الأحد , 29 نوفمبر 2020
الرئيسية / المقالات الرئيسية / فيروس الكورونا 465 إصابة جديدة منها 243 في بن عروس: رقعة العدوى المحلية تتمدد… ويجري الاستعداد للأسوإ

فيروس الكورونا 465 إصابة جديدة منها 243 في بن عروس: رقعة العدوى المحلية تتمدد… ويجري الاستعداد للأسوإ

لأول مرة منذ ظهور وباء الكورونا في شهر مارس الماضي، تم يوم أمس تسجيل رقم قياسي في عدد الإصابات بالفيروس
تجاوز كل الأرقام السابقة في وقت لم تتبق فيه على العودة المدرسية المقررة يوم 15 سبتمبر الجاري إلا 4 أيام ووفق بلاغ صادر أمس عن وزارة الصحة تمّ تسجيل 465 إصابة جديدة بفيروس الكورونا منها 243 حالة في ولاية بن عروس وارتفع عدد الوفيات إلى 99 وفاة، ومع تزايد عدد الإصابات كل يوم، تتصاعد المخاوف وتتالى الاجتماعات بحثا عن سبل لتطويق العدوى التي دخلت مرحلة الانتشار السريع وغير المسبوق مقارنة مع الموجة الأولى.

وفق آخر المستجدات حول الوضع الوبائي والتي نشرتها وزارة الصحة في بلاغ لها أمس فقد تمّ بتاريخ 8 سبتمبر 2020، تسجيل 465 حالة إصابة جديدة، و117 تحليلا إيجابيا لحالات سابقة لا تزال حاملة للفيروس، ليبلغ العدد الجملي للحالات 5882. وقد تم، منذ فتح الحدود في27 جوان 2020، تسجيل 4681 حالة مؤكدة حاملة لفيروس الكورونا الجديد منها 591 حالة وافدة و4043 حالة محلية (86،3 %) و49 حالة وفاة (%1). ويقع التكفل حاليا بـ 88 (2.2%) مريضا في المستشفيات من بينهم 26 (0,67%) مريضا بأقسام العناية المركزة. ويبلغ عدد الحالات النشيطة 3874 (82%) وعدد المرضى الحاملين للأعراض 592 (15,3 %). وقد تمّ إجراء 3223 تحليلا مخبريا من بينها 124 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 165423.

المشيشي يجتمع باللجان الفنية المختصة

رقم غير مسبوق سجلته البلاد أمس بتسجيل 465 حالة تتوزع بين 28 حالة في ولاية تونس و17 حالة في ولاية أريانة و243 حالة في ولاية بن عروس و15 حالة في منوبة و32 حالة في نابل وحالة واحدة في كل من زغوان والقيروان وتطاوين، فيما سجلت جندوبة 9 حالات جديدة ونفس العدد في الكاف و5 حالات في سليانة و17 حالة في سوسة و54 حالة في المنستير و6 حالات في صفاقس و11 حالة في قابس و7 حالات في مدنين و9 حالات في قبلي، وأمام ارتفاع عدد الإصابات أشرف رئيس الحكومة هشام المشيشي صباح أمس بمقر وزارة الصحة على اجتماع اللجان الفنية المختصة في مكافحة فيروس كورونا وذلك بحضور وزير الصحة فوزي مهدي. وفي مستهل الاجتماع ،أثنى رئيس الحكومة على كل المجهودات المبذولة من جميع المتدخلين في قطاع الصحة مما جعل بلادنا أنموذجا يحتذى به في نجاح الاستراتيجيات الموضوعة للوقاية من جائحة كوفيد – 19.

ضرورة التعايش مع الفيروس

وأكد رئيس الحكومة أن قطاع الصحة لا زال يشكو من عدة نقائص سواء على مستوى الإمكانيات المادية أو على مستوى الموارد البشرية مما جعل وضعية المستشفيات لا تستجيب لتطلعات المواطنين، متوقفا عند ظاهرة هجرة الأطباء والنقص الحاد في طب الاختصاص في مختلف المستشفيات، ووجود مراكز استشفاء مغلقة نظرا لنقص الإطارات الطبية وشبه الطبية مما يحتم دعم القطاع الصحي ورصد الاعتمادات الضرورية لتوفير انتدابات لقطاع الصحة الذي يعتبر من القطاعات ذات الأولوية. كما توقف رئيس الحكومة عند ندرة بعض الأدوية على مستوى السوق الداخلية وأعطى تعليماته في هذا السياق بضرورة توفير الأدوية للمواطن لأنه من غير المقبول أن تتواصل هذه الوضعية. وشٌدد المشيشي على أن من أهم أولويات الحكومة في الفترة القادمة تأمين العودة المدرسية والجامعية والعمل على إنجاحها خاصة في هذا الظرف الاستثنائي، داعيا إلى ضرورة التعايش مع فيروس كورونا مع الالتزام بالتوقي وتطبيق البروتوكول الصحي.

