الثلاثاء , 25 يناير 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / تونس ماتزال تواجه مخاطر الفساد في قطاع الدفاع؟!

تونس ماتزال تواجه مخاطر الفساد في قطاع الدفاع؟!

احتلت تونس المرتبة الأولى في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط في مجال النزاهة والشفافية في قطاع الدفاع بعنوان 2019-2020، تليها الامارات ثم الكويت، وفقا لما أعلنت عنه منظمة “أنا يقظ” خلال ندوة صحفية اليوم الاثنين 25 نوفمبر 2019 بالعاصمة.

في هذا الإطار قالت منسقة المشاريع بمنظمة “أنا يقظ” هندة الفلاح في تصريح لحقائق أون لاين، على هامش الندوة، إن تونس ورغم احتلالها المرتبة الأولى في مجال النزاهة والشفافية في قطاع الدفاع فقد جاءت ضمن الصنف “D” أي ضمن البلدان التي تكتسي مخاطر على مستوى حوكمة قطاع الدفاع، مشيرة إلى أن مجالات هذه المخاطر تتمثل في المخاطر البشرية والسياسية والمالية ومخاطر فساد الموظفين والشراءات، وهو ما أدّى إلى نقص الشفافية والنزاهة في قطاع الدفاع، وفق تعبيرها.

وبينت الفلاح أن المنهجية المعتمدة في قيس مؤشر النزاهة في قطاع الدفاع يعتمد على مجموعة من الأبحاث والدراسات يتم انجازها وتدقيقها على مدى سنتين، وينقسم العمل فيها إلى ثلاث مراحل أولها مرحلة عمل لمجموعة من خبراء منظمة الشفافية الدولية، وثانيها مرحلة المراجعة من قبل الحكومات، وثالثها مرحلة التثبت والمصادقة من قبل المنظمة التي تمثلها منظمة انا يقظ في تونس.

يذكر أن منظمة الشفاقية الدولية تصدر تقريرا سنويّا حول مؤشر الشفافية والنزاهة في تونس، إلا أن نتائجها الأخيرة بينت أن تونس ليس لها الآليات الكافية لاقرار النزاهة في مؤسسة الدفاع.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع حقائق أون لاين

شاهد أيضاً

كمال دقيش: نطمح الى تحقيق نسبة مشاركة بـ25% في الاستشارة الالكترونية

تحدّث كمال دقيش وزير الشباب والرياضة في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 24 جانفي 2022 …