 حتى يتسنى لعون الامن استعمال السلاح عند الحاجة دون ان يتعرضوا الى المحاسبة مثلما حدث لمن اطلقوا الرصاص أيام الثورة. وعن تبعات تطبيق هذا القانون وإمكانية توتيره للمناخ الاجتماعي في صورة حدوث حالة وفاة قال عماد بلحاج خليفة ان الأمنيين مجبرون على تطبيقه لحماية أنفسهم والمواطنين والمقرات العامة والخاصة في ظل هذه الاعتداءات وأعمال العنف المتواصلة مشيرا الى أن القانون عدد 4 لسنة 1969 معمول به في كافة دول العالم وليس حكرا على تونس فقط. وأوضح ان هناك غموضا يحوم حول هذا القانون حيث ان الوزارة تؤكد انه مازال ساري المفعول وفي الآن ذاته يتعرض كل من يطبقه الى المحاسبة القضائية وبالتالي لابدّ من حسم هذه المسألة في أقرب الآجال دون مزايدة. شافية ابراهميتونس ـ «الشروق» وأكد عماد بالحاج خليفة الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الامن التونسي أن أعوان الأمن سينفذون اليوم وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية لمدة ساعة تخص الاعوان غير المباشرين لعملهم في ذلك التوقيت أما بالنسبة الى المناطق والأقاليم الأمنية الأخرى بكامل تراب الجمهورية فستكون الوقفات الاحتجاجية للأعوان أمام المراكز الأمنية الراجعة لهم بالنظر وذلك احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على أعوان الأمن وعلى ممتلكاتهم الخاصة وعلى عائلاتهم من قبل مجموعات مسلحة محسوبة على التيار الديني تقمصت دور الشرطة الأمنية وأشهرت سلاحها ضد قوات الامن مما يوحي بالسعي لفرض جهاز مواز لقوات الامن وهو ما خلق تململا كبيرا في صفوف الأمنيين الذين هم في أمس الحاجة الى توفير الأمن لهم ليتمكنوا من توفير الأمن لغيرهم من المواطنين. وقال عماد بلحاج خليفة ان هذه الوقفة هي محاولة للفت نظر الرؤساء الثلاثة وكافة القوى الحية الى وضع الملف الأمني من ضمن الأولويات للوصول الى معالجة شاملة لظاهرة الاعتداءات التي طالت العديد من المراكز الأمنية بمختلف ولايات الجمهورية وألحقت اضرارا كبيرة في صفوف الأعوان آخرها ما حدث في دوّار هيشر من أعمال عنف تسببت في إصابة 3 أعوان بجروح متفاوتة الخطورة استوجبت نقلهم الى المستشفى بالمرسى. وطالب الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الأمن التونسي بضرورة تفعيل القانون عدد 4 لسنة 1969 حتى يتسنى لعون الامن استعمال السلاح عند الحاجة دون ان يتعرضوا الى المحاسبة مثلما حدث لمن اطلقوا الرصاص أيام الثورة. وعن تبعات تطبيق هذا القانون وإمكانية توتيره للمناخ الاجتماعي في صورة حدوث حالة وفاة قال عماد بلحاج خليفة ان الأمنيين مجبرون على تطبيقه لحماية أنفسهم والمواطنين والمقرات العامة والخاصة في ظل هذه الاعتداءات وأعمال العنف المتواصلة مشيرا الى أن القانون عدد 4 لسنة 1969 معمول به في كافة دول العالم وليس حكرا على تونس فقط. وأوضح ان هناك غموضا يحوم حول هذا القانون حيث ان الوزارة تؤكد انه مازال ساري المفعول وفي الآن ذاته يتعرض كل من يطبقه الى المحاسبة القضائية وبالتالي لابدّ من حسم هذه المسألة في أقرب الآجال دون مزايدة.

