الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022
الرئيسية / صفحه 210

أرشيف الموقع

نقابة موظفي وزارة الداخلية تطالب بالنأي بمقرات الأمن عن التوظيفات الحزبية

أعلنت النقابة العامة لأعوان وموظفي الداخلية التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل في بيان لها تمسكها بمدنية مقراتهم والحفاظ على طابعها الجمهوري والنأي بها عن كل التوظيفات الحزبية والوقوف إلى جانب أبناء الوطن على مختلف أطيافهم والتعاطي الإيجابي مع هذه التحركات الاحتجاجية السلمية وتفهمها لطبيعة المرحلة التي تمر بها البلاد في ظل الصعوبات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية . وتمت مطالبة وزارة الاشراف بتوفير الحماية اللازمة لأعوان وموظفي هذا المرفق العمومي الحساس والعمل على سلامة المناخ وإرساء ظروف ملائمة للقيام بالواجب على الوجه المطلوب . وجاء هذا البيان إثر حالة الاحتقان التي تمر بها البلاد نتيجة موجة الاغتيالات السياسية والعمليات الإرهابية الجبانة التي طالت جنودنا البواسل والأمن الساهر على حماية تراب تونس وسيادتها

أكمل القراءة »

عماد بلحاج خليفة : اتحاد نقابات قوات الامن سيطالب بفتح بحث تحقيقي

اكد عماد بلحاج خليفة الناطق الرسمي باسم الاتحاد الوطني لنقابات قوات الامن التونسي ان الاتحاد سيطالب وزير الداخلية لطفي بن جدو بضرورة فتح بحث تحقيقي بشأن التجاوزات التى قام بها بعض اعوان الامن في حق المعتصمين سلميا امام المجلس التأسيسي. وقال عماد بلحاج خليفة "ان الاتحاد الوطني لنقابات قوات الامن التونسي قدم اعتذاراته للنواب الذين تعرضوا الى الاعتداء من قبل بعض الاعوان الذين يقدمون ولاءاتهم لبعض الاطراف الحزبية داخل المؤسسة الأمنية " حسب ما صرح به على اذاعة موزاييك اف ام.

أكمل القراءة »

لطفي بن جدو” وزير الداخلية لـ”التونسية “: افكر في الاستقالة لكن مصلحة تونس تمنعني .. والجهاز الأمني مخترق حتى من قبل السلفيين

في اتصال هاتفي جمع " التونسية " قبل قليل بوزير الداخلية السيد لطفي بن جدو اكد لنا انه ينوي الاستقالة مع بعض المديرين العامين بالوزارة لكن مصلحة تونس تقتضي منه الان مواصلة مهامه و قال انه يتمنى تكوين حكومة جديدة حتى يتسنى له الخروج من الوزارة . كما قال وزير الداخلية لطفي بن جدو اليوم الثلاثاء إنه مستعد للاستقالة مع تزايد الضغوط مشيرا الى انه يرغب بشدة في الاستقالة ومستعد لذلك واكد ضرورة تشكيل حكومة انقاذ أو حكومة وحدة وطنية للخروج بتونس من عنق الزجاجة. كما أكد لاذاعة موزاييك أن الوزارة مخترقة من قبل عدة أطراف وجهات وحتى من المنتمين للتيار السلفي، مشيرا إلى أنه لا علم له بوجود كوادر تابعة لحركة النهضة في وزارة الداخلية. وأضاف الوزير في السياق ذاته أنه قام بعزل بعض الكوادر الأمنية عندما علم بوجود اختراقات مستشهدا في ذلك بفرقة أمن المطار. وفي ما يتعلق بجريمتي اغتيال كل من شكري بلعيد و محمد البراهمي، شدد على أن المجموعة الإرهابية المتورطة في الجريمتين هي مجموعة خطرة للغاية وهي قادرة على اختراق الوزارة، مؤكدا على أن الفرق الأمنية التي تتابعها هي الأكثر عدة وعتادا من بين الفرق الأمنية التونسية وبأن هناك إرادة كبيرة لإيقاف عناصرها على حد تعبيره.

