الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022
الرئيسية / صفحه 248

أرشيف الموقع

حادثة دوار هيشر : أبحاث أحداث جندوبة والقصرين والكاف تكشف مخطط دوار هيشر

مثلت حادثة حجز الأسلحة والذخيرة بمنطقة دوار هيشر وتبادل لإطلاق النار بين أطراف سلفية وأعوان أمن وايقاف عدد من المشتبه فيهم نقطة استفهام حول كيفية دخول السلاح إلى هذه المنطقة ومن يقف وراء هذه العمليات وكيف أمكن لأعوان الأمن من الكشف عن وجود أسلحة ونجاحهم في إماطة اللثام عن هذه العمليات الارهابية. هذه الأسئلة طرحتها «الشروق» عن بعض المصادر الخاصة لإيجاد الرواية الحقيقية لهذه الحادثة خاصة أنه بتحولنا إلى وزارة الداخلية أعلمنا المكلف بالإعلام لطفي الحيدوري أنه لا يمكن الاجابة عن هذه الأسئلة وأن جميع المعطيات التي بحوزة وزارة الداخلية تم نشرها إلى الرأي العام عبر بلاغ. لماذا دوار هيشر؟ منطقة دوار هيشر هي منطقة شعبية لا شيء يميزها عن بقية المناطق الشعبية الأخرى سواء مرورها بحوادث مماثلة لهذه الحادثة ووجود أحداث شغب وفوضى وتبادل لإطلاق النار بين الأعوان الامن وبعض العناصر التي تنتمي إلى تيار ديني متشدد . وتعرف منطقة دوار هيشر بكونها أحد أهم معاقل العناصر السلفية والقيادات المتشددة إلى جانب وجود هذه العناصر بمناطق أخرى على غرار حي التضامن الكرم الغربي وبن عروس . وكانت هذه العناصر تنشط في الخفاء خلال العهد البائد وبعد 14 جانفي تحررت هذه العناصر وظهرت للعلن وأصبحت لها اجتماعات دورية بالمساجد وسيطرت على الكثير منها. وقد تورطت هذه العناصر المنتشرة أغلبها في منطقة دوار هيشر وحي خالد ابن الوليد في عدة قضايا منها أحداث اقتحام السفارة الأمريكية بتاريخ 14 سبتمبر الماضي وأحداث قصر العبدلية الواقعة أحداثها بتاريخ 12 جوان 2012 إلى جانب أحداث فوضى وتخريب عرفتها البلاد وبعض قضايا الاعتداء على فنانين ومواطنين كانت أصابع الاتهام توجه إلى العناصر الدينية المشددة. وذكرت بعض المصادر أن المواجهات الأخيرة التي عرفتها منطقة دوار هيشر خلال أواخر شهر أكتوبر التي أسفرت عن مقتل شابين سلفيين من قبل أعوان الأمن كانت هذه الحادثة سببا لزيادة الاحتقان والتوتر وتأجيج الأوضاع وتملك العديد نوبات غضب حادة وقد حاولت اثر ذلك بعض العناصر السلفية من الحصول على أسلحة نارية لمواجهة رجال الأمن في مناسبات قادمة خاصة أن هذه العناصر قد صرحت خلال اجتماعاتها أنها ستثأر للشابين اللذين توفيا بعد إصابتها بالرصاص. علاقتها بمواجهات جندوبة والقصرين والكاف وأكدت مصادر خاصة لـ«الشروق» أن فرقة مقاومة الارهاب أثناء تعهدها بالأبحاث في قضية أحداث جندوبة التي وقع خلالها حجز أسلحة نارية وذخيرة ومتفجرات وبدلات عسكرية باكستانية والتي تم ضبط 11 متهما وهم حاليا رهن الايقاف إلى جانب حادثة القصرين والمواجهات الدامية بين عناصر ارهابية وأعوان الحرس والجيش أسفرت عن مقتل الوكيل أنيس الجلاصي وقد تم ايقاف 7 عناصر ومازالت الابحاث جارية معهم. هاتان الحادثتان كانتا لهما علاقة بواقعة دوار هيشر وهما الخيط الذي مّكن أعوان الأمن من اماطة اللثام عن حادثة دوار هيشر التي تعتبر أخطر باعتبار قرب المنطقة من العاصمة وتهديدها لأمن البلاد وللمواطنين. وقد استطاعت فرقة مقاومة الارهاب من الكشف عن تحوز بعض العناصر السلفية بمنطقة دوار هيشر بأسلحة نارية وذخيرة وقد كشفت الابحاث عن أماكن تواجد السلاح والاشخاص الذين يتحوزون به فتم تكثيف الجهود الأمنية الخاصة والقيام بالتحريات الاولية علما أن العملية كانت في كنف السرية. وأضافت مصادرنا أن العناصر الارهابية التي تم ايقافها بولاية الكاف وعند التحري معها تبين وجود مخطط بمنطقة دوار هيشر يتمثل في شراء عدد هام من الاسلحة والذخيرة للسيطرة على هذه المنطقة ومنع دخول أعوان الأمن والشرطة بها وذلك لسن قوانين خاصة بهم. وذكرت مصادر أخرى أن عمليات المداهمة لمنطقة دوار هيشر مازالت متواصلة باعتبار أنه توفرت معلومات اضافية إلى قوات أمنية خاصة مفادها تحوز بعض العناصر السلفية الاخرى بأسلحة نارية ومتفجرات وعبوات ناسفة مازالت التحريات متواصلة لمعرفة مكانها والعناصر المتحوزة بها. كيف دخل السلاح دوار هيشر؟ رغم أنها منطقة مكشوفة للعيان وتتميز بكثافة سكانية عالية وقد أصبحت تحت المراقبة الأمنية خلال الاشهر الاخيرة الا أن هذه المجموعات استطاعت ادخال الاسلحة النارية والذخيرة. كيف أمكن لها ذلك؟ وفي هذا السياق أكدت مصادرنا أن الابحاث مازالت جارية لمعرفة كيف تمكنت هذه العناصر السلفية من مباغتة أعوان الامن وتجاوز الخطوط الحمراء والتحوز بالأسلحة النارية والخراطيش داخل منطقة تعرف بكونها من الأحياء الملغمة بالمشاكل وأعمال العنف والبراكاجات ثم أصبحت بعد فرار الرئيس المخلوع معقل للقيادات الدينية المتشددة والشباب المصلي والمنضبط من الناحية الاخلاقية والعقائدية. وقد أكدت مصادرنا أنه من بين العناصر التي تم ايقافها كانوا من المطلوبين للعدالة وذلك لتورطهم في قضايا تهريب سيارات وبضائع من بلدان أوروبية نحو بلدان افريقية وآسيوية وقد كشفت التحريات الاولية عنهم أنهم تلقوا تدريبات في القتال واستعمال السلاح بالبوسنة. وفي سنة 2000 هرب البعض منهم من ألمانيا لتورطهم في قضايا تبادل اطلاق نار مع الشرطة الالمانية وتمكنوا من دخول القطر السوري وهناك تم تسليمهم إلى السلطات التونسية. وذكرت مصادرنا أن هذه المجموعات استغلت الانفلات الامني الذي عرفته البلاد سنة 2011 والذي تواصل في بعض الفترات خلال سنة 2012 إلى جانب الانفلات الامني بالقطر الليبي أثناء الاطاحة بنظام القدافي وقد تمكنت من ربط علاقات مع بعض التيارات الارهابية الليبية والجزائرية وكذلك بعض تجار السلاح وتمكنوا من إدخال السلاح دون أن يتفطن لهم رجال الأمن وذلك باستعمال بعض الحيل والخطط. وأشارت مصادرنا أن من بين هذه العناصر هناك من اتهم في قضية اقتحام السفارة الامريكية وقد اطلق سراحه مؤخرا. تورط تنظيم القاعدة من جهة أخرى رجحت مصادرنا أن يكون تنظيم القاعدة بالمغرب العربي الاسلامي هو المسؤول المباشر عن حادثة دوار هيشر والاعمال الارهابية التي حصلت بالمنطقة المذكورة اذ افادت مصادرنا أن المواجهات الحاصلة بين هذه العناصر ورجال الامن تشرف عليها بعض الخلايا المرتبطة بتنظيم القاعدة التي يمكنها القيام بعمليات تهريب وتخزين الاسلحة وتدريب هذه الافراد على القتال إلى جانب دمغجتهم بالافكار الدينية المتشددة حتى يصبحون من خلالها رهن اشارة التنظيم ويتضح ذلك لاشتباكهم مع عناصر الامن في كثير من المناسبات وارتكابهم لجرائم قتل تكون عقوبتها الاعدام. رواية وزارة الداخلية وحسب الرواية الاولية التي قدمتها وزارة الداخلية وذلك من خلال بلاغ جاء فيه: «على إثر توفر معلومات بحيازة عناصر متطرفة لأسلحة وذخيرة وإخفائها بمنازلهم، تم أمس في منطقة دوار هيشر بضواحي العاصمة، وبعد استشارة النيابة العمومية، القيام بعملية مداهمة بادر خلالها أحد العناصر باستهداف الأعوان وهم داخل منزله بالطلق الناري من سلاح نوع كلاشنكوف مما أجبر الأعوان على الرد الفوري كانت نتيجته وفاة زوجته وإصابته برصاصة نقل على إثرها للعلاج إضافة إلى حجز سلاحه وذخيرته. كما تم في منزل آخر حجز سلاح ثان نوع كلاشنكوف وذخيرته وإيقاف صاحبه وهو من المفتش عنهم. وفي ذات الإطار تم إيقاف ثلاثة عناصر من المفتش عنهم والمشتبه بهم في قضايا سابقة. وقد تم دفن الزوجة مساء اليوم بمقبرة سيدي عمر بمنطقة دوار هيشر ومن المنتظر دفن زوجها المسمى رضا الستاوي اليوم بنفس المقبرة. ومن جهة أخرى فقد أكدت مصادرنا أن المحامين من ذوي التيار الاسلامي بصدد الإعداد لعقد ندوة صحفية يوم 3 جانفي الجاري لبسط روايتهم عن حادثة دوار هيشر وهم الآن بصدد الالتقاء بعائلات المتهمين لجمع أكثر معلومات عن الحادثة.