أكمل القراءة »

وقفة احتجاجية لقوات الأمن فى مختلف تراب الجمهورية تنددا بالاعتداءات المتكررة على الامنيين

نفذ اليوم أعوان الأمن الوطنى وبدعوى من النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي و الاتحاد الوطني لنقابات الأمن التونسي وقفة احتجاجية دون المساس بالسير العادي للعمل أمام مقر وزارة الداخلية و أمام الأقاليم الأمنية و المناطق الجهوية للأمن بالولايات الداخلية بداية من الساعة العاشرة صباحا إلى غاية الساعة الحادية عشرة صباحا. و جاء قرار تنفيذ الوقفة الاحتجاجية اثر تكرر الاعتداءات على أعوان الأمن أثناء أداء عملهم وأخرها ما تعرض له ضابط أمن برتبة رائد في الحرس الوطني أثناء قيامه بعمله في منطقة دوار هيشر. ودعا الكاتب العام المساعد والمكلف بالشؤون الاجتماعية فى النقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي محمد رضا الزيتوني مختلف مكونات المجتمع المدنى الى مساندة قوات الامن والى تضمين مشروع الامن الجمهوري للدستور

أكمل القراءة »

قوات الامن تحبط عملية ”ارهابية” ضدّ يهود تونس بجرجيس

تمكنت السلطات الأمنية خلال الايام الماضية من إحباط عملية وصفتها بـ "الإرهابية الخطيرة" كانت تستهدف يهود مدينة جرجيس بالجنوب الشرقي لتونس وذلك حسب ما نشرته وكالة أنباء "يو بي اي " نقلا عن صحيفة الحصاد التونسية في عددها الصادر يوم أمس. وذكرت الصحفية حسب مصادر وصفتها بالمؤكدة ان وحدات الحرس الوطني في كل من مدنين وقابس تمكنت من تفكيك شبكة ارهابية خطيرة تتمثل في اختطاف مواطنين تونسيين يهوديين بمدينة جرجيس والمطالبة بفدية مالية واجبار اليهود التونسيين المقيمين بجرجيس على مغادرة تونس. ووفق ذات المصدر فإن من يقف وراء هذا المخطط هو عون امن يعمل في الجنوب التونسي وكان يقوم بتجنيد بعض الشباب للقيام بهذه العملية وكان بحوزته قطع سلاح غير ان قوات الامن تفطنت لذلك. وقد تناقلت العديد من الصفحات ان يهود تونس طالبوا رسميا وزارة الداخلية تأكيد او نفي خبر القاء القبض على هذه الخلية الارهابية التي يقودها عون امن متطرف والذي ينوي اختطاف تونسيين يهوديين في الجنوب التونسي

أكمل القراءة »

منوبة :عدد من اعوان الحرس الوطنى يدعون الى تحييد وزارة الداخلية وتعيين شخص مستقل على رأسها

نفذ اعوان الحرس الوطنى بمنوبة صباح اليوم وقفة احتجاجية امام مقر مركز الحرس الوطنى بدوار هيشر للتنديد بالاعتداء على الرائد وسام بن سليمان وبأعمال العنف المتكررة ضد اعوان الحرس الوطنى كما طالبوا سلطة الاشراف بإتخاذ اجراءات عاجلة لحماية عون الامن . ودعا عدد من اعوان الحرس الوطنى الى تَحييد وزارة الداخلية وتَعيين شخص مستقل على رأسها واعطاء تعليمات واضحة لاعوان الحرس والامن قصد تطبيق القانون وخاصة الفصل رقم 4 لسنة 1969 المتعلق بالاجتماعات العامة والمواكب والاستعراضات والمظاهرات والتجمهر على الجميع حتى يصبح الامن جمهوريا مشددين على عدم تسييس المؤسسة الامنية على حد تعبيرهم

أكمل القراءة »

منوبة : غلق المدارس والمعاهد بمنطقة دوار هيشر

اغلقت المدارس والمعاهد ابوابها اليوم بمنطقة دوار هيشر من ولاية منوبة تحسبا لتصاعد اعمال العنف نتيجة لحالة الاحتقان التى تشهدها المنطقة منذ ليلة امس الثلاثاء. وللتذكير فإن محاولة اقتحام مجموعة محسوبة على التيار السلفي ليلة البارحة لمركز الحرس الوطني بحي خالد بن الوليد دوار هيشر أسفرت عن وفاة أحد عناصرها بعد إصابته وهو مؤذن جامع ابن الوليد بينما أصيب أخر اصابات خطيرة

أكمل القراءة »

