الأحد , 26 يونيو 2022
الرئيسية / صفحه 10

أرشيف الموقع

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان تحقّق في أحداث دوار هيشر

قرّرت الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان إرسال لجنة لتقصي الحقائق على عين المكان يوم الثلاثاء 06 نوفمبر 2012 إلى دوار هيشر للكشف عن حقيقة الأحداث العنيفة الأخيرة. واتصلت هذه اللجنة بجميع الأطراف المعنية من أعوان أمن و أفراد منسوبين على التيار السلفي وتمّ توثيق شهادات بعض الأهالي. كما تولى الوفد زيارة مركز الحرس بدوار هيشر ومنزل أحد الضحايا الذي قتل أثناء الأحداث. وستتولى الهيئة المديرة للرابطة مواصلة التحقيقات ثم إصدار تقرير في الغرض لإنارة الحقيقة حول الأحداث التي حصلت بدوار هيشر.

أكمل القراءة »

مشايخ التيار السلفي يستنكرون أحداث دوار هيشر ويعتبرون ما جدّ هو بمثابة “فتنة يراد إيقاع البلاد فيها”

استنكر مشايخ التيار السلفي في تونس ما شهدته منطقة دوار هيشر التابعة لولاية منوبة من احداث كان الشّباب الذي يتبنّى المنهج السّلفي أوّل ضحاياها، واعتبروا ان ما جدّ هو بمثابة "فتنة يراد إيقاع البلاد فيها". واعتبروا في بيان لهم ان من شارك في هذه الفتنة بدرجة عالية الإعلام ووصفوه "بالكاذب"، وان رائد الحرس الوطني بمنّوبة وسام بن سليمان اكد براءة السّلفيّين من الاعتداء الذي تعرّض إليه وفرقته بدوّار هيشر، يصرّ الإعلام "المُوَجّه"، ويؤكّد أنّ السّلفيّين هم وراء الحدث. وبيّن شيوخ السلفية انه ليس من الغريب أن يصدر هذا من الإعلام "الفاحش" الذي يشرف عليه وتموّله شركات أجنبيّة لا تريد الخير للشعب والبلاد. وعبروا عن استنكارهم مما اعتبروه " الدّور المشبوه" الذي تقوم به ما القناة الوطنية التي يموّلها الشّعب التّونسي، حيث رأيناها سبّاقة في صناعة الفتن، مُوَجّهة ضدّ طرف تونسيّ فتشيع في شعبنا الكذب والزّور، وهذا مخالف للعقل والدّين ولأبسط آداب المهنة الصّحفيّة المتعارف عليها. وعبر شيوخ السلفية عن استنكارهم من تضلّع حكومة حزب النّهضة في مخطّطات تآمريّة إقصائيّة واستئصاليّة، كانت هي في يوم ما ضحيّة لها وذاقت علقمها وقسوتها، ونصحوها بأن توقف هذا التّدهور الخطير، وأن تمنع هذه التّجاوزات المتكرّرة التي يرتكبها خصومها السّياسيّون، ويريدون قسرا أن يلبّسوها بالسّلفيّين. وفي السياق ذاته تمت الدعوة إلى اجتماع عام بمسجد النّور بدوّار هيشر لجميع مشايخ البلاد يوم الثّلاثاء القادم 6 نوفمبر 2012 لتدارس هذه المستجدّات والتّباحث في طرق التّعامل معها.

أكمل القراءة »