أكمل القراءة »

وليد زروق” الكاتب العام السابق لنقابة السجون والاصلاح يدعو الى التمرد

دعا وليد زروق الكاتب العام السابق لنقابة السجون والاصلاح خلال ندوة صحفية نظمتها نقابة الأمن الجمهوري الى التمرد على القادة الامنيين" الفاسدين" صلب وزارة الداخلية الذين يسعون الى خراب البلاد عبر تسييس الوزارة وانشاء خلايا نائمة صلبها مؤكدا ان التعيينات تتم على اساس الفساد وتطبيق التعليمات والولاء الحزبي لحركة النهضة . واوضح زروق ان عملية التمرد على هؤلاء تكون برفض تطبيق التعليمات اللاقانونية وتقديم الملفات ضد القادة الفاسدين مشهرا باسمائم وهي على التوالي: "أسامة بوثلجة ولطفي الصغير و رياض العماري وزهير الحاجي و محرز الزواري المدير العام للمصالح المختصة والعقيد عماد التوزري ورياض باللطيف مدير عام مسؤول على التكوين في وزارة الداخلية "ابن أخت أبوعياض" و العقيد عمارة العرقوبي والزاهي المسعودي وحسن الزاهي وحمزة بن عويشة.

أكمل القراءة »

سيدي بوزيد تنتفض وتعلن العصيان المدني مواجهات عنيفة والمواطنون يتمسكون بإسقاط الحكومة

