الخميس , 20 يناير 2022
الرئيسية / صفحه 79

أرشيف الموقع

مهدي جمعة: سنطلب مساعدة ألمانيا لتأمين حدود تونس

 

حدد رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة الأولويات التي سيطرحها خلال زيارته الرسمية إلى ألمانيا اليوم، مؤكدا ان «تونس ستطلب من ألمانيا المساعدة في تأمين الحدود اعتمادا على خبرتها في هذا المجال وفي العمل الاستخباراتي».

 

وأضاف في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية: «سبق أن بدأنا العمل في هذا الاتجاه. وسيكون هذا من بين الملفات التي سنناقشها في ألمانيا».

 

وقال: «المؤسسة الأمنية تواجه ظاهرة جديدة لم تكن مهيأة لها، لكننا بصدد تطوير أدائنا وقد قمنا بإطلاق قطب يعالج قضايا الإرهاب». وأضاف: «العناصر الإرهابية لم تنجح في مواجه فرق مكافحة الإرهاب. وأغلب الهجمات والتهديدات ظلت لصيقة بمرتفعات الشعانبي. ومنزل بن جدو كان على مرمى حجر من المرتفعات».

 

وتابع: «نجحنا في تحقيق مكاسب في هذه الحرب. نحن بصدد القيام بعمليات استباقية وتفكيك خلايا إرهابية ومخططات وحجز أسلحة، لكن مع ذلك ستبقى التهديدات موجودة على كامل المنطقة وهي ليست مقتصرة على تونس أو حتى جنوب حوض المتوسط بل هي تمس شمال المتوسط كذلك».

 

وشدد على أنه لا وجود «لأي حساسية بين تونس ومصر. بدليل حضور     وزير الخارجية احتفالات تنصيب المشير عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر».

 

وأشار إلى «انتعاش العلاقات مع دول الخليج في أعقاب الزيارة التي قام بها إلى دول مجلس التعاون الخليجي في أفريل الماضي والتي أفضت إلى قدوم عدد غير مسبوق من المستثمرين الخليجيين إلى تونس اخيرا»، لكنه نفى في نفس الوقت «وجود أي شروط سياسية مسبقة وراء قدوم رؤوس الأموال الخليجية إلى تونس». وقال: «لم يحدث أن قدم أي من القادة الخليجيين شروطا سياسية مقابل الاستثمار. لم يحدث هذا إطلاقا».

 

وفي ما يتعلق بالعلاقات مع سورية، أفاد بأن «الحكومة بصدد تحضير فريق سيلتحق خلال أسابيع في دمشق لفتح مكتب إداري حتى يتم التواصل مع الجالية التونسية».

أكمل القراءة »

مهدي جمعة: قوات الأمن والجيش استرجعت جبل الشعانبي

 

أكد رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة إصرار حكومته على مقاومة آفة الإرهاب بكلّ الطرق المتاحة ، وفي إطار ما يسمح به القانون،مضيفاً ان تونس لم تكن متهيئة لمواجهة الإرهاب ، خصوصاً في ظلّ الوهن الذي أصاب الدولة بعد الثورة ونتيجة للواقع الإقليمي المتسم بعدم الاستقرار ، و خاصة في ليبيا وسوريا والذي كانت له انعكاسات مباشرة على الوضع التونسي.

 

وأشار جمعة في حوار مع وات أمس الاثنين إلى انه تمّ توجيه ضربات نوعية للإرهابيين رغم الأسبقية التي يتمتعون بها ، مؤكداً ان قوات الأمن والجيش تمكنت من استرجاع جبل الشعانبي الذي لم يعد ملاذاً آمناً للإرهابيين.

 

واعتبر ان مقاومة الإرهاب تتطلب توفر استراتيجية واضحة وتوفير إمكانيات ضخمة وإقامة تعاون وثيق مع الدول الشقيقة والصديقة ، لافتاً النظر في هذا الإطار إلى تكثيف التعاون مع البلدان التي تمتلك خبرة واسعة في مقاومة آفة الإرهاب.

 

وشدد على حرص حكومته، قبل انتهاء مهامها، على إقامة القطب المكلف بمواجهة الإرهاب الذي تمّ الإعلان عنه مؤخراً ، مشيراً إلى ان التنسيق والتعاون بين مختلف الأسلاك الأمنية تحسن كثيرا في المدة الأخيرة، إضافة إلى ما تم إحرازه من تقدم في التعاون والتنسيق مع دول الجوار، وخاصة مع الجزائر، وكذلك مع بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط، ومع جميع الشركاء الذين أصبحوا على وعي كامل بأن الإرهاب أصبح عابرا للحدود.