أعوان الأمن غاضبون : مجموعات مسلحة تقمصت دورنا ونطالب بالحماية

نفذ أمس أعوان الامن وقفة احتجاجية أمام مركز الحرس الوطني بدوار هيشر احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على الأمنيين مطالبين بضرورة سن تشريعات لحمايتهم أثناء أدائهم لواجبهم المهني وإصدار قوانين تؤكد على حيادية المؤسسة الأمنية. وأكد عماد بالحاج خليفة الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الامن التونسي أن أعوان الأمن سينفذون اليوم وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية لمدة ساعة تخص الاعوان غير المباشرين لعملهم في ذلك التوقيت أما بالنسبة الى المناطق والأقاليم الأمنية الأخرى بكامل تراب الجمهورية فستكون الوقفات الاحتجاجية للأعوان أمام المراكز الأمنية الراجعة لهم بالنظر وذلك احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على أعوان الأمن وعلى ممتلكاتهم الخاصة وعلى عائلاتهم من قبل مجموعات مسلحة محسوبة على التيار الديني تقمصت دور الشرطة الأمنية وأشهرت سلاحها ضد قوات الامن مما يوحي بالسعي لفرض جهاز مواز لقوات الامن وهو ما خلق تململا كبيرا في صفوف الأمنيين الذين هم في أمس الحاجة الى توفير الأمن لهم ليتمكنوا من توفير الأمن لغيرهم من المواطنين. وقال عماد بلحاج خليفة ان هذه الوقفة هي محاولة للفت نظر الرؤساء الثلاثة وكافة القوى الحية الى وضع الملف الأمني من ضمن الأولويات للوصول الى معالجة شاملة لظاهرة الاعتداءات التي طالت العديد من المراكز الأمنية بمختلف ولايات الجمهورية وألحقت اضرارا كبيرة في صفوف الأعوان آخرها ما حدث في دوّار هيشر من أعمال عنف تسببت في إصابة 3 أعوان بجروح متفاوتة الخطورة استوجبت نقلهم الى المستشفى بالمرسى. وطالب الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الأمن التونسي بضرورة تفعيل القانون عدد 4 لسنة 1969 حتى يتسنى لعون الامن استعمال السلاح عند الحاجة دون ان يتعرضوا الى المحاسبة مثلما حدث لمن اطلقوا الرصاص أيام الثورة. وعن تبعات تطبيق هذا القانون وإمكانية توتيره للمناخ الاجتماعي في صورة حدوث حالة وفاة قال عماد بلحاج خليفة ان الأمنيين مجبرون على تطبيقه لحماية أنفسهم والمواطنين والمقرات العامة والخاصة في ظل هذه الاعتداءات وأعمال العنف المتواصلة مشيرا الى أن القانون عدد 4 لسنة 1969 معمول به في كافة دول العالم وليس حكرا على تونس فقط. وأوضح ان هناك غموضا يحوم حول هذا القانون حيث ان الوزارة تؤكد انه مازال ساري المفعول وفي الآن ذاته يتعرض كل من يطبقه الى المحاسبة القضائية وبالتالي لابدّ من حسم هذه المسألة في أقرب الآجال دون مزايدة. شافية ابراهميتونس ـ «الشروق» وأكد عماد بالحاج خليفة الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الامن التونسي أن أعوان الأمن سينفذون اليوم وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية لمدة ساعة تخص الاعوان غير المباشرين لعملهم في ذلك التوقيت أما بالنسبة الى المناطق والأقاليم الأمنية الأخرى بكامل تراب الجمهورية فستكون الوقفات الاحتجاجية للأعوان أمام المراكز الأمنية الراجعة لهم بالنظر وذلك احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على أعوان الأمن وعلى ممتلكاتهم الخاصة وعلى عائلاتهم من قبل مجموعات مسلحة محسوبة على التيار الديني تقمصت دور الشرطة الأمنية وأشهرت سلاحها ضد قوات الامن مما يوحي بالسعي لفرض جهاز مواز لقوات الامن وهو ما خلق تململا كبيرا في صفوف الأمنيين الذين هم في أمس الحاجة الى توفير الأمن لهم ليتمكنوا من توفير الأمن لغيرهم من المواطنين. وقال عماد بلحاج خليفة ان هذه الوقفة هي محاولة للفت نظر الرؤساء الثلاثة وكافة القوى الحية الى وضع الملف الأمني من ضمن الأولويات للوصول الى معالجة شاملة لظاهرة الاعتداءات التي طالت العديد من المراكز الأمنية بمختلف ولايات الجمهورية وألحقت اضرارا كبيرة في صفوف الأعوان آخرها ما حدث في دوّار هيشر من أعمال عنف تسببت في إصابة 3 أعوان بجروح متفاوتة الخطورة استوجبت نقلهم الى المستشفى بالمرسى. وطالب الناطق الرسمي لاتحاد نقابات الأمن التونسي بضرورة تفعيل القانون عدد 4 لسنة 1969 حتى يتسنى لعون الامن استعمال السلاح عند الحاجة دون ان يتعرضوا الى المحاسبة مثلما حدث لمن اطلقوا الرصاص أيام الثورة. وعن تبعات تطبيق هذا القانون وإمكانية توتيره للمناخ الاجتماعي في صورة حدوث حالة وفاة قال عماد بلحاج خليفة ان الأمنيين مجبرون على تطبيقه لحماية أنفسهم والمواطنين والمقرات العامة والخاصة في ظل هذه الاعتداءات وأعمال العنف المتواصلة مشيرا الى أن القانون عدد 4 لسنة 1969 معمول به في كافة دول العالم وليس حكرا على تونس فقط. وأوضح ان هناك غموضا يحوم حول هذا القانون حيث ان الوزارة تؤكد انه مازال ساري المفعول وفي الآن ذاته يتعرض كل من يطبقه الى المحاسبة القضائية وبالتالي لابدّ من حسم هذه المسألة في أقرب الآجال دون مزايدة.