مع الساعات الأولى من صباح أمس انطلقت الاحتجاجات واسعة في مدينة سيدي بوزيد حيث تجمع عدد كبير من السكان والاهالي ونشطاء المجتمع المدني والسياسي امام مركز الولاية رافعين شعارات تنادي باسقاط النظام والحكومة اضافة إلى الشعارات الموجهة ضد حركة النهضة «يا مواطن يا زوالي كذبوا عليك باسم الدين» شعارات ترددت كثيرا أمام مركز الولاية من طرف السكان والاهالي رافعين صور الشهيد محمد البراهمي. حالة الاحتقان في ولاية سيدي بوزيد بلغت درجة كبيرة يوم أمس وأعلن المحتجون العصيان المدني حتى اسقاط الحكومة وحل المجلس الوطني التأسيسي. «الشروق» تواكب احتجاجات سيدي بوزيد «الشعب يريد اسقاط النظام» و«بعد الدم لا شرعية للعصابة النهضاوية» و«لا تجمع لا يسار ثورتنا ثورة احرار» و«ما عناش السيسي الشرعية للتأسيسي» اختلفت الشعارات المرفوعة صباح امس امام مقر ولاية سيدي بوزيد اين تجمع عدد كبير من المواطنين بين مؤيد لشرعية الحكومة وهم أساسا عدد من المنتمين لحركة النهضة والجموع الغفيرة المطالبة باسقاط النظام وحل المجلس التأسيسي. وقد اجتمع عدد من ممثلي الاحزاب السياسية المعارضة وعدد من ممثلي المجتمع المدني وعدد من النقابيين وبمشاركة عدد كبير من الاهالي الذين رفعوا شعارات مناهضة لحركة النهضة مطالبة بإسقاط النظام في اطار الدعوة إلى الدخول في عصيان مدني دعت اليه التنسيقية الجهوية للإنقاذ بسيدي بوزيد. إلا أن الاعتصام خرج عن اطاره بعد ان عمدت مجموعة من مناصري حركة النهضة إلى التظاهر مطالبين بعدم المس بالشرعية معتبرين ان لا شرعية في الحكم الا بصناديق الانتخابات. وقد وقعت عديد المناوشات بين المطالبين بإسقاط الحكومة وبين المتمسكين بالشرعية بالرغم من إقامة أعوان الأمن لحاجز بشري بين المجموعتين وتطورت المناوشات إلى ان وصلت إلى حد طرد مناصري حركة النهضة الامر الذي دفع بقوات الأمن إلى استعمال الغاز المسيل للدموع بكثافة والقيام بتفريق المحتجين. تراشق بالحجارة تحولت الاشتباكات التي جدت بين المتظاهرين المطالبين بإسقاط الحكومة وحل المجلس الوطني التأسيسي إلى تراشق بالحجارة بين الطرفين. الأمن يتدخل باستعمال الغاز المسيل للدموع قامت وحدات الأمن والحرس الوطنيين صباح امس بإطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة على مستوى الطريق الرئيسية في محاولته لفض الاشتباكات التي جدت بين مؤيدي الشرعية والمطالبين باسقاط الحكومة وذلك لتفادي ما قد يحدث اثناء الاشتباكات مما تسبب في حالات من الاغماء بالنسبة لعدد من المواطنين. أنصار