الأربعاء , 21 فبراير 2024
الرئيسية / المقالات الرئيسية / بودربالة يستقبل عضوا من المجلس الوطني الفرنسي

بودربالة يستقبل عضوا من المجلس الوطني الفرنسي

استقبل رئيس مجلس نواب الشعب ابراهيم بودربالة اليوم الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 بقصر باردو ، عضو المجلس الوطني الفرنسي Benjamin Haddad ، وذلك بحضور النائب مساعد الرئيس المكلّف بالعلاقات الخارجية وبالتونسيين بالخارج والهجرة عز الدين التايب.

 

وأبرز رئيس مجلس البرلمان العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، معربا عن ارتياحه لمستوى التعاون بين تونس وفرنسا التي تعدّ شريكا أوّل لتونس على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

كما أكّد ما يوليه مجلس نواب الشعب من أهمية للعلاقات مع المجلس الوطني الفرنسي وحرصه على مزيد تعزيز التعاون الثنائي ولاسيما عبر تكثيف الزيارات وتبادل التجارب والخبرات. واكد دور مجموعات الصداقة البرلمانية، التي سيعمل المجلس على تكوينها في أقرب وقت لتحقيق الأهداف المنشودة للعلاقات البرلمانية التونسية الفرنسية بالنظر الى الاهمية التي تكتسيها الديبلوماسية البرلمانية في تعزيز التعاون وتحقيق التقارب بين الشعوب.

وأطلع رئيس المجلس الضيف على التطوّرات التي شهدتها تونس منذ الثورة وما رافقها من سلبيات أفضت الى تدابير 25 جويلية 2021 بهدف اصلاح المسار، مبرزا خصوصيات دستور تونس الجديد الذي أخذ بعين الاعتبار ثنائية الدولة والشعب.

وأشار إلى دور الوظيفة التشريعية وما تقوم به من عمل سواء على مستوى سن التشريعات او العمل الرقابي. كما استعرض الصلاحيات التي أسندها الدستور الى كل من مجلس نواب الشعب ومجلس الوطني للجهات والأقاليم الذي سيكمّل الوظيفة التشريعية، مشيرا الى انه سيتم إصدار القانون المنظم للعلاقة بين المجلسين.

وشدّد في نفس الاطار على أن كل إلتفاف شعبي حول المؤسسات المنتخبة من شأنه أن يدفع العمل الاقتصادي والاجتماعي نحو الاتجاه الصحيح وتحقيق ما نصبو إليه من حيث خدمة المصلحة العليا للوطن.

وشدّد على احترام تونس للحقوق والحريات، مؤكّدا الأهمية التي يكتسيها المجتمع المدني باعتباره من دعائم تطوير المجتمع وعنصرا مساهما في مسار البناء ويجب أن يعمل وفق ما يضبطه الدستور  ويضطلع بدوره على أساس الشفافية ومراعاة المصلحة الوطنية. معتبرا على انه لا خوف على حرية العمل الجمعياتي في تونس.

من جهته أكّد عضو المجلس الوطني الفرنسي العلاقات التاريخية الممتازة القائمة بين تونس وفرنسا التي ما فتئت تتطوّر وتحقق نتائج إيجابية على جميع الأصعدة. وأبرز استعداد فرنسا الدائم لتقديم ما يلزم من دعم لتونس ومؤازرة مجهوداتها الرامية الى تحقيق أهدافها التنموية والاجتماعية.

كما شدّد على الدور الذي يضطلع به البرلمانيون في دعم العلاقات الثنائية، مشيرا في هذا  الاطار الى أهمية تكثيف تبادل الزيارات وفرص اللقاء بين البرلمانيين مبرزا مساهمة مجموعات الصداقة في تحقيق الأهداف المرجوة ومزيد دعم التعاون الثنائي وتحقيق التقارب المنشود بين الشعبين الصديقين، فضلا عن اسهامها في التباحث في مختلف القضايا والمسائل ذات الاهتمام المشترك وفي مقدّمتها ما يتعلق بمسائل الامن والاستقرار والتعاون في الـمتـوسط.

وقد أبدى الضيف اهتمامه بتطوّرات المسار الديمقراطي وبالتحوّلات السياسية في تونس، مستفسرا عن خصوصيات عمل مجلس نواب الشعب وافاقه في دورته الجديدة.

 

شاهد أيضاً

إحداث 27 هيئة فرعية استعدادا لتنظيم انتخابات أعضاء المجالس المحلية

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في بلاغ لها اليوم الثلاثاء، عن إحداث 27 هيئة فرعية …