أكمل القراءة »

منوبة : غلق المدارس والمعاهد بمنطقة دوار هيشر

اغلقت المدارس والمعاهد ابوابها اليوم بمنطقة دوار هيشر من ولاية منوبة تحسبا لتصاعد اعمال العنف نتيجة لحالة الاحتقان التى تشهدها المنطقة منذ ليلة امس الثلاثاء. وللتذكير فإن محاولة اقتحام مجموعة محسوبة على التيار السلفي ليلة البارحة لمركز الحرس الوطني بحي خالد بن الوليد دوار هيشر أسفرت عن وفاة أحد عناصرها بعد إصابته وهو مؤذن جامع ابن الوليد بينما أصيب أخر اصابات خطيرة

أكمل القراءة »

دوار هيشر: تشييع جنازة السلفي الذي قتل أمس.. وتعزيزات امنية مكثفة

تم منذ قليل احضار جثة المؤذن بجامع النور ايمن المرادي الذي لقي حتفه في المواجهات التي اندلعت أمس بدوار هيشر. وسيتم تشييع جنازة المتوفي غلى مقبرة بوشوشة في دوار هيشر وسط حضور عدد كبير من انصار التيار السلفي. وشهد مركز الحرس الوطني بالجهة وصول تعزيزات أمنية كبيرة منذ الصباح تحسبا لأي اعمال عنف يمكن ان تندلع كما تم اخلاء المدارس والمعامل في الجهة

أكمل القراءة »

كاتب عام النقابة الأساسية للحرس الوطني بمنوبة: اعتداء جديد على سيارة أمن وعناصر سلفية تهدّد بالاعتداء على عائلات أعوان أمن