النهضة ينسحبون تجمهر عدد كبير من الاهالي وقوى المجتمع المدني وممثلي الاحزاب امام مقر الولاية رافعين شعارات مناهضة للحكومة ومطالبة بإسقاطها وحل المجلس التأسيسي وامام تزايد وتيرة الغضب لدى كافة المحتجين تجاه العدد القليل من المؤيدين لحركة النهضة المتمسكين بالشرعية فان هؤلاء وبعد مصادمات وإزاء اختلال موازين القوى بينهم وبين الجمع الغفير للمحتجين المطالبين بإسقاط النظام تراجعوا وانسحبوا نهائيا من مسرح الأحداث بعد أن تبادلوا التراشق بالحجارة. توضيح نسبت جريدة «الشروق» الصادرة يوم الاثنين 29 جويلية 2013 تصريحا لشخصي يفهم منه أن حزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحّد يؤيد أن تسند للجنرال رشيد عمار رئاسة حكومة الانقاذ الوطني أو عضويتها ويهمني أن أؤكدّ أن الصحفية بجريدة الشروق التي تلقت منّي التصريح أوّلت تأويلا مجانبا للصواب أقوالي،إذ عن سؤالها الموجه إلي إن كانت الجبهة الشعبية ترشح الجنرال رشيد عمار لرئاسة الحكومة أكدّت أن الجبهة لم تتخّذ بعد قرارا في الموضوع. وأضفت أن الجنرال رشيد عمار نظرا للدور الذي لعبه على رأس المؤسسة العسكرية في الوقوف إلى جانب ثورة شعبنا ولمواقفه الجريئة وتشبثه بقيم الجمهورية الديمقراطية الراعية للعدالة الاجتماعية يمكن أن يكون ضمن حكومة الانقاذ الوطني بشرط أن يقبل هو شخصيا ذلك هذا من جهة ومن جهة أخرى يتوّفر التوافق بين القوى السياسية والديمقراطية والمنظمات الاجتماعية والمهنية الأساسية في البلاد وأهم مكوّنات المجتمع المدني. محمد جمور (نائب الأمين العام لحزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحّد) الوالي غائب ..الولاية مغلقة والاحتجاج يتواصل تم صباح امس غلق مركز الولاية في مدينة سيدي بوزيد بعد أن تم تركيز تنسيقية جهوية لتسيير شؤون الولاية. وسجل يوم امس غياب كلي للوالي والمعتمدين وكل السلط الادارية التي قرر المحتجون والاعتصام أمامها وعدم الاعتراف بالوالي وكل السلط الجهوية التي نصبتها حكومة الترويكا. وأعلن عدد من الاهالي والسكان والمتظاهرين انهم سيواصلون تمسكهم بالعصيان المدني إلى حين تحقيق مطالبهم وفي مقدمتها حل المجلس الوطني التأسيسي وتشكيل حكومة انقاذ وطني تتكون من كفاءات وطنية تتولى تسيير شؤون الدولة والإشراف على الانتخابات القادمة. وتعيش سيدي بوزيد كل مساء مواجهات ليلية عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن التي تستعمل قنابل الغاز بكثافة كبيرة ممّا أقلق السكان في منازلهم وفي متاجرهم