أكمل القراءة »

أحداث جندوبة… القصرين… الكاف ودوار هيشر : أصابع الاتهام موجهة إلى «القاعدة»

مثلت حادثة حجز الأسلحة والذخيرة بمنطقة دوار هيشر وتبادل لإطلاق النار بين أطراف سلفية وأعوان أمن وايقاف عدد من المشتبه فيهم نقطة استفهام حول كيفية دخول السلاح إلى هذه المنطقة ومن يقف وراء هذه العمليات وكيف أمكن لأعوان الأمن من الكشف عن وجود أسلحة ونجاحهم في إماطة اللثام عن هذه العمليات الارهابية. هذه الأسئلة طرحتها «الشروق» عن بعض المصادر الخاصة لإيجاد الرواية الحقيقية لهذه الحادثة خاصة أنه بتحولنا إلى وزارة الداخلية أعلمنا المكلف بالإعلام لطفي الحيدوري أنه لا يمكن الاجابة عن هذه الأسئلة وأن جميع المعطيات التي بحوزة وزارة الداخلية تم نشرها إلى الرأي العام عبر بلاغ. لماذا دوار هيشر؟ منطقة دوار هيشر هي منطقة شعبية لا شيء يميزها عن بقية المناطق الشعبية الأخرى سواء مرورها بحوادث مماثلة لهذه الحادثة ووجود أحداث شغب وفوضى وتبادل لإطلاق النار بين الأعوان الامن وبعض العناصر التي تنتمي إلى تيار ديني متشدد . وتعرف منطقة دوار هيشر بكونها أحد أهم معاقل العناصر السلفية والقيادات المتشددة إلى جانب وجود هذه العناصر بمناطق أخرى على غرار حي التضامن الكرم الغربي وبن عروس . وكانت هذه العناصر تنشط في الخفاء خلال العهد البائد وبعد 14 جانفي تحررت هذه العناصر وظهرت للعلن وأصبحت لها اجتماعات دورية بالمساجد وسيطرت على الكثير منها. وقد تورطت هذه العناصر المنتشرة أغلبها في منطقة دوار هيشر وحي خالد ابن الوليد في عدة قضايا منها أحداث اقتحام السفارة الأمريكية بتاريخ 14 سبتمبر الماضي وأحداث قصر العبدلية الواقعة أحداثها بتاريخ 12 جوان 2012 إلى جانب أحداث فوضى وتخريب عرفتها البلاد وبعض قضايا الاعتداء على فنانين ومواطنين كانت أصابع الاتهام توجه إلى العناصر الدينية المشددة. وذكرت بعض المصادر أن المواجهات الأخيرة التي عرفتها منطقة دوار هيشر خلال أواخر شهر أكتوبر التي أسفرت عن مقتل شابين سلفيين من قبل أعوان الأمن كانت هذه الحادثة سببا لزيادة الاحتقان والتوتر وتأجيج الأوضاع وتملك العديد نوبات غضب حادة وقد حاولت اثر ذلك بعض العناصر السلفية من الحصول على أسلحة نارية لمواجهة رجال الأمن في مناسبات قادمة خاصة أن هذه العناصر قد صرحت خلال اجتماعاتها أنها ستثأر للشابين اللذين توفيا بعد إصابتها بالرصاص. علاقتها بمواجهات جندوبة والقصرين والكاف وأكدت مصادر خاصة لـ«الشروق» أن فرقة مقاومة الارهاب أثناء تعهدها بالأبحاث في قضية أحداث جندوبة التي وقع خلالها حجز أسلحة نارية وذخيرة ومتفجرات وبدلات عسكرية باكستانية والتي تم ضبط 11 متهما وهم حاليا رهن الايقاف إلى جانب حادثة القصرين والمواجهات الدامية بين عناصر ارهابية وأعوان الحرس والجيش أسفرت عن مقتل الوكيل أنيس الجلاصي وقد تم ايقاف 7 عناصر ومازالت الابحاث جارية معهم. هاتان الحادثتان كانتا لهما علاقة بواقعة دوار هيشر وهما الخيط الذي مّكن أعوان الأمن من اماطة اللثام عن حادثة دوار هيشر التي تعتبر أخطر باعتبار قرب المنطقة من العاصمة وتهديدها لأمن البلاد وللمواطنين. وقد استطاعت فرقة مقاومة الارهاب من الكشف عن تحوز بعض العناصر السلفية بمنطقة دوار هيشر بأسلحة نارية وذخيرة وقد كشفت الابحاث عن أماكن تواجد السلاح والاشخاص الذين يتحوزون به فتم تكثيف الجهود الأمنية الخاصة والقيام بالتحريات الاولية علما أن العملية كانت في كنف السرية. وأضافت مصادرنا أن العناصر الارهابية التي تم ايقافها بولاية الكاف وعند التحري معها تبين وجود مخطط بمنطقة دوار هيشر يتمثل في شراء عدد هام من الاسلحة والذخيرة للسيطرة على هذه المنطقة ومنع دخول أعوان الأمن والشرطة بها وذلك لسن قوانين خاصة بهم. وذكرت مصادر أخرى أن عمليات المداهمة لمنطقة دوار هيشر مازالت متواصلة باعتبار أنه توفرت معلومات اضافية إلى قوات أمنية خاصة مفادها تحوز بعض العناصر السلفية الاخرى بأسلحة نارية ومتفجرات وعبوات ناسفة مازالت التحريات متواصلة لمعرفة مكانها والعناصر المتحوزة بها. كيف دخل السلاح دوار هيشر؟ رغم أنها منطقة مكشوفة للعيان وتتميز بكثافة سكانية عالية وقد أصبحت تحت المراقبة الأمنية خلال الاشهر الاخيرة الا أن هذه المجموعات استطاعت ادخال الاسلحة النارية والذخيرة. كيف أمكن لها ذلك؟ وفي هذا السياق أكدت مصادرنا أن الابحاث مازالت جارية لمعرفة كيف تمكنت هذه العناصر السلفية من مباغتة أعوان الامن وتجاوز الخطوط الحمراء والتحوز بالأسلحة النارية والخراطيش داخل منطقة تعرف بكونها من الأحياء الملغمة بالمشاكل وأعمال العنف والبراكاجات ثم أصبحت بعد فرار الرئيس المخلوع معقل للقيادات الدينية المتشددة والشباب المصلي والمنضبط من الناحية الاخلاقية والعقائدية. وقد أكدت مصادرنا أنه من بين العناصر التي تم ايقافها كانوا من المطلوبين للعدالة وذلك لتورطهم في قضايا تهريب سيارات وبضائع من بلدان أوروبية نحو بلدان افريقية وآسيوية وقد كشفت التحريات الاولية عنهم أنهم تلقوا تدريبات في القتال واستعمال السلاح بالبوسنة. وفي سنة 2000 هرب البعض منهم من ألمانيا لتورطهم في قضايا تبادل اطلاق نار مع الشرطة الالمانية وتمكنوا من دخول القطر السوري وهناك تم تسليمهم إلى السلطات التونسية. وذكرت مصادرنا أن هذه المجموعات استغلت الانفلات الامني الذي عرفته البلاد سنة 2011 والذي تواصل في بعض الفترات خلال سنة 2012 إلى جانب الانفلات الامني بالقطر الليبي أثناء الاطاحة بنظام القدافي وقد تمكنت من ربط علاقات مع بعض التيارات الارهابية الليبية والجزائرية وكذلك بعض تجار السلاح وتمكنوا من إدخال السلاح دون أن يتفطن لهم رجال الأمن وذلك باستعمال بعض الحيل والخطط. وأشارت مصادرنا أن من بين هذه العناصر هناك من اتهم في قضية اقتحام السفارة الامريكية وقد اطلق سراحه مؤخرا. تورط تنظيم القاعدة من جهة أخرى رجحت مصادرنا أن يكون تنظيم القاعدة بالمغرب العربي الاسلامي هو المسؤول المباشر عن حادثة دوار هيشر والاعمال الارهابية التي حصلت بالمنطقة المذكورة اذ افادت مصادرنا أن المواجهات الحاصلة بين هذه العناصر ورجال الامن تشرف عليها بعض الخلايا المرتبطة بتنظيم القاعدة التي يمكنها القيام بعمليات تهريب وتخزين الاسلحة وتدريب هذه الافراد على القتال إلى جانب دمغجتهم بالافكار الدينية المتشددة حتى يصبحون من خلالها رهن اشارة التنظيم ويتضح ذلك لاشتباكهم مع عناصر الامن في كثير من المناسبات وارتكابهم لجرائم قتل تكون عقوبتها الاعدام. رواية وزارة الداخلية وحسب الرواية الاولية التي قدمتها وزارة الداخلية وذلك من خلال بلاغ جاء فيه: «على إثر توفر معلومات بحيازة عناصر متطرفة لأسلحة وذخيرة وإخفائها بمنازلهم، تم أمس في منطقة دوار هيشر بضواحي العاصمة، وبعد استشارة النيابة العمومية، القيام بعملية مداهمة بادر خلالها أحد العناصر باستهداف الأعوان وهم داخل منزله بالطلق الناري من سلاح نوع كلاشنكوف مما أجبر الأعوان على الرد الفوري كانت نتيجته وفاة زوجته وإصابته برصاصة نقل على إثرها للعلاج إضافة إلى حجز سلاحه وذخيرته. كما تم في منزل آخر حجز سلاح ثان نوع كلاشنكوف وذخيرته وإيقاف صاحبه وهو من المفتش عنهم. وفي ذات الإطار تم إيقاف ثلاثة عناصر من المفتش عنهم والمشتبه بهم في قضايا سابقة. وقد تم دفن الزوجة مساء اليوم بمقبرة سيدي عمر بمنطقة دوار هيشر ومن المنتظر دفن زوجها المسمى رضا الستاوي اليوم بنفس المقبرة. ومن جهة أخرى فقد أكدت مصادرنا أن المحامين من ذوي التيار الاسلامي بصدد الإعداد لعقد ندوة صحفية يوم 3 جانفي الجاري لبسط روايتهم عن حادثة دوار هيشر وهم الآن بصدد الالتقاء بعائلات المتهمين لجمع أكثر معلومات عن الحادثة.