بدا الوضع في منطقة دوار هيشر بولاية منوبة حيث اتّجه "المصدر" صباح اليوم الأربعاء لتقصي الأوضاع، هادئا، وسط غياب كلّي للأمن خصوصا في الشارع المؤدي إلى مسجد "النور"، حيث اجتمعت مجموعات من المحسوبين على التيار السلفي أمامه، مع ترقّب خبر وصول جثمان العنصر السلفي الذي قتل، مساء أمس، برصاصة، أعقاب الاشتباكات التي دارت هناك. الوضع كان هادئا هناك لكن يشوبه كثير من الحذر، وسط مخاوف من عودة الاشتباكات إلى تلك المنطقة الفقيرة، بعد الانتهاء من الدفن، الذي لا يعلم، إلى حدّ كتابة هذا المقال، موعده بالضبط. وقد يكون هذا بمثابة الهدوء الذي يسبق العاصفة نظرا إلى أنّ كل الاحتمالات مفتوحة لتصعيد الاشتباكات، وهو ما دفع بتعزيز تواجد قوات الأمن أمام مقرات الحرس الوطني بمنوبة. وكشف كاتب عام النقابة الأساسية للحرس الوطني بمنوبة وعضو هيئة التأسيسية للنقابة العامّة للحرس الوطني سامي القناوي للمصدر عن وقوع اعتداء على سيارة شرطة اليوم الأربعاء في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا بمنطقة دوار هيشر، موضحا أنّ عددا من السلفيين قاموا بقطع الطريق على السيارة واعتدوا على أحد الأعوان بآلة حادة تسببت في جرح يده، مما استوجب نقله للمستشفى، وفق قوله. ويقول إنّ هناك معلومات أمنية عن قيام العناصر المنتمية للتيار السلفي بتحضير زجاجات حارقة والاتصال بمجموعات سلفية أخرى لتعزيز صفوفهم استعداد لمواجهة محتملة. وأكد أنّ بعض السلفيين قاموا بوضع علامات على منازل بعض الأعوان تمهيدا للاعتداء عليهم، مشيرا إلى وجود تهديدات خطيرة ضدّ عائلات بعض من زملائه الأمنيين، وفق قوله. وقال للمصدر إنّ أحد أعوان الحرس المتقاعدين، ويسكن حذو جامع "النور"، قام بإخلاء منزله مع عائلته وترك كل ما فيها، خشية التعرّض للاعتداء من قبل العناصر السلفية. وعن وقائع أحداث البارحة يقول سامي القناوي إنّ مجموعة من السلفيين قاموا بعد صلاة العشاء بعد بلوغ مسماعهم خبر اعتقال السلفي المدعو "صدام"، المتهم بالاعتداء على الرائد وسام بن سليمان، باقتحام مركز الحرس بحي خالد ابن الوليد بدوار هيشر، وهو مركز صغير يقع بالقرب من المسجد، كان متواجدا فيه قرابة خمسة أعوان، وقت وقوع الاشتباكات. وأكد أنّ هذه المجموعات كانت محمّلة بالهراوات والسيوف وقاموا بالاعتداء على أعوان الأمن داخل مقرّ الحرس، وهو ما جعل الأعوان يدافعون عن أنفسهم وتمّ إطلاق رصاصة من قبل عون أمن، فيما سقط أحد السلفيين قتيلا داخل مقرّ السيادة، حسب تعبيره. وأشار إلى أنّ الاشتباكات تواصلت بعد وصول تعزيزات أمنية حيث استخدمت قوات الأمن قنابل الغاز لتفريق المحتجين، فيما رشق السلفيون قوات الأمن بالزجاجات الحارقة والحجارة وسط هتافات التكبير والدعوة للجهاد، حسب قوله. ودعا سامي القناوي إلى ضرورة حماية رجل الأمن أثناء قيامه بواجبه، مشيرا إلى أنه أصبح عرضة لكثير من المخاطر والتهديدات. وأشار إلى ارتفاع عدد الاعتداءات على رجال الأمن وحتى على عائلاتهم في عدد من الجهات مثل قابس وقلالة بجربة والقيروان وبن قردان... وطالب بضرورة العمل على إعادة الثقة لقوات الأمن من خلال تفعيل القانون عدد 4 لسنة 1969 بما يتماشى مع هذه المرحلة، موضحا أن هذا القانون الذي يحدد كيفية استخدام القوة من قبل عون الأمن، تمّ استخدامه في النظام السابق مع اندلاع الثورة، لكنه لم يحم أعوان الأمن، الذين حوكموا وسجنوا بعد الثورة من أجل قتل المتظاهرين، وفق قوله. ويقول "نحن نسعى لتفعيل قانون يحمي عون الأمن ويجرم الاعتداء على مقرات الأمن التي تعرضت من بعد الثورة إلى الآن (...) لقد طالبنا بتفعيل القانون عدد 4 وتوضيح القرار السياسي من قبل القيادة الأمنية في وسائل الإعلام وتحديد صلوحيات رجل الأمن وهذا لم يقع". وعن وقائع أحداث البارحة يقول سامي القناوي إنّ مجموعة من السلفيين قاموا بعد صلاة العشاء بعد بلوغ مسماعهم خبر اعتقال السلفي المدعو "صدام"، المتهم بالاعتداء على الرائد وسام بن سليمان، باقتحام مركز الحرس بحي خالد ابن الوليد بدوار هيشر، وهو مركز صغير يقع بالقرب من المسجد، كان متواجدا فيه قرابة خمسة أعوان، وقت وقوع الاشتباكات. وأكد أنّ هذه المجموعات كانت محمّلة بالهراوات والسيوف وقاموا بالاعتداء على أعوان الأمن داخل مقرّ الحرس، وهو ما جعل الأعوان يدافعون عن أنفسهم وتمّ إطلاق رصاصة من قبل عون أمن، فيما سقط أحد السلفيين قتيلا داخل مقرّ السيادة، حسب تعبيره. وأشار إلى أنّ الاشتباكات تواصلت بعد وصول تعزيزات أمنية حيث استخدمت قوات الأمن قنابل الغاز لتفريق المحتجين، فيما رشق السلفيون قوات الأمن بالزجاجات الحارقة والحجارة وسط هتافات التكبير والدعوة للجهاد، حسب قوله. ودعا سامي القناوي إلى ضرورة حماية رجل الأمن أثناء قيامه بواجبه، مشيرا إلى أنه أصبح عرضة لكثير من المخاطر والتهديدات. وأشار إلى ارتفاع عدد الاعتداءات على رجال الأمن وحتى على عائلاتهم في عدد من الجهات مثل قابس وقلالة بجربة والقيروان وبن قردان... وطالب بضرورة العمل على إعادة الثقة لقوات الأمن من خلال تفعيل القانون عدد 4 لسنة 1969 بما يتماشى مع هذه المرحلة، موضحا أن هذا القانون الذي يحدد كيفية استخدام القوة من قبل عون الأمن، تمّ استخدامه في النظام السابق مع اندلاع الثورة، لكنه لم يحم أعوان الأمن، الذين حوكموا وسجنوا بعد الثورة من أجل قتل المتظاهرين، وفق قوله. ويقول "نحن نسعى لتفعيل قانون يحمي عون الأمن ويجرم الاعتداء على مقرات الأمن التي تعرضت من بعد الثورة إلى الآن (...) لقد طالبنا بتفعيل القانون عدد 4 وتوضيح القرار السياسي من قبل القيادة الأمنية في وسائل الإعلام وتحديد صلوحيات رجل الأمن وهذا لم يقع".

