الإثنين , 14 أكتوبر 2019
الرئيسية / المقالات الرئيسية / تعاقد نبيل القروي مع شركة تأثير واشهار سياسي أجنبية: هيئة الانتخابات على الخطّ

تعاقد نبيل القروي مع شركة تأثير واشهار سياسي أجنبية: هيئة الانتخابات على الخطّ

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، أن الهيئة حرصت منذ بداية المسار الانتخابي على تحقيق تكافؤ الفرص بين المترشحين ولا سيما ما يهم الترشح للانتخابات الرئاسية وإيقاف المترشح نبيل القروي، معتبرا أن الإفراج عنه (القروي) بقرار من محكمة التعقيب يعطي فرصة لتحقيق هذا المبدأ وإجراء الحملة الانتخابية وربما مناظرة تلفزيونية بين المتنافسين.

وقال نبيل بفون، في رد على تساؤلات الصحافيين خلال الندوة الصحفية المخصصة مساء الاربعاء للتصريح بالنتائج الاولية الكاملة للانتخابات التشريعية في مركز الاعلام التابع للهيئة بقصر المؤتمرا بالعاصمة، إنه بعد الافراج عن نبيل القروي “مازالت أمامنا فرصة لإجراء حملة للمترشحين .. وسوف نرى مع التلفزة الوطنية إن كان الوقت يكفي لإجراء مناظرة تلفزيونية بين المترشحين”.

أما في ما يهم مطلب تأجيل الدور الثاني للانتخابات الرئاسية فإن هيئة الانتخابات ستنتظر قرار المحكمة الادارية، الذي سيكون “ملزما لها” في صورة إقرارها لمطلب رفعته هيئة الدفاع عن المترشح نبيل القروي، حسب ما قول نبيل بفون.

وبخصوص قضية تعاون مترشحين مع شركات التأثير والاشهار السياسي و”اللوبيينغ” بالخارج لبعض المترشحين، قال بفون إن الهيئة أجرت اتصالات “متقدمة” للحصول على معطيات كاملة وإثباتات لمخالفة القوانين لكنها لا تستطيع الحديث في هذا الموضوع دون هذه الاثباتات لتفادي تهمة التشهير.

وواجه مجلس هيئة الانتخابات “شكوك” ممثلين للمجتمع المدني وجمعيات للمراقبين تساءلوا عن مدى نجاعة العمل الذي قاموا في تحقيق احترام القوانين والمعايير الخاصة بالانتخابات لأن الهيئة