 

وأكد رئيس الحكومة ضرورة ملازمة اليقظة والتمسك بالوحدة الوطنية في مواجهة خطر الإرهاب الذي قال إنه يستهدف المجتمع كاملا ونمط الحياة في تونس، ومشدداً على أن النجاح في التغلب على هذه الآفة لن يتأتى دون المشاركة الواعية والفاعلة لكل التونسيين، الذين يتعين عليهم معاضدة جهود الدولة في هذا المجال.

أكمل القراءة »

مهدي جمعة : الشعانبي لم يعد ملاذا آمنا للإرهابيين

 

صرح رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة بأن قوات الأمن والجيش"استرجعت جبل الشعانبي، الذي لم يعد ملاذا آمنا للإرهابيين، رغم قدرة هؤلاء على التسلل إلى الجبال المجاورة، ومحاولة القيام بعمليات إرهابية جديدة".

وأكد مهدي جمعة لوكالة تونس افريقيا للانباء أن "مقاومة الإرهاب تتطلب توفر استراتيجية واضحة، وتوفير إمكانيات ضخمة، وإقامة تعاون وثيق مع الدول الشقيقة والصديقة"، مشيرا، في هذا الصدد، إلى السعي إلى تكثيف التعاون مع البلدان التي تمتلك خبرة واسعة في مقاومة هذه الآفة.

أكمل القراءة »

الحسم نهائيا في مسألة الانتخابات والتشريعية قبل الرئاسية

 

توصلت الاحزاب السياسية المشاركة في جلسة الحوار الوطني   إلى الحسم  نهائيا عن اجراء الانتخابات التشريعية قبل الانتخابات الرئاسية.

 

وأكد القيادي في حزب حركة النهضة عامر العريض اليوم الجمعة 13 جوان 2014 أن عملية الحسم وقعت  بالتصويت 12 حزب لفائدة إجراء الانتخابات التشريعية قبل الرئاسية مقابل رفض 6 أحزاب

  .

وقال العريض إن لجنة التشريع العام ستقدّم بالتعاون مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قانونا حول المواعيد ليهتم الجميع بعد ذلك بالاعداد للانتخابات وفق تعبيره.

أكمل القراءة »

مشروع قانون يضمن حق النفاذ الى المعلومة ويعاقب الادارة المخالفة

 

تحدّث كاتب الدولة لدى رئيس الحكومة مكلف بالحوكمة و الوظيفة العمومية،أنور بن خليفة اليوم في تصريح ل"جوهرة أف أم" عن الشراكة بين الحكومة والمجتمع المدني لوضع الإطار القانوني الاساسي لتكريس حق المواطن في النفاذ إلى المعلومة.

وشرح أنور بن خليفة أن ذلك سيمكّن من تعزيز الشفافية وسيمكّن المواطن أيضا من المعلومة التي سيتم على أساسها مساءلة الإدارة،مشيرا في السياق نفسه إلى الإعداد لمشروع قانون أساسي سيتم عرضه قريبا على مجلس وزاري.وقال كاتب الدولة لدى رئيس الحكومة مكلف بالحوكمة و الوظيفة العمومية إن مشروع القانون الأساسي سيتلافى بعض النقائص التي شابت المرسوم عدد 41 لسنة 2011.كما تحدّث أيضا عن تركيز هيئة حكومية تتولى فضّ النزاعات بين الإدارة وطالب المعلومة،تكون مستقلة كما تكون أحكامها إلزامية بالنسبة للإدارة العمومية،وفق تعبيره.

و تأتي هذه التصريحات على هامش ملتقى بعنوان"تصنيف الوثائق الإدارية أداة لتفعيل حق النفاذ إلى المعلومة".

أكمل القراءة »

أنور بن خليفة يؤكد إعداد 3 مشاريع قوانين لمكافحة الفساد

 

أعلن كاتب الدولة المكلف بالحوكمة والوظيفة العمومية أنور بن خليفة إعداد ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بحماية المبلغين عن جرائم الفساد والتصريح بالذمة المالية والإثراء غير المشروع. وأوضح بن خليفة  أن هذه المشاريع ستمكن من إحداث آليات ناجعة في إطار إستراتجية وطنية لمكافحة الفساد سيتم تفعيلها قريبا.