أكمل القراءة »

بين رواية وزارة الداخلية ورد «أبو عياض» وبيان النقابات الامنية مـن قتـل البراهمـي وبلعيـد ؟

في أسرع عملية بحث امني على الإطلاق أعلن لطفي بن جدو وزير الداخلية بعد 24 ساعة فقط من اغتيال الشهيد محمد البراهمي منسق التيّار الشعبي ظهر الخميس 25 جويلية عن اسم قاتله والمورّطين معه. الوزير تحدّث في مؤتمر صحفي اشرف عليه ظهر الجمعة في مقر الوزارة عن نوعية السلاح الذي استخدمه القاتل لاغتيال الشهيد البراهمي. وهو السلاح نفسه الذي كانت قد استخدمته المجموعة القاتلة في اغتيال الشهيد شكري بلعيد قبل ستة اشهر حسب قول الوزير. هذه الندوة الصحفيّة كانت مقررة للإعلان عن تفاصيل جديدة تخص عمليّة اغتيال الشهيد شكري بلعيد صباح 6 فيفري الماضي لكنها أتت بتفاصيل أخرى عن عمليّة اغتيال جديدة بدت متشابهة حد التطابق مع عملية اغتيال الشهيد بلعيد فالمجموعة نفسها استخدمت ذات وسيلة النقل وذات السلاح وذات الطريقة الغادرة وذات السيناريو في استهداف المناضلين. تتكون المجموعة من متشددين دينيّا بحسب رواية وزارة الداخلية وقد نجحت مرتين في تنفيذ مخطط الاغتيال : مرة أولى في اغتيال الشهيد بلعيد على يد كمال القضقاضي احد عناصرها ومرة ثانية في اغتيال الشهيد البراهمي على يد بوبكر الحكيم الذي تشير تقارير صحفيّة الى انه نجا ثلاث مرّات من كمائن أمنية. المجموعة اللغز لا تتخفى تحت جنح الظلام لتصطاد المناضلين السياسيين بل إنّ عناصرها تتنقل بهدوء وسط الأزقة على متن دراجات نارية من نوع «فيسبا» لتقتل في وضح النهار وتحت أشعة الشمس. وتشير تقارير صحفية نقلا عن مصادر امنية الى ان منزل الشهيد البراهمي يبتعد حوالي ثلاث مئة متر فقط عن منزل احد أقارب الحكيم والذي كان محل تفتيش وملاحقة امنية قبل يومين فقط وكان من المفروض ان تكون هذه المنطقة تحت المراقبة الامنية المتواصلة الى حين القبض على الحكيم. ردّ الحكيم كان مفاجئا بحسب رواية وزارة الداخلية فالرجل امتطى دراجته النارية في وضح النهار وطاف في محيط منزل أقاربه ليقتل الشهيد البراهمي. هذه الرواية الرسمية لم ترق لسيف الله بن حسين السجين التونسي السابق في سجن غوانتانامو والذي يتزعّم تيّار انصار الشريعة ما بعد الثورة ويحمل صفة «أمير» ويلقّب بـ«أبو عياض». هذا الأخير، وهو لغز آخر في المشهد التونسي ما بعد الثورة، توجّه برسالة الى بن جدّو يطلب فيها من الوزير ان يكشف الحقيقة حول قائمات الاغتيال في إشارة منه الى انه سيناريو تم إعداده من قبل بعض الجهات قبل أكثر من سنة ويجري تنفيذه اليوم. كما قال سيف الله بن حسين في رسالته ان بن جدّو بحماقاته «أخطأ خطأ جسيما في إقحام انصار الشريعة واستدراكك الخبيث بالتفريق بين أن يكون العمل فرديّا أو ناجما عن قرار تنظيمي هو ذكاء منه ومقر له بذلك». من جهته استغرب صابر الرقوبي احد عناصر مجموعة سليمان في تصريح أدلى به لـ«الشروق» تلميح وزير الداخلية في ندوته الصحفية بتورط مجموعة سليمان في عملية ادخال السلاح وتدبير عمليات الاغتيال وقال الرقوبي بالحرف الواحد «ان كانت لدى الوزير أدلة فليبرزها للعلن هذه تهم باطلة ومرفوضة وانا شخصيا اعمل منذ سنتين تاجرا في المدينة العتيقة بسوسة على مسافة غير بعيدة عن إقليم الحرس الوطني فلماذا لا يتم اعتقالي مادمت متّهماً». من جهتها طالبت النقابات الامنية بضرورة تغيير القيادات صلب الوزارة لانها فشلت في حماية التونسيين. وطالبت في بيان أصدرته عقب اغتيال الشهيد البراهمي بـ«تغيير فوري وسريع لقيادة الإدارة العامة للأمن الوطني والإدارة العامة للمصالح المختصة والإدارة العامة للمصالح الفنّية لفشلها في حماية الامن وضرورة ابعاد الأمنيين المتحزبين عن المراكز الحساسة في سلطة الإشراف». هذا البيان لا يعكس انبهارا بنجاعة وحنكة القيادة الامنية في التعرّف على قاتل البراهمي خلال 24 ساعة والتوصل بشكل نهائي الى الكشف عن تفاصيل جريمة اغتيال الشهيد المغدور شكري بلعيد بقدر ما جاء محمّلا بألغاز اخرى كثيرة فيها تضارب مع الرواية الرسمية للوزارة وفيها إشارات واضحة الى تواجد موالين حزبيّا في المراكز الحسّاسة وربّما يوجد تواطؤ من قبل القيادات الامنية والذين حمّلهم البيان مسؤولية الفشل في حماية المواطنين. علما ان وزارة الداخلية قد أصدرت عشيّة امس بلاغا حذّرت فيه من الحملة على قياداتها الامنية مؤكدة ان المعيار الوحيد لتولي تلك المهام هو الكفاءة وان الوزارة تقف على نفس المسافة مع كل الاحزاب وترفض الزج بها في التجاذبات السياسية وأنها مصرة على تطبيق القانون. ردود وتصريحات تدفع نحو السؤال: من يمتلك الحقيقة؟ وما مدى مصداقيّة رواية وزارة الداخلية ؟ ومن المسؤول الحقيقي عن الاغتيال؟ وهل في بلاغ الوزارة وبيان النقابات الامنية فصل جديد من التجاذب بين الوزارة وتلك النقابات؟