أكمل القراءة »

قوات الأمن الوطني تستنكر اتهامات الباجي قايد السبسي

استنكر ليلة الاثنين الناطق الرسمي باسم قوات الأمن الوطني محمد علي العروي، اتهامات رئيس حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي وعدد من قيادات الحركة بتواطئ أعوان الأمن مع المحتجين ضد اجتماع نداء تونس في جزيرة جربة يوم السبت، واصفا تصريحاتهم بالامر غير المقبول . وقال العروي في مداخلة هاتفية له في برنامج التاسعة مساء على قناة التونسية، أنه من غير المعقول في كل مرة القيام بحملة تشويه ضد قوات الأمن، قائلا في هذا السياق "نحن لم نتواطئ (...) قمنا بتعزيزات كبيرة في جربة لتأمين سلامة المشاركين في اجتماع حركة نداء تونس ". وأكد الرائد محمد علي العروي بعث تعزيزات أمنية من قوات الحرس الوطني والشرطة من صفاقس وقابس وجرجيس . ولم ينفي العروي محاولة المحتجين الّذين رجّح عددهم بين 1000و1500 شخص، اقتحام قاعة الإجتماع، مشيرا إلى أن أعوان الأمن تصدوا لذلك وتمكنوا من تأمين سلامة المجتمعين في قاعة الإجتماع .

أكمل القراءة »

التحقيقات تكشف:مجموعات القصرين وعين دراهم المسلحة خططت لتفجير مراكز أمنية

علمت «التونسية» أن التحقيقات التي أجريت مع عدد من الموقوفين في المواجهات بجبل الشعانبي بالقصرين وموقوفي عين دراهم كشفت عن مخطط مسلح لاستهداف عدة مراكز أمنية في الأيام القادمة من بينها مراكز امن بولاية أريانة وقد شملت الإيقافات احد العناصر المنتمية سابقا إلى «النهضة» صدر في حقه سابقا حكم بـ30 سنة سجنا وهو مختص في صناعة المتفجرات ومتحصل على الأستاذية في الكيمياء وأنه تمتع بالعفو التشريعي العام بعد الثورة .

أكمل القراءة »