أكمل القراءة »

مدير عام الأرشيف الوطني:الوثائق التي تم إتلافها إبان الثورة محدودة

 

أكّد مدير عام الأرشيف الوطني هادي جلاب  في تصريح لموزاييك انه من حق هيئة الحقيقة والكرامة النفاذ إلى كل الوثائق دون استثناء .  وأشار الهادي جلاب في تصريح لموزاييك اليوم الثلاثاء 10 جوان 2014  إلى أن الوثائق التي تم إتلافها إبان الثورة بعدد من الإدارات والمحاكم ومراكز الأمن تعتبر محدودة من حيث العدد.

أكمل القراءة »

المرزوقي وجمعة: سنفتح كل الأرشيف امام هيئة الحقيقة والكرامة

 

بعد ان صادق على تركيبتها التأسيسي، تعهد رئيس الجمهورية بوضع الأرشيف تحت تصرفها، وأكد رئيس الحكومة بتوفير كل مستلزمات عملها، وتعهدت المنظمات الدولية بمد يد المساعدة لها... وبهذا تصبح هيئة الحقيقة والكرامة الأكثر حظوة نظرا إلى حساسية عملها.

قال رئيس الجمهورية المؤقت محمد منصف المرزوقي أثناء افتتاح المؤتمر الدولي لتركيز هيئة الحقيقة والكرامة أمس أن بناء نظام ديمقراطي مستدام لا يمكن ان يكون دون تشخيص اخطاء الماضي، واضاف ان التاخير في ارساء منظومة العدالة الانتقالية ساهم في تفاقم الشعور بالظلم وتصاعد الشعور بالاحباط لدى الضحايا مؤكدا على اهمية ان تسعى الدولة إلى انصاف الضحايا ورفع معنويات عائلات شهداء الثورة والجرحى مشددا على أن العدالة الانتقالية من شانها ان تساهم في امتصاص الشعور بالضيم، ودعا الحكومة إلى تسخير كل الامكانات في خدمة الهيئة,مضيفا ان رئاسة الجمهورية ستمد الهيئة بالوثائق التي تتعلق بالنظام السابق.

أما رئيس المجلس الوطني التاسيسي مصطفى بن جعفر فقد اكد على اهمية دور الهيئة في رد الاعتبار إلى الضحايا ومحاسبة كل من تورط في الانتهاكات التي تم حصرها في قانون العدالة الانتقالية. كما دعا بن جعفر المجتمع المدني إلى دعم الهيئة ومواصلة اليقظة من اجل انجاح المسار الانتقالي، واشار إلى انه على الدولة ان تعمل على ارساء مؤسسات حقوق الانسان والعمل على عدم تكرار انتهاكات الماضي. وعرّج بن جعفر على اهمية مصادقة المجلس التاسيسي على قانون العدالة الانتقالية والطريقة التشاركية التي صيغ بها. أما رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة فاكد على ضرورة كشف حقيقة انتهاكات الماضي ومحاسبة من تورط فيها مؤكدا على مسؤولية الدولة في ضمان عدم تكرار الانتهاكات من خلال اصلاح مؤسسات الدولة ومنظوماتها القانونية ومنع ارتكاب انتهاكات جديدة لحقوق الانسان لمنع ظهورها مجددا، وشدد على ان الحكومة ستوفر كل مستلزمات العمل لمساعدتها على اعداد ميزانيتها، اضافة إلى تاثيث مقرها.

في حين قالت المفوضية السامية لحقوق الانسان بالامم المتحدة نافي بيلاي ان تونس اثبتت انها مثال يحتذى في المنطقة في حقوق الانسان، من خلال تركيز اليات للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان وجبر الضرر للضحايا وشددت على أهمية التعاون مع المجتمع المدني والاستئناس بتجارب البلدان التي سبقت تونس في هذا المجال، أما رئيس المركز الدولي للعدالة الانتقالية دافيد تولبارت فشدد على ضرورة ارساء قوانين تضمن نجاح مسار العدالة الانتقالية، كما اكد على ضرورة العمل على تطبيق قانون العدالة الانتقالية وتذليل الصعوبات التي قد تواجه اعضاء الهيئة وذلك عبر التعاون مع منظمات المجتمع المدني والضحايا والدوائر القضائية المتخصصة التي ستنظر في قضايا انتهاكات حقوق الانسان.

