الأحد , 14 أغسطس 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / تردي الخدمات الإدارية بشكل كبير… وبعض “النقابات” أربكت سير العمل

تردي الخدمات الإدارية بشكل كبير… وبعض “النقابات” أربكت سير العمل

سجلت الخدمات الإدارية خلال الفترة الاخيرة تراجعا كبيرا، بحسب ما أكده رئيس الجمعية التونسية لمكافحة الفساد إبراهيم الميساوي في تصريح لـ “افريكان مانجر” اليوم الثلاثاء 10 نوفمبر 2020.

إدارات شاغرة

وأشار الى ان اعتماد التوقيت الاستثنائي للوظيفة العمومية والعمل بنظام الفرق أدى الى تعطل مصالح العديد من المواطنين، مضيفا ان بعض الإدارات على غرار مكاتب مراقبة الاداءات ومحاكم النواحي… غالبا ما تعمل بنظام الحصة الواحدة وتكون شاغرة في الحصة المسائية.

وتابع ان عددا من الموظفين استغلوا تعديل التوقيت “للتمادي في التقاعس عن العمل والتغيب ممّا اثر سلبا على مردود الإدارة”، وفق تعبيره.

يذكر انه وفي إطار مواجهة سرعة انتشار فيروس كورونا، أعلنت وزارة الوظيفة العمومية منذ يوم 6 أكتوبر الماضي، عن اعتماد نظام الحصة الواحدة في توزيع اوقات العمل بالإدارات المركزية والمصالح الخارجية والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية (من الاثنين الى الجمعة).

وقال محدّثنا “نحن لا نتحامل ولا نتشفى في الموظف العمومي، لكن مثلما يطالب ويتمسك بحقوقه، فهو مطالب بآداء واجبه والانضباط للقانون ومن غير المعقول ان لا يحترم التوقيت الجديد او ان لا يستقبل الحرفاء بتعلة الخوف من عدوى كورونا”.

وأبرز ان ديمومة المرفق العمومي تقتضي حسن توظيف الاعوان والتزامهم بالتوقيت المخصص لهم.

“النقابات” أربكت سير العمل

في المقابل أفاد رئيس الجمعية التونسية لمكافحة الفساد ان تدّخل النقابات في عملية التسيير والتعيينات بالمؤسسات العمومية أربك نظام العمل في القطاع العام، مؤكدا ان هذا الملف تتجنب العديد من الأطراف إثارته “خوفا من الاتحاد العام التونسي للشغل”، بحسب تصريحه.

ووصف الميساوي بعض النقابات بـ “الورم الكبير”، مضيفا ان بعضها لا تحترم ضوابط العمل النقابي.

واجمالا، شدد على ضرورة التسريع في اعداد برنامج لهيكلة قطاع الوظيفة العمومية الذي يضم اليوم أكثر من 600 ألف موظف، وأغلبهم لا يعملون بصفة جدّية، لافتا الى ان بعض الدراسات المنجزة من قبل الجمعية أظهرت ان 17 بالمائة فقط من الموظفين يشتغلون بشكل دائم، فيما تتجاوز نسبة الغيابات 46 بالمائة.

كما اكد ارتفاع نسق الغيابات خاصة في الفترة المسائية و”أصبحت حقا مكتسبا”.

ووفق مؤشرات إحصائية رسيمة صادرة عن وزارة الوظيفة العمومية على اثر قيامها بمهمات تفقد خلال شهر مارس الماضي، تتعلق بمراقبة حضور موظفين تابعين لبعض الإدارات، بالنسبة للحصة المسائية، فإنّ نسبة التغيب غير المبرر، بإدارة جهوية بتونس تقدر ب 47،8 بالمائة، فيما بلغت نسبة التغيب غير مبرر بإدارة جهوية بأريانة ب 85،2 بالمائة.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع افريكان مانجر

شاهد أيضاً

نقابة الصحفيين تندّد بتصاعد التهديدات في حق الصحفيين و تحذر من خطورة تكرر الاعتداءات

في بيانٍ لها اليوم الثلاثاء 9 أوت 2022، ندّدت النقابة الوطنية للصحفيين بتصاعد التهديدات في …