الباجي قائد السبسي لـ «الشروق» : ما حصل جريمة… والأمن لم يقم بدوره

أصرّ رئيس «نداء تونس» على البقاء بجربة ورفض امتطاء الطائرة ليعود الى تونس أمس، وذلك على خلفية الهجوم الذي تعرّض له الاجتماع الشعبي لنداء تونس بجربة... كان هذا فحوى ما صرّح به لـ «الشروق» أمس، مساء. السيد الباجي قائد السبسي في أول ردّ فعل له على ما حدث، الذي كشف لنا أنه تحادث عبر الهاتف مع السيد وزير الدفاع، وطلب منه حماية من الجيش الوطني لجموع المجتمعين بالمكان المخصص والمرخّص فيه من السلطات الجهوية، ليقيم نداء تونس اجتماعه الجماهيري. وأضاف الباجي قائد السبسي وقد بدا مشدوها من خلال نبرات كلامه، معنا عبر الهاتف، إن هذا الذي حدث هو اعتداء صارخ على حرية التعبير والتنظّم، لم تعهده تونس من قبل. وقال: هذا اعتداء على أهالي جربة قبل أن يكون اعتداء على نداء تونس، في اشارة منه الى أخبار تداولتها بعض المواقع والقائلة إن جل العناصر التي نظّمت الهجوم، ليست من جزيرة جربة... وقال قائد السبسي «نحن في خطر اليوم... تونس في خطر... وسنعود الى مربّع قانون الغاب، الذي لم تعرفه تونس من قبل... وهذا الذي حدث اليوم (أمس) أمر غير مسبوق... مشيرا الى أن الانطباع العام الذي حصل لدى الجماهير المعتدى عليها، أن الأمن بدا وكأنه يشجّع أو هو لم يكن حازما بالدرجة التي تجعل الدولة تمارس صلاحياتها في حماية جربة وأهالي جربة.. وعن قصة أحداث أمس قال رئيس نداء تونس: «جئنا لاجتماع عام نظّمناه منذ أسابيع وطلبنا حضور الأمن.. ومن سوء الحظ، حضر فيلق من المعتدين رافعين الأعلام السوداء، فيهم من هو من النهضة ومنهم من ينتمي إلى «رابطات حماية الثورة» هجموا وكسروا ورشقوا الحضور بالحجارة». وتحدث الباجي قائد السبسي عن عملية المحاصرة التي تردى فيها الحاضرون في الاجتماع الذي لم يتم، كاشفا النقاب عن أنه «ما يحزّ في نفسي أن الأمن لم يتدخل لحماية الاجتماع رغم أننا طلبنا منذ البداية بحماية مكثفة وقالت وزارة الداخلية انها تسيطر على الوضع.. وأنا أقول انها ليست دولة إلا متى قدرت أن تحمي جربة». ووصف قائد السبسي ذات الهجوم بالاعتداء الوحشي، معبرا عن رفض امتطاء الطائرة للعودة إلى تونس قائلا: إما نعود مع بعضنا ويؤمّن خروج أهالي جربة الحاضرين في الاجتماع وبسلام، وإما نحن باقون هنا.. وانتهى رئيس نداء تونس، إلى القول ان «هذه جريمة بحدّ ذاتها»، لأن قرابة ألفي مواطن هم محتجزون (مساء أمس) الآن، والأمن غير قادر على منع الاعتداء عليهم.. وكذلك السلطة ـ يقول قائد السبسي ـ غير قادرة على حماية أهالي جربة.. وقال ان بلادنا (تونس) في خطر اليوم.. معتبرا أن ما حدث قد يكون من باب القول: رب ضارة نافعة.. في إشارة منه إلى هذا الكساء الاعلامي الذي طبع به الحدث

أكمل القراءة »

مليشيات النهضة تهاجم اجتماعا لحزب ‘نداء تونس’

مئات المتظاهرين يرفعون شعارات معادية لحزب يعقد اجتماعا، وقوات الامن تلتزم الحياد. ميدون (تونس) - اقتحم المئات من المتظاهرين المحسوبين على حركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس فندقا في جربة جنوب البلاد حيث كان مسؤولون من حزب نداء تونس الرئيسي المعارض يستعدون لعقد اجتماع حزبي. وقال مراسل صحفي ان مئات المتظاهرين تجمعوا وهم يرفعون لافتات عليها شعارات معادية لحزب نداء تونس امام فندق في ميدون في جزيرة جربة، ثم تمكنوا من تجاوز الطوق الامني الذي فرضته ودخلوا الى الفندق وانتشروا فيه. وبعد ذلك اقتحم المتظاهرون القاعة التي كان يفترض ان يعقد فيها الاجتماع وارغموا الحزب على الغائه. وكان الاجتماع بمناسبة ذكرى اربعين لطفي نقض القيادي في الحزب الذي قتل في تطاوين في الجنوب بعد ان ضربه متظاهرون محسوبون على النهضة حتى الموت في تشرين الاول/اكتوبر. وقد تعرض اعضاء الحزب في الصباح للرشق بالحجارة الذي ادى الى تهشم بعض نوافد الفندق. وبعد الظهر، كان المتظاهرون يحاصرون كوادر واعضاء في الحزب وصحافيين داخل الفندق، وهم يهتفون "اخرجوا ايها القذرون". والتزمت الشرطة بالوقوف على الحياد، ولم تتدخل. ومع حلول المساء، عاد الهدوء ولكن المتظاهرين كانوا لا يزالون محتشدين امام الفندق. وعبر اذاعتي موزاييك وشمس، اتهم باجي قائد السبسي الرابطة الوطنية لحماية الثورة بانها هي التي حرضت على الاحداث. وتعتبر المعارضة الرابطة ميليشيات تابعة لحركة النهضة، وتطالب مع بعض جمعيات المجتمع المدني بحلها، ولكن الحكومة ترفض ذلك. وتتهم المعارضة حركة النهضة بتحريك الرابطة الوطنية لحماية الثورة ميدانيا ضد خصومها السياسيين. وقالت المحامية بشرى بلحاج حميدة المشاركة في الاجتماع لفرانس برس "ما يحصل فضيحة. اتصلنا بوزير الداخلية علي العريض ووزير حقوق الانسان سمير ديلو ولكنهما يرفضان التدخل". ولم يتسن الحصول على معلومات عن الوضع من المتحدث باسم وزارة الداخلية خالد طروش الذي تم الاتصال به. ويقود رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي حزب نداء تونس الذي تعتبره حركة النهضة امتدادا لحزب التجمع الذي كان يحكم البلاد في عهد بن علي. تأسس حزب نداء تونس في تموز/يوليو الماضي وتفيد استطلاعات الراي انه يتمتع بشعبية موازية لشعبية النهضة وانه المنافس الاول لها في الانتخابات القادمة. وتتكرر الصدامات بين انصار الفريقين. ومنذ الصيف، تصاعدت التظاهرات العنيفة والهجمات التي تنفذها مجموعات اسلامية متطرفة صغيرة في تونس التي تشهد حالة من عدم الاستقرار السياسي والامني منذ الاطاحة ببن علي مطلع 2011