دوار هيشر: تشييع جنازة السلفي الذي قتل أمس.. وتعزيزات امنية مكثفة

تم منذ قليل احضار جثة المؤذن بجامع النور ايمن المرادي الذي لقي حتفه في المواجهات التي اندلعت أمس بدوار هيشر. وسيتم تشييع جنازة المتوفي غلى مقبرة بوشوشة في دوار هيشر وسط حضور عدد كبير من انصار التيار السلفي. وشهد مركز الحرس الوطني بالجهة وصول تعزيزات أمنية كبيرة منذ الصباح تحسبا لأي اعمال عنف يمكن ان تندلع كما تم اخلاء المدارس والمعامل في الجهة

أكمل القراءة »

من أجل الدفع بالحوار الوطني نحو التوافق : هل تقبل النهضة تغيير وزيري العدل والداخليّة ؟

تقترب تونس من الاحتفال بمرور الذكرى الثانية للاحتجاجات الشعبيّة التي أطاحت بحكم الرئيس بن علي تسبقها في ذلك اختلافات سياسيّة عديدة شارفت على التحوّل إلى عنف سياسي ما بعد مقتل منسق حركة نداء تونس في تطاوين قُبَيْلَ العيد عَقِبَ مظاهرة تنادي بتطهير الإدارة. تسبقها في ذلك أيضا طلبات ملحّة حول وضع خارطة طريق سياسية تقود البلاد نحو إنهاء هذه المرحلة الانتقالية الثالثة من نوعها، مرحلة أولى قادها محمد الغنوشي الوزير الأول في عهد الرئيس بن علي إلى غاية نهاية شهر فيفري 2011 ومرحلة ثانية قادها الوزير السابق في عهد بورقيبة الباجي قايد السبسي إلى غاية شهر ديسمبر 2011 ومرحلة ثالثة يقودها رؤساء ثلاثة في مقدمتهم ولأول مرّة في تاريخ تونس رئيس حكومة إسلامي الانتماء، والمرور نحو تنظيم انتخابات عامة تفضي الى إرساء مؤسسات سياسية دائمة. هذه الخارطة لا تبدو بعدُ واضحة المعالم برغم كلّ التحركات وفي مقدمتها الروزنامة التي أعلنتها الترويكا فجر 14 أكتوبر ومبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل التي تبلورت في شكل مؤتمر وطني جرى تنظيمه يوم 16 أكتوبر 2012 في قصر المؤتمرات بالعاصمة وغاب عنه حزبا النهضة والمؤتمر. وكذلك برغم مبادرة حزبي المسار والجمهوري، ثنائي المعارضة، والتي قد تكون اصطدمت بمطلب تحرير وزارتي العدل والداخلية من التحزّب وهو الامر الذي ترفضه ترويكا الحكم بشدّة. والسؤال الذي يُطْرَح، قبل شهرين من الاحتفال بانتصار الشارع على بن علي وبعد أيّام قليلة من خسارة المعارضة لمعركة 23 أكتوبر التي نادت فيها بإنهاء الشرعية الانتخابيّة والمرور نحو شرعيّة توافقيّة التزاما بما جاء في وثيقة مسار الانتقال الديمقراطي الموقّعة يوم 15 سبتمبر 2011 من قبل 11 حزبا يمثلون أبرز القوى السياسيّة في الساحة، هو كيف سيكون الحوار الوطني خلال هذه الفترة؟ وكيف ستمضي الأحزاب السياسية الحاكمة والمعارضة نحو التوافق؟ ماذا تقترح المعارضة؟ وماذا يقترح الائتلاف الحاكم؟ قريبا تحركات جديدة لاتحاد الشغل بالعودة الى مؤتمر الحوار الوطني الذي شكّل حدثا سياسيا في تونس برغم كلّ الانتقادات الموجّهة للاتحاد والتي تتهمه بمحاولة لعب دور سياسي صرّح الأمين العام المساعد سمير الشفّي صباح أمس لـ«الشروق» أنّه «لا جديد حدّ اليوم متعلّق بمؤتمر الحوار الوطني» مشيرا إلى أنّ البيان الختامي أوصى بتوسيع الحوار مع المقاطعين خاصة فيما يتعلّق بإحداث الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات «فهي مسألة ملحّة وعامل الوقت أيضا أصبح ملحّا وقد التقينا بعد مؤتمر 16 أكتوبر مع عميد المحامين ومع رئيس رابطة حقوق الإنسان من