أكمل القراءة »

منوبة :عدد من اعوان الحرس الوطنى يدعون الى تحييد وزارة الداخلية وتعيين شخص مستقل على رأسها

نفذ اعوان الحرس الوطنى بمنوبة صباح اليوم وقفة احتجاجية امام مقر مركز الحرس الوطنى بدوار هيشر للتنديد بالاعتداء على الرائد وسام بن سليمان وبأعمال العنف المتكررة ضد اعوان الحرس الوطنى كما طالبوا سلطة الاشراف بإتخاذ اجراءات عاجلة لحماية عون الامن . ودعا عدد من اعوان الحرس الوطنى الى تَحييد وزارة الداخلية وتَعيين شخص مستقل على رأسها واعطاء تعليمات واضحة لاعوان الحرس والامن قصد تطبيق القانون وخاصة الفصل رقم 4 لسنة 1969 المتعلق بالاجتماعات العامة والمواكب والاستعراضات والمظاهرات والتجمهر على الجميع حتى يصبح الامن جمهوريا مشددين على عدم تسييس المؤسسة الامنية على حد تعبيرهم

أكمل القراءة »

دوار هيشر :تَعرض عونان من الحرس الوطنى الى الاعتداء بآلة حادة من قبل مجموعة محسوبة على التيار السلفى

تعرضَ صباح اليوم عونان من الحرس الوطنى الى الاعتداء بالة حادة من قبل مجموعة محسوبة على التيار السلفى وفق ما صرح به المتضرران وكالة افريقيا للانباء (وات). وقد وقع الاعتداء بحسب رواية العونين داخل سيارتهما اثناء قيامهما بدورية بحى خالد بن الوليد بدوار هيشر من ولاية منوبة. يذكر أن مجموعة محسوبة على التيار السلفى عمدت ليلة الثلاثاء الى اقتحام مركز الحرس الوطنى بحى خالد بن الوليد توفى على اثرها احد عناصر هذه المجموعة بعد اصابته برصاصة فى المواجهات التى دارت بين الطرفين بينما أصيب اخلر اصابات خطيرة

أكمل القراءة »

النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بمنوبة تندد بجريمة الاعتداء على الرائد “وسام بن سليمان”

نددت النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بمنوبة بالجريمة التي استهدفت الرائد وسام بن سليمان ليلة الأحد بمنطقة دوار هيشر بولاية منوبة على يد شخص محسوب على التيار السلفي. وأكد السيد كمال المرايحي كاتب عام النقابة في تصريح للتونسية أن " الاعتداء مثل حادثة خطيرة في حق أعوان الأمن والتي تكررت عديد المرات وخاصة بمنطقة دوار هيشر وحي التضامن كبؤر معروفة بهذه المجموعات والتي أصبحت تستهدف عون الأمن وليس بائع الخمر وتعمل كشرطة موازية ." وطالب سلطة الإشراف باتخاذ إجراءات عاجلة من خلال إعطاء التعليمات الواضحة لأعوان الأمن للتصدي لهذه المجموعات بكل الوسائل القانونية المتاحة للدفاع عن نفسهم وحفظ امن المواطن. وأبدى مساندة النقابة لكل التحركات التي تم اتخاذها من قبل النقابة الأساسية للحرس الوطني بمنوبة مؤكدا أن أعوان الأمن على أتم الاستعداد للعمل ليلا نهارا من اجل الحفاظ على امن المواطن .

أكمل القراءة »

الاعتداء على رئيس فرقة الأمن العمومي بمنوبة بآلة حادة على مستوى الرأس

تعرّض ليلة أمس وفي حدود منتصف الليل، رئيس فرقة الأمن العمومي بمنوبة الرائد وسام بن سليمان إلى الاعتداء بواسطة آلة حادة على مستوى الراس، استوجبت نقله إلى المعهد الوطني لأمراض الأعصاب بالرابطة، حيث خضع لعملية جراحية مستعجلة. وجاء هذا الاعتداء على الرائد وسام بن سليمان خلال أدائه لعمله في منطقة دوار هيشر من ولاية منوبة بهدف فض خصومة بين عدد من باعة الخمر خلسة وعدد من السلفيين الّذين كانوا متحصنين بجامع النور. من جهته زار وزير الداخلية علي العريض اليوم رئيس فرقة الأمن العمومي في مستشفى أمراض الأعصاب بالعاصمة.

أكمل القراءة »