أكمل القراءة »

علي العريض يوضح:”المجموعة الإرهابية في طور التكوين تطلق على نفسها كتيبة عقبة ابن نافع وتتبع اتظيم القاعدة بالمغرب العربي

صرح وزير الداخلية علي العريض اليوم بان المجموعة الإرهابية في طور التكوين والتي تم التفطن لها بجبال الشعانبي بولاية القصرين وغابات عين دراهم من ولاية جندوبة تطلق على نفسها لسم "كتائب عقبة لبن نافع"، خلال الندوة الصحفية التي عقدها بثكنة الحرس الوطني بالعوينة بتونس العاصمة. واوضح العريض ان هذه المجموعة التي القي القبض على عدد منها والبعض منهم مازال في حالة فرار تتبع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب العربي

أكمل القراءة »

وزير الداخلية التونسي: قوات الامن تفكك مجموعة تابعة للقاعدة

كتيبة 'عقبة بن نافع' تخطط لتنفيذ اعمال تخريبية في تونس، ومحللون يستاءلون لماذا كلما ازداد الضغط على الحكومة يظهر المتطرفون. تونس - كشف علي العريض وزير الداخلية التونسي الجمعة ان المسلحين الذين قتلوا في العاشر من الشهر الجاري دركيا تونسيا بولاية القصرين (وسط غرب) قرب الحدود مع الجزائر، ينتمون الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وانهم خططوا لتنفيذ "اعمال تخريبية" في تونس. وقال العريض في مؤتمر صحفي "هي مجموعة ارهابية في طور التكوين اطلقت على نفسها اسم 'كتيبة عقبة بن نافع' وهي تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، تتمركز في جبال ولاية القصرين واغلب عناصرها من تلك الجهة ويشرف على تدريبها 3 جزائريين لهم علاقة مع امير القاعدة في المغرب الاسلامي عبدالمصعب عبدالودود". واضاف "من اهدافها تكوين معسكر داخل تونس على الحدود وتركيز تنظيم 'تابع للقاعدة' في تونس الغاية منه القيام باعمال تخريبية تحت عنوان الجهاد او احياء الجهاد وفرض الشريعة الاسلامية كما يفهموهها هم طبعا". وتابع "هدفها متعدد هو استقطاب عناصر شبابية متبنية للفكر المتشدد لتدريبها عقائديا وعسكريا (..) وارسالها للتدرب في معسكرات تابعة للقاعدة في ليبيا والجزائر". واوضح ان "معسكر المجموعة الذي اكتشفناه 'بمحافظة القصرين' هو للرسكلة والتكوين في التدريبات النظرية او التطبيقية التي لا تثير ضجيجا مثل تفكيك السلاح وصنع متفجرات او شيفرات، وفي الجانب العقائدي او كيفية الاختفاء، أما التدريب العسكري الحقيقي فتم في الخارج بليبيا والجزائر". واضاف ان الامن التونسي اعتقل 8 من عناصر هذه المجموعة وانه يحاصر حاليا بقية افرادها لكنه لم يحدد عددهم. وقال ان هؤلاء محاصرون بجبل الشعانبي 'محافظة القصرين' اعلى جبل في تونس. واوضح ان بعض المعتقلين شوهدوا في تظاهرات واحتجاجات ومخيمات دعوية نظمها "انصار الشريعة"، التنظيم السلفي الجهادي الأكثر تشددا في تونس، "لكن ليس لنا دليل على وجود علاقة تنظيمية بين هذه المجموعة التي هي بصدد التشكل وانصار الشريعة". وافاد ان الشرطة عثرت لدى المعتقلين على "مادة تي ان تي التي تستعمل في صنع المتفجرات ومسدس وكميات من الذخيرة وخرائط عسكرية ومناظير ورموز مشفرة وبدلات عسكرية واسلحة بيضاء واوراق وكتابات مختلفة". وقال ان افراد المجموعة المتحصنين في جبل الشعانبي لديهم "اسلحة كلاشنكوف، لا نعرف كم قطعة، وهذه الاسلحة مصدرها ليبيا والجزائر". وتساءل محللون لماذا يتم التنصل من السلفيين من قبل النهضة بعد ان قال عنهم زعيم الحركة راشد الغنوشي بانهم شباب يبشرون بثقافة جديدة. وفيما اجاب بعضهم ان خطر المتشددين يحدق حيقيقة بالبلاد التونسية خاصة بعد انتشار اسلحة القذافي في كامل المنطقة، كما ان الموقع الجغرافي بين ليبيا والجزائر ومالي جنوبا يجعلها نقطة ترابط لتصبح مقصدا لنشاط المتشددين في ظل غياب الحزم الامني. ويقول اخرون ان زيارة رئيس افريكوم بعد الاعتداء السلفي على السفارة الاميركية كان مردها مزيد الضغوطات الاميركية على حكومة النهضة التي تمادت في التستر على الجماعات المتطرفة. وأحرج الجنرال كارتر هام قائد "أفريكوم" حكام تونس الجدد الذين أبدو تسامحا مريبا مع الجماعات السلفية بما فيها الجماعات الجهادية القريبة من تنظيم القاعدة حين توجه إليهم قائلا "بإمكاني التأكيد أن القاعدة حاضرة في منطقة شمال افريقيا... وتونس ليست بمعزل عما يحدث في مالي". وخلال زيارته إلى تونس التي تحكمها حركة النهضة الإسلامية لم يتردد كارتر هام في إطلاق تصريحات تشبه "الضغط" على المسؤولين التونسيين من أجل تفعيل سبل مواجهة "القوى المتطرفة". وشدد الجنرال الأميركي في أعقاب محادثات مع المسؤولين التونسيين على أن "أفضل وسيلة للتصدي للقوى المتطرفة، وخاصة منها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، هي دعم القوات الأمنية والعسكرية في المنطقة العربية لتأمين الحماية لنفسها وتجنب هذا التهديد الإقليمي". ويرى متابعون للشان التونسي ان حكومة النهضة التي اصبحت عاجزة عن ادارة شؤون البلاد تعتمد صرف نظر الراي العام عن مطالبة الحكومة بتحقيق مطالب الثورة التي لا يزال الشباب وكل المجتمع المدني التونسي متشبث بها. يذكر ان حكومة النهضة صرحت في وقت سابق انه "لا وجود لتنظيم القاعدة في بلادهم" وأن "تونس خالية من عناصر القاعدة". في حين صرح الرئيس التونسي منصف المرزوقي في مقابلة مع مجلة "وورلد توداي" البريطانية في وقت سابق "وصلت كميات من الاسلحة التي كانت بحوزة نظام معمر القذافي الى الاسلاميين ليس فقط في ليبيا، بل ايضا في الجزائر وتونس". واضاف الرئيس التونسي ان الخطر يتأتى بالخصوص من الاشخاص الذين "ينتقلون الى مالي للتدرب على الجهاد، كما في افغانستان، ليعودوا بعد ذلك إلى تونس