أجل إعادة تفعيل لجنة التنسيق المشتركة للنظر في مشروعنا المقترح حول الهيئة وذلك بالاتصال بالأحزاب وبالجمعيات من أجل حسن بلورته ثمّ تبليغ الطرف الحاكم بهذا المقترح». كما قال الشفّي إنّه سينطلق قريبا في عقد جلسات حول الهيئات الثلاث (هيئة الانتخابات والقضاء والإعلام) كما ستنعقد قريبا وبعد عودة الأمين العام للاتحاد من مهمّة بالخارج لقاءات بينه وبين عميد المحامين ورئيس رابطة حقوق الإنسان قصد إعادة تفعيل البيان الختامي للجلسة الأولى لمؤتمر الحوار الوطني في علاقته بروزنامة الحكومة وغيرها من النقاط بحثا عن التوافقات. أمّا على مستوى الأحزاب أعلن رئيس الهيئة السياسيّة للحزب الجمهوري أحمد نجيب الشابي مؤخّرا أنّ حزب حركة النهضة الذي يقود الائتلاف الحاكم طلب لقاء مع حزبه للتفاوض حول بحث سبل توافق جديد حول هيئة الانتخابات والمجلّة الانتخابيّة والمواعيد السياسيّة المقبلة. معتبرا هذه الخطوة إيجابيّة للتوافق وتدارك ما حدث قبل موعد 23 أكتوبر. لكن هل سيتجاوز الحوار بين الطرفين طلب الجمهوري تحييد وزارتي العدل والداخليّة؟ وهل تستجيب النهضة لهذا الطلب؟ تغيير على رأس وزارتي السيادة عبد الحميد الجلاصي الرجل الثاني في حركة النهضة قال ردّا على هذا السؤال «إلى حدّ الآن ومن زاوية نظرنا في النهضة نرى أنه من الصعب إحداث التغيير المطلوب فما علاقة هذا بالديمقراطيّة وبالأجندة السياسيّة لكننا في الآن نفسه لا نقول إنّ هذا الأمر (التغيير) مستحيل». وأضاف المتحدّث في تصريح أدلى به لـ»الشروق» صباح أمس «نحن في النهضة لم نكن يوما منغلقين وقد بدأ الحديث عن التغيير في الحكومة منذ تشكيل الحكومة من ذلك طلب تشكيل حكومة تكنوقراط أولا ثمّ حكومة وحدة وطنيّة ثمّ حكومة إنقاذ وطني ثمّ طلب تغيير على مستوى وزارات السيادة وبالتالي بالنسبة لنا هذا الطلب ليس بجديد وبصفة أوليّة نقول لا لن يحدث التغيير لكننا نحن في الاستماع الى ما يمكن أن يحقق التوافق». انفتاح على الحوار وفيما يتعلّق بتصريح أحمد نجيب الشابي قال الجلاصي «كما قلت نحن دوما منفتحين على الحوار مع مختلف الأحزاب وخاصة مع حزب المناضلين في الديمقراطي التقدمي والذي تربطنا به علاقات نضالية وثيقة وعلاقات صداقة على المستوى الشخصي وترسّخ هذا في 18 أكتوبر لكن بعد الثورة اختلفت الرهانات والاستراتيجيات وصار أحيانا سوء تفاهم لكن بلادنا اليوم في حاجة الى توافق ونحن قلنا ذلك وحرصنا على التحالف الثلاثي وقلنا إنّ هذا التحالف بإمكانه أن يصبح رباعيا أو خماسيّا ثمّ قدمنا مقترحاتنا في مبادرة 13 أكتوبر التي أتت على الهياكل الأساسية وعلى موعد الانتخابات والقضايا الجوهريّة في النظام السياسي وكانت مقترحاتنا نتيجة لمخاض داخل الترويكا ونحن كنا منفتحين لتطويرها وتعديل بعض النقاط بما يحقق أوسع تحالف ممكن وبما يسير بالبلاد نحو انتخابات حرة ونزيهة في أقرب الآجال تنقلنا من حالة المؤقت الى الاستقرار المؤسساتي وفي هذا الإطار كان اتصالنا بالجمهوري وبالمسار واتصالنا اليومي بمختلف الكتل والشخصيات الوطنية والأحزاب السياسية». وكان سعيد العايدي عضو المكتب السياسي للحزب الجمهوري قد صرّح في حوار أدلى به لـ«الشروق» أنّ حزبه وحزب المسار رفضا مقترح النهضة الداعي إلى توسيع الائتلاف الحاكم ليصبح خماسيّا

أكمل القراءة »