يذكر أن الفصل 39 من قانون العدالة الانتقالية يحدد مهام الهيئة بعقد جلسات استماع سرية أو علنية لضحايا الانتهاكات ولأي غرض متعلق بأنشطتها،والبحث في حالات الاختفاء القسري التي لم يعرف مصيرها وفقا للبلاغات والشكاوى التي ستقدّم إليها وتحديد مصير الضحايا،وتحديد مسؤوليات أجهزة الدولة أو أية أطراف أخرى في الانتهاكات المشمولة بأحكام هذا القانون وتوضيح أسبابها واقتراح المعالجات التي تحول دون تكرارها مستقبلا،و وضع برنامج شامل لجبر ضرر فردي وجماعي لضحايا الانتهاكات وضبط المعايير اللازمة لتعويض الضحايا وتحديد طرق صرف التعويضات وتراعي في ذلك التقديرات المخصّصة للتعويض.

أما الفصل 40 من نفس القانون فمتع الهيئة بصلاحيات واسعة اهمها النفاذ إلى الأرشيف العمومي والخاص بقطع النظر عن كل التحاجير الواردة بالتشريع الجاري به العمل,وتلقي الشكاوى والعرائض المتعلقة بالانتهاكات على أن يستمر قبولها لمدّة سنة انطلاقا من بداية نشاطها ويمكن للهيئة تمديدها لمدة أقصاها ستة أشهر،والتحقيق في كل الانتهاكات المشمولة بأحكام هذا القانون بجميع الوسائل والآليات التي تراها ضرورية مع ضمان حقوق الدفاع،واستدعاء كل شخص ترى فائدة في سماع شهادته او التحقيق معه ولا تجوز مجابهتها بالحصانة،ومطالبة السلط القضائية والإدارية والهيآت العمومية وأي شخص طبيعي أو معنوي بمدّها بالوثائق أو المعلومات التي بحوزتهم.

 

وقفة احتجاجية تستنكر تركيبة الهيئة

 

نظمت التنسيقية الوطنية للعدالة الانتقالية وقفة احتجاجية امام مقر وزارة العدل وحقوق الانسان والعدالة تزامنا مع تنظيم الندوة الدولية لتركيز هيئة الحقيقة والكرامة، و رفع المحتجون شعارات مضمونها ما خضعت له تركيبة الهيئة من اعتبارات سياسية، وقال رئيس التنسيقية الوطنية للعدالة الانتقالية عمر الصفراوي إن تنصيب هيئة الحقيقة والكرامة يعد «إرهابا تشريعيا»، مذكّرا بان قانون العدالة يحتوي على عدة نقائص واخلالات، مشيرا إلى أن تنصيب اعضاء الهيئة كان لاعتبارات حزبية.

 

أكمل القراءة »

مهدي جمعة: تركيز هيئة الحقيقة والكرامة محطة هامة في طريق إرساء العدالة الانتقالية في تونس

 

أكد رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة ان مسار العدالة الانتقالية في تونس يتقدم بخطى ثابتة مشيرا ان تركيز هيئة الحقيقة والكرامة هو محطة هامة في طريق إرساء العدالة الانتقالية القائمة على فهم ومعالجة ماضي الانتهاكات الجسيمة وبما يؤسس لمستقبل معالجة أسباب تلك الانتهاكات ويضمن عدم تكرارها على حد تعبيره.

 

وأوضح جمعة خلال كلمة ألقاها على هامش تركيز هيئة الحقيقة والكرامة اليوم الاثنين 09 جوان 2014 ان المرحلة تقتضي إصلاح مؤسسات الدولة ومنظومتها القانونية ومنع الانتهاكات جديدة لحقوق الإنسان من خلال معالجة أسباب ظهور القمع والاستبداد والفساد وهو ما من شأنه ان يفضي الى تحقيق المصالحة الوطنية وذلك تحقيق الانتقال الديمقراطي وإرساء مبادئ حقوق الإنسان واستعادة سيادة القانون.

 

وشدد جمعة على ان الشعب التونسي اختار مسألة العدالة الانتقالية سبيلا لتلك المعالجة بعد حوار وطني واسع شاركت فيه جميع الأطراف.

أكمل القراءة »

جمعة يوقّع على الأمر المتعلق بتسمية أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة

 

وقّع رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة على الأمر المتعلق بتسمية أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة، داعيا الى الاجتماع يوم 17 من جوان الجاري لتوزيع المسؤوليات واختيار رئيس الهيئة.

أكمل القراءة »