أكمل القراءة »

أخر تطورات أحداث المجموعة الإرهابية بالقصرين وجندوبة: 7 موقوفين ومحجوزات من الاسلحة والذخيرة

صرح وزير الداخلية علي العريض اليوم بانه تم إيقاف 7 اشخاص متورطين في الأحداث الأخيرة بجندوبة والقصرين(منتمين لتنظيم القاعدة) وعدد من المحجوزات من اسلحة وذخيرة، خلال الندوة التي عقدها اليوم الجمعة 21 ديسمبر 2012 بثكنة الحرس الوطني بالعوينة بتونس العاصمة. اضاف الوزير ان من بين المحجوزات مواد متفجرة وامونيتر لصنع المتفجرات ومسدس وكميات من الذخيرة الحية وخرائط عسكرية واسلحة بيضاء واوراق وكتابات مختلفة ومناظير ورموز مشفرة وبدلات عسكرية. وقال علي العريض بان "عناصر متشددة دينيا تساعد عناصر إرهابية قادمة من ليبيا وستمر للقطر الجزائري وقد ألقي القبض على مجموعة والآخرين مازالوا في حالة فرار". وأفصح العريض عن إمكانية وجود ارتباط بين مجموعة عين دراعم بجندوبة ومجموعة جبل الشعانبي بالقصرين.

أكمل القراءة »

حملة أمنية واسعة النطاق بوسائل النقل العمومي بتونس الكبرى

اوردت وزارة الداخلية ما يلي: قامت وحدات الإدارة العامة لوحدات التدخل والإدارة العامة للأمن العمومي بحملة أمنية واسعة النطاق صباح اليوم الخميس 20 ديسمبر 2012 بوسائل النقل العمومي بتونس الكبرى. وأسفرت الحملة عن إيقاف 17 مفتش عنهم من ذوي السوابق العدلية في السرقة والسلب بالإضافة إلى إيقاف نفرين من أجل حمل سلاح أبيض وتحرير أربعة محاضر سكر وتشويش. وتعلم وزارة الداخلية أن هذه الحملات ستتواصل بمختلف وسائل النقل العمومي لتحقيق الأمن والسكينة العامة والحد من الجريمة.

أكمل القراءة »