الأربعاء , 25 مايو 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / كمال دقيش: نطمح الى تحقيق نسبة مشاركة بـ25% في الاستشارة الالكترونية

كمال دقيش: نطمح الى تحقيق نسبة مشاركة بـ25% في الاستشارة الالكترونية

تحدّث كمال دقيش وزير الشباب والرياضة في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 24 جانفي 2022 عن مضمون الاستشارة الالكترونية وأهدافها.

واكد في البداية ان الاستشارة ليست موجهة للشباب فقط والدليل ان اكثر نسبة مشاركة لمن هم اكثر من 40 سنة ومن الموظفين في القطاع العام،مشيرا إلى ان عزوف من اعمارهم اقل من 20 سنة عن المشاركة امر طبيعي لان هذه الفئة تقتصر على من يحمل بطاقة تعريف وطنية وسيشارك في الانتخابات.

واضاف الوزير ان العملية بصدد التقدم تدريجيا والعملية البيضاء انطقت بصفر دعاية لانه لم يقع تخصيص ميزانية للغرض، مضيفا “اردنا ان تكون العملية شفافة من خلال الانطلاق من دور الشباب في 24 ولاية وتوجهنا للشباب ليساعدوا المواطنين فيما بعد الذين لا يستطيعون القراءة ويجهلون استعمال الانترنت”

وشدد على انه تم التركيز على تاطير المتطوعين ليكونوا في خدمة المواطنين، قائلا “نطمح الى تحقيق نسبة مشاركة في الاستشارة الالكترونية تكون في حدود 25%”.

وقال كمال دقيش ان محاور الاستشارة ووضع الاسئلة مرّ بعدة مستويات وشارك فيها خبراء من اساتذة جامعيين واكاديميين من مختلف الاتجاهات العلمية ومختصين اجتماعيين ونفسيين وكلهم من المتطوعين، قدموا تصورا ثم تمت احالة هذه الاسئلة على اطراف حكومية في وزارة التعليم العالي وتكنولوجيات الاتصال والشباب والرياضة.

ولفت الى انه تمت اعادة صياغة الاسئلة مرات عديدة الى حين الحصول على النسخة النهائية “لتكون في جميع المجالات وتكون مبسطة مع وضع مساحة للتعبير الحر في كل محور وعدم الاكتفاء بالمقترحات الموضوعة”.

وفي سؤاله عن اشراف الدولة على الاستشارة وما تسبب فيه من تشكيك في شفافيتها واتهام الرئاسة باستغلال موارد الدولة، أكد دقيش “من يجد انه تم صرف دينار من خزينة الدولة او من ميزانية الوزارات في الاستشارة فليتجه إلى القضاء”.

وتساءل “هذا المشروع مقترح من رئيس الجمهورية خدمة للشأن العام فأين المشكل ؟”.

واعتبر كمال دقيش أن الاستشارة لديها مصداقية لمعرفة تطلعات ورغبة المواطنين حتى لا تحدث القطيعة “لهذا يجب معرفة خيارات ورغبات المواطنين لكن الاستناد عليها امر لا يمكن الحسم فيه منذ الان”.

كما لفت ضيف “ميدي شو” إلى أن الاستشارة الالكترونية متاحة لأي شخص يمكنه الاجابة على الاسئلة من حاسوبه الشخصي او هاتفه ومن لا يستطيع ذلك بمكنه التوجه الى دور الشباب وهناك دور شباب متنقلة ستتحول الى المعتمديات لضمان مشاركة اكبر عدد من المواطنين، وقد تكون مصحوبة بحلقات حوار وتفسير ونقاشات مع المواطنين “.

شاهد أيضاً

الاتحاد الوطني للمرأة التونسية يُقرر المشاركة في الحوار الوطني

أكّد الاتحاد الوطني للمرأة التونسية في بيان له اليوم الثلاثاء، أن الحوار الوطني هو السّبيل …