الخميس , 30 يونيو 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / مميش:النجاح في مواجهة كورونا يحتم استثمار التجربة لبناء قدرات عملياتية

مميش:النجاح في مواجهة كورونا يحتم استثمار التجربة لبناء قدرات عملياتية

أكد وزير الدفاع الوطني عماد مميش في إفتتاح أشغال المؤتمر الوطني الثالث عشر للطب العسكري الذي ينعقد بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى 66 لانبعاث الصحة العسكرية، أن تعامل الادارة العامة للصحة العسكرية مع جائحة كورونا مكن من الوقوف على عدة نقائص في التعامل مع مثل هذه الأزمات بالرغم من المجهودات الكبيرة التي بذلت في مواجهتها.

وقال مميش “ان الشعور بالمسؤولية يحتم علينا اليوم أن ينصرف الجهد إلى استثمار التجربة التي اكتسبتها القوات المسلحة ومصالحها الطبية والعلمية في مواجهة فيروس كورونا لوضع رؤية مستقبلية تمكن من مزيد بناء قدراتها العملياتية في المجال، بالتنسيق مع الهياكل الصحية المدنية بهدف ضمان حسن إدارة التعامل مع مثل هذه الأوبئة والكوارث والتحكم فيها”.

تطوير المؤسسات التكوينية للصحة العسكرية 

وشدد وزير الدفاع على ان المؤسسة العسكرية تولي مكانة رفيعة للأنشطة العلمية بهدف الارتقاء بالمنظومة الصحية العسكرية خاصة وأنها تمثل جزء أساسيا من المنظومة الصحية الوطنية، حيث تنشط مؤسساتها في إطار التكامل والانسجام مع بقية مكونات الهياكل الصحية العمومية والخاصة بهدف تأمين المرفق الصحي وتكريس الحق في الصحة في علاقة بحماية الأسرة والعناية بالبيئة السليمة والتنمية المستدامة وتكريس الحوكمة الرشيدة وضمان جودة الحياة واحترام المواثيق والمعاهدات الدولية في المجال وفق تعبيره.

وتابع وزير الدفاع الوطني قائلا ان الوزارة سعت تطوير المؤسسات التكوينية للصحة العسكرية على المستوى الوطني أما على الصعيد الدولي، فتعمل تونس على مزيد تطوير علاقات التعاون مع المجلس الدولي للطب العسكري، فضلا عن حرصها على تعزيز أطر الشراكة الإستراتيجية والتعاون الوثيق مع الهياكل الطبية العسكرية في عدة دول شقيقة وصديقة، على غرار الجمعية العربية الإقليمية للطب العسكري والمركز المرجعي للتكوين في مجال القانون الدولي الإنساني خلال النزاعات المسلحة والأخلاقيات الطبية”، مضيفا ان هذا التكوين يهدف إلى مزيد الإهتمام بالجوانب العلمية والقانونية بما يعمق الوعي بأهمية المهمات الإنسانية لتكريس مبادئ حقوق الإنسان في بعدها  الكوني إيمانا منها برسالتها النبيلة والمبادئ السامية التي نشأت وتربت عليها مختلف الجيوش.

هذه ابرز مضامين المؤتمر

واعتبر عماد مميش ان المؤتمر الوطني للطب العسكري اكتسب قيمة أدبية وعلمية بفضل ثراء مضامينه العلمية ومواكبته للمستجدات في أكثر من مجال علمي وطبي مما ساهم في تطوير المعارف والقدرات العلمية للإطارات الطبية وشبه الطبية العسكرية وكذلك أطباء الوحدات وفي الرفع من جاهزيتها لأداء واجبها سواء في الداخل أو خارج حدود الوطن في إطار المهمات الإنسانية والأممية على الوجه الأفضل.
وبين وزير الدفاع عن ما يميز هذه الدورة للمؤتمر عن سابقيه تشريكه لأكثر عدد ممكن من الأطباء الشبان لتقديم نتائج أعمالهم البحثية في شكل مداخلات شفوية وذلك على اعتبارهم أنهم أطباء المستقبل الذين سيكون لهم شأنا كبيرا في تطوير المنظومة الصحية العسكرية.

وقال مميش ان هذا المؤتمر يتضمن محاور تكتسي أهمية كبيرة حيث تمس مجالات طبية حيوية في علاقة باستخدام الذكاء الاصطناعي في الطب، وهو مجال حدیث یعنی باستغلال التقارير الطبية وسجلات المرضى والتجارب السريرية في إعداد البحوث العلمية والطبية إضافة إلى محاور أخرى مثل جراحة الحروب والإنعاش الطبي بالخطوط الأمامية و العلاج البيولوجي Biotherapie، والمستجدات العلمية للتكفل بمرضى كوفيد-19 وأمراض القلب وجلسات عمل خاصة بطب وجراحة الأسنان والطب البيطري والصيدلة وورشات عمل في إطار التطوير المهني المستمر لتكوين الإطارات الطبية وشبه الطبية.

تقريب الخدمات الصحية الى مستحقيها

وأكد وزير الدفاع الوطني ان إستراتيجية وزارة الدفاع الوطني 2021-2030. ستنصرف الى مزيد تقريب الخدمات الصحية من مستحقيها، وحسن توظيف الإطارات الطبية والموازية للطبية وشبه الطبية العسكرية، والرفع من قدرات الإطارات الطبية والموازية للطبية وشبه الطبية العسكرية، وتطوير منظومة العلاج، وإرساء أنظمة إدارة الجودة ورقمنة الخدمات الصحية، وتحسين البنية الأساسية والتجهيزات للهياكل الصحية العسكرية.

تكريمات

وكرم وزير الدفاع الوطني خلال افتتاحه اشغال مؤتمر ثلة من ابناء المؤسسة العسكرية المتقاعدين لقاء الخدمات الجليلة التي قدموها طيلة مسيرتهم المهنية بينهم امرأة نظافة وهي بادرة لاقت ترحابا كبيرا لدى الحضور.

شاهد أيضاً

جمعية القضاة توجّه عدل تنفيذ لتفقدية وزارة العدل

أعلنت جمعية القضاة التونسيين في بيان أن تفقدية وزارة العدل قامت بتوجيه دعوة ثانية لرئيس الجمعية أنس الحمايدي على خلفية …