إجراءات استثنائية

مع تسجيل أرقام قياسية، بات الوضع الوبائي يبعث على الانشغال والقلق وتزايدت المخاوف في البلاد ودق ناقوس خطر الدخول في مرحلة انفلات العدوى بتواصل الاستهتار والتراخي في تطبيق الإجراءات الوقائية المتمثلة بالأساس في التباعد الجسدي وارتداء الكمامات وتعقيم الأيدي والأماكن والابتعاد عن التجمعات، فالرقعة الجغرافية لحلقات العدوى باقية وتتمدد حتى أن هناك ولايات بات فيها الوضع يتأزم تدريجيا كولاية بن عروس التي سجلت لوحدها يوم أمس ولأول مرة 243 حالة، ومع ارتفاع عدد حالات الإصابة وقع اتخاذ إجراءات استثنائية تتبعها على غرار ما تمّ في عدة مناطق مثل الحامة والحامة الغربية والكاف وذلك من أجل تطويق وحصر حالات العدوى المحلية.

توسع دائرة الإصابات المحلية

دائرة الإصابات المحلية بفيروس الكورونا تتوسع يوما بعد آخر ورقم أمس آثار حالة من الهلع لدى المواطنين خاصة مع اقتراب العودة المدرسية والجامعية بالرغم من البروتوكولات الصحية التي وضعتها وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات المعنية، ولئن أقرت وزارة الصحة بسرعة انتشار فيروس كورونا أمام تزايد عدد الحالات الإيجابية وتسجيل حلقات عدوى في عديد الولايات وفي المصانع وفي بعض الهياكل الصحية والمستشفيات فإنها شددت في الوقت ذاته على ضرورة التعايش معه لكن بحذر شديد، وقد اتخذت الوزارة وفق ما كشف عنه الوزير فوزي المهدي جملة من الإجراءات منها بالخصوص إدراج كلّ مخابر التّحاليل الخاصّة بالكورونا ضمن برنامج دعم طبّ الاختصاص بالجهات ذات الأولويّة وتعزيزها بالإطارات الطبّية اللاّزمة بالإضافة إلى تطوير وتجهيز مخابر التّحاليل في كل الجهات لتأهيلها قصد القيام بهذه التّحاليل.

الإصابات في بن عروس تهم العاملين بالمؤسسة الصناعية

وفي سياق متصل، أوضح مدير إدارة الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة ببن عروس فتحي اللطيف في تصريح له لـ«وات» أن هذه الإصابات (243 إصابة) ليست إصابات جديدة وإنما هي إصابات قديمة إذ تم تسجيل هذا العدد في السابق وهو يهم العاملين بالمؤسسة الصناعية الموبوءة بالمنطقة الصناعية ببن عروس. وأضاف اللطيف ، أن هذا العدد تم تسجيله في السابق ، بعد اكتشاف سريان العدوى الأفقية بالمؤسسة المذكورة وإخضاع جميع العاملين فيها إلى إجراء التحاليل المخبرية بالمؤسسة بعد تركيز مخبرين قارّين لتحليل العينات بالمؤسسة احدهما يعود لمصالح الصحة العسكرية والأخر على ملك المؤسسة . وقد تم حصر عدد الإصابات المسجلة في المؤسسة المذكورة في حدود 403 إصابة مؤكدة عددا كبيرا من المصابين من خارج الولاية. و في الأثناء دعا اللطيف المواطنين إلى عدم الانجرار وراء التهويل والتخويفـ، مشددا على ضرورة الالتزام بكل إجراءات الوقاية والتواصل مع الجهات الصحية المختصة في ولاية بن عروس.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع المغرب

شاهد أيضاً

2020 في تونس.. سنة الجوائح المناخية والصحية والسياسية

استبشر التونسيون بحلول سنة 2020، وتغنّى الكثيرون في مطلعها بكمالها الذي تنبئ عنه أرقامها، فهي …