أكمل القراءة »

طالبت بتغيير قيادات أمنية النقابات تحذر من تفجيرات في العاصمة

عبرت النقابات الوطنية للأمن والحرس الوطني والسجون والاصلاح عن رفضها للاستعمال المفرط للقوة من قبل الأمنيين في ساحة باردو ضد المعتصمين ونواب المجلس التأسيسي معلنين عن قرارات هامة تخص هذه المرحلة . قال عماد الحاج خليفة الناطق الرسمي باسم الاتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن الداخلي ان على وزارة الاشراف فتح تحقيق فوري في احداث العنف التي حصلت بساحة باردو خاصة ضد نواب المجلس التأسيسي معتبرا ان مثل هذه الاحداث من شانها ان تعمق الازمة بين المواطن التونسي والأمني المرابط على الميدان مضيفا ان النقابيين سيصدرون قرارات تاريخية تخدم مصلحة الوطن وستكون في مستوي التطلعات . امكانيات بسيطة عبر عدد من النقابيين الحاضرين في اجتماع هيئة الاتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن الداخلي عن استيائهم من امتلاك الارهابيين للأسلحة في حين مازال الشرطي يعاني قلة الموارد وهذا ما جعل احداث العنف تتواصل ومن جهته اكد عماد الحاج خليفة ان هناك تخوفا من تحرك الخلايا الارهابية النائمة وضربها لمواقع حية واستراتيجية بالبلاد مضيفا انه نبه عديد المرات من خطورة الوضع الأمني. احذروا ... دعت النقابة العامة للحرس الوطني إلى ضرورة تفعيل قانون الارهاب واعداد خطة لحماية المقرات الأمنية محذرة من سلسلة اعتداءات ارهابية متطورة وممنهجة كالتفجيرات في الفضاءات العمومية ووسائل النقل العمومي وهو ما يستوجب الحزم واعطاء الاولوية القصوى للتدخلات وفقا للقانون في الوقت المناسب . ودعت النقابة ايضا إلى ضرورة ابعاد بعض المديرين في سلك الحرس الوطني الذين اصبحوا عبءا على المؤسسة الأمنية وتعيين خيرة الضباط المشهود لهم بالكفاءات والنظافة موجهة دعوة لكل الأمنيين بمختلف الاسلاك الي التلاحم والانسجام والحفاظ على ممتلكات الشعب وهياكل الدولة . قنبلة موقوتة قال حسين العبيدي كاتب عام النقابة الوطنية لأعوان السجون والاصلاح ان هناك مخططا لاستغلال المساجين في المرحلة القادمة ان تواصلت الاحتجاجات مشبها الوضع داخل سجون الجمهورية بالقنبلة الموقوتة القابلة للانفجار في كل لحظة مطالبا في هذا السياق بضرورة تغيير عدد من المسؤولين الأمنيين حيث تسببوا في تأزم الوضع واستغلوا المساجين لغايات دينية وسياسية. واكد محدثنا ان تعيين مسؤولين تابعين للترويكا الحاكمة وخاصة حركة النهضة هدفه تركيع المؤسسة الأمنية وجعلها مجرد اداة في يد هؤلاء السياسيين وكنا نبهنا سابقا من خطورة هذا الوضع وطلبنا تدخلا عاجلا من وزير العدل ولكن لسوء الحظ لم يتدخل وبقي مجرد متفرج امام انهيار السجون في ايدي المتشددين دينيا حسب وصفه بل تم معاقبة النقابيين وعزل بعضهم وتهديد وهرسلة القيادات ولكن رغم ذلك لن نسمح بمواصلة هذه التجاوزات التي تسببت في اغتيال رموز البلاد بدم بارد. الأمن الجمهوري اما نقابة الأمن الجمهوري فقد اكدت عن طريق كاتبها العام محمد الرويسي «ان على الأمنيين ان يتخذوا موقع الحياد اثناء ادائهم لواجبهم مؤكدا استغرابه من الاعتداءات التي طالت عددا من نواب المجلس التأسيسي التابعين للمعارضة خاصة انهم تحصلوا على ترخيص لتنظيم اعتصامهم في ساحة باردو في حين ان اتباع الترويكا الحاكمة هم المتطفلون الذين هاجموهم لذلك نعبر عن استيائنا من هذه التصرفات». كما طلب الرويسي من الأمنيين اعلام النقابة بأي اوامر من المسؤولين يرونها لا تتماشي مع مبادئهم لكي يستطيع الهيكل النقابي مواجهة هذه الاوامر الفوقية التي تجعل الأمني يتجاوز القانون احيانا موضحا انه في صورة هجوم المتظاهرين على الأمنيين فان تفريقهم يصبح واجبا . صمت الداخلية علمت «الشروق» ان وزارة الداخلية مستاءة جدا من تصريحات النقابيين في هذه الفترة ونفي مصدرنا وجود نية لقيام وزير الداخلية حاليا بتغيير عدد من القيادات الأمنية في جميع اسلاك الأمن كما سيتم فتح تحقيق ضد بعض قيادات النقابة بسبب تصريحاتهم الاخيرة .

