الخميس , 30 يونيو 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / كل السيناريوهات الممكنة حول الكورونا و أنفلونزا الخنازير

كل السيناريوهات الممكنة حول الكورونا و أنفلونزا الخنازير

انعقدت أمس السبت 29 فيفري 2020 بقصر الحكومة بالقصبة جلسة عمل وزارية برئاسة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ وبحضور وزراء الداخلية والدفاع الوطني والشؤون الخارجية والصحة والمالية ووزير الدولة للنقل واللوجستيك للنظر في الآليات الكفيلة للتصدي لفيروس الكورونا المستجد. و شدّد الفخفاخ على ضرورة متابعة وتنفيذ الخطة الوطنية بمزيد اليقظة، وإبلاء الأهمية القصوى للجانب الوقائي والتثقيف الصحي و الاعتناء بالوقاية للطاقم الطبي والشبه الطبي والمتدخلين من قوات عسكرية وأمنية وديوانة، وكافة العاملين على تنفيذ الخطة ميدانيا بمختلف جوانبها.

فيروس الكورونا مثل أول ملفات الفخفاخ الذي باشر مهامه رسميا على رأس الحكومة أمس الأول الجمعة 28 فيفري، حيث تداولت وسائل الإعلام تباعا أخبارا متفرقة عن حالات حجز صحي لمشتبهين بحملهم للفيروس و إشاعات يتداولها المواطنون في صفحات التواصل الاجتماعي حول إصابات حقيقية يتم التستر عنها و عدم كشفها للإعلام. في هذا السياق أكد الدكتور شكري بن حمودة المدير العام للرعاية الصحية بوزارة الصحة في تصريح لبزنس نيوز اليوم الأحد 01 مارس 2020، أن تونس إلى حدود أمس السبت لم تسجل أي إصابة بالفيروس.

و هناك ثلاثة سيناريوهات في العالم للتعامل مع فيروس الكورونا، الأول هو مرحلة التوقي و الرصد أي قبل تسجيل أي حالة رسمية و يتم فيها مراقبة القادمين من بؤر التوتر في المعابر الحدودية المختلفة عبر ما يسمى بجذاذة المراقبة الصحية و قد دخل إلى تونس منذ بداية الموسم 900 حالة  قادمة من أماكن تم رصد الفيروس فيها، بينهم 300 حالة أنهت مرحلة العزل الصحي التي تدوم 14 يوم حسب ما هو متعارف عليه عالميا و 600 حالة مازلت إلى الآن في مرحلة العزل الصحي و المراقبة في أماكن مهيأة لذلك، ومضيفا أن هناك مائة حالة اتصلوا من تلقاء أنفسهم برقم 190 للتدخل الطارئ و المساعدة الصحية و اشتكوا من أعراض شبيهة بأعراض الكورونا و كل الحالات تم التعامل معها و القيام بالتحاليل اللازمة و حالة تم إيوائها بالمستشفى لكونها تعاني من صعوبة في التنفس. و أكد الدكتور بن حمودة أن كل الحالات تم إجراء التحاليل اللازمة عليها و ثم ثبوت سلاماتها إلى حدود أمس السبت في انتظار نتائج بقية التحاليل التي ستظهر اليوم الأحد.

و في صورة التفطن لوجود حالة مصابة فعلا بالفيروس يتم الانتقال إلى السيناريو الثاني، وهو مرحلة التتبع و الكشف حيث يتم تطويق الحالة المصابة و البحث الميداني حول كل الأشخاص التي تعاملت معهم هذه الحالة و الأماكن التي ترددت عليها و إجراء التحاليل اللازمة  و عزل الحالات المشتبه فيها مثلما تم العمل به في الجزائر، و في حالة انتشار الفيروس لدى عدة حالات يتم حينها رفع درجة  الطوارئ و الانتقال إلى السيناريو الثالث في التعامل وهي  المرحلة الثالثة، مرحل التطور حيث يتم غلق المدن و القرى و المساجد و المدارس و الملاعب الرياضية و كل التجمعات التي يمكن أن تكون بيئة ملائمة لانتشار الفيروس و يتم السيطرة على كل المنافذ التي تؤدي إلى الأماكن الموبوءة لمنع انتشار المرض.

و دعى الدكتور بن حمودة إلى عدم الخوف و تهويل الموقف حيث أن 10 بالمائة من الحالات المصابة في العالم يتم إيوائها بالمستشفى و 2 بالمائة فقط يتوفون مضيفا أن المرض الآن في تراجع و يتم السيطرة عليه عالميا و التحكم فيه مضيفا أن هناك أكثر من 100 دواء يتم دراسته الآن و أكثر من 10 تلاقيح يتم تعديلها للوصول الى دواء نهائي متفق عليه عالميا.

و أضاف بن حمودة أن الإجراء الذي قامت به المملكة العربية السعودية بإيقاف العمرة وقتيا جاء لإنقاذ موسم الحج القادم و هو إجراء تحفظي و قائي حيث أنه من المتوقع أن يتم السيطرة نهائيا على الفيروس في شهر أفريل القادم.

و في سياق متصل فأن التحاليل التي يتم رفعها و إجرائها للمشتبه بهم لا يشمل فقط فيروس الكورونا بل يشمل كل الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي بما فيها فيروس h1n1 المعروف باسم أنفلونزا الخنازير. و بخصوص فيروس أنفلونزا الاش1 ان1 أكد الدكتور بن حمودة أن الأرقام مستقرة و المؤشرات في المعدل الأخضر حيث يوجد في تونس منظومة الكترونية هي الوحيدة من نوعها في منطقة البحر المتوسط و شمال إفريقيا تم انجازها بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية و مركز مراقبة الأمراض الأمريكية، و أضاف أن التطبيقة تكشف كل الحالات الموجودة في تونس.

و  بخصوص انفلونوا الخنازير فأن التلقيح الموجود بالصيدليات و المستشفيات و المراكز الصحية يشمله و فعال ضده، و عدد الوفيات بالمرض في تونس هذه السنة بلغ 12 حالة و بعد التثبت في سجلاتها المرضية تبين أن كلها تعاني من أمراض مزمنة و كلها لم تقم بالتلقيح اللازم. و نادى الدكتور شكري بن حمودة كل الحالات الاستثنائية مثل الحوامل و أصحاب الأمراض المزمنة و العاملين بالقطاع الطبي و الشبه طبي الى القيام بالتلقيح اللازم لجدواه.

و أضاف الدكتور شكري بن حمودة أنه كان موجودا أمس السبت في الاجتماع الذي أشرف عليه رئيس الحكومة الياس الفخفاخ الذي قدم  في ختام الاجتماع  رسالة مطمئنة حيث أكد أن الدولة ستعمل على التوقي قدر الإمكان من الفيروسات الحديثة و المستجدة  موجها الخطاب للجنة – اعملوا و أنفقوا و قدموا فواتير و تقارير حول كيفية الإنفاق و الدولة ستوفر لكم ما تستحقونه.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع Business News عربي

شاهد أيضاً

جمعية القضاة توجّه عدل تنفيذ لتفقدية وزارة العدل

أعلنت جمعية القضاة التونسيين في بيان أن تفقدية وزارة العدل قامت بتوجيه دعوة ثانية لرئيس الجمعية أنس الحمايدي على خلفية …