أكمل القراءة »

وزارة الدفاع توضح جئنا لحماية المجلس والمتظاهرين

أوضح مصدر من وزارة الدفاع لـ:«الشروق» أن قرار تمركز الجيش بساحة حقوق الإنسان بباردو وإعلانها منطقة عسكرية جاء بطلب من وزير الداخلية لطفي بن جدو لتأمين وتدعيم المجلس الوطني التأسيسي ونشرت وزارة الدفاع الأسلاك لأن الحواجز المتحركة فشلت في تفريق المتظاهرين باعتبار مرونة تغيير مكانها جراء التدافع. ونظرا لانفراد الوزارة بامتلاك هـــذه الأسلاك والتصــــــرف فيهـــــا تحت لـــواء الهندسة العسكرية قامت بتركيزهــا في ساحة باردو على غـــــرار مـــا حدث مع وزارة الداخليــة بشارع الحبيب بورقيبة

أكمل القراءة »

نقابة الأمن الجمهوري تدعو القواعد الأمنية للتمرد ضد القيادات الفاسدة

دعا عضو نقابة الأمن الجمهوري وليد زروق اليوم في حواره مع صحفي شمس آف آم على هامش ندوة صحفية عقدت بالعاصمة القواعد الامنية للتمرد ضد القيادات الامنية الفاسدة. وقال وليد زروق انه من الضروري التطرق لملفات الفساد في السلك الامني وفي اقرب الآحال، مشددا على رفضهم التام لاي تعليمات مخالفة للقانون

أكمل القراءة »

سيدي بوزيد: مواجهات دامية البارحة.. وسقوط عدد من الجرحى

شهدت مدينة سيدي بوزيد ليلة البارحة توترا شديدا لليوم الثاني على التوالي احتجاج على اغتيال الشهيد محمد البراهمي، فبعد أن ساد الهدوء النسبي في النهار رغم وجود بعض المتظاهرين الذين قرروا الاعتصام أمام مقر الولاية إلا أن الأمور سرعان ما انفلت في المساء مباشرة بعد الإفطار حيث تجمع ما لا يقل عن خمس مائة شخصا في الطريق الرئيسية للمدينة مطالبين باسقاط الحكومة الحالية وحل المجلس التأسيسي ورفض تصريحات راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الذي قال أن الأحداث في سيدي بوزيد هي من صنع مجموعة من المخربين وتغيير السلط الجهوية في سيدي بوزيد، قبل أن ينفجر الوضع بسرعة بعد أن حصلت مواجهات مباشرة بين المحتجين وقوات الأمن المتمركزة بكثافة أمام المراكز الحيوية في المدينة. وقد بادر المحتجون بالقاء الحجارة على قوات الأمن التي ردت الفعل بالقاء الغاز المسيل للدموع قبل أن يتسع نطاق المواجهات إلى الأحياء المجاورة خاصة وأن بعض المتظاهرين ألقوا بالزجاجات الحارقة على سيارات أعوان الأمن فضلا عن احراق العجلات المطاطية واغلاق الطرقات بالحجارة، هذه الأوضاع المتأزمة ازدادت حدتها بعد أن حاول أعوان الأمن تفريق المحتجين من خلال استعمال الرصاص الحي والقائه في الهواء، لكن ذلك لم يغير في الوضع لاسيما وان غضب المتظاهرين ازداد بعد سماع خبر وفاة محتج في مدينة قفصة المجاورة. واستمرت أحداث هذه اليلة الساخنة إلى ساعة متأخرة من ليلة أمس وقد أسفرت حسب التقديرات الأولية عن وقوع بعض الإصابات وسقوط عدد من الجرحى الذين تعرضوا للضرب الشديد فضلا عن إصابة البعض الآخر بقنابل الغاز المسيل للدموع.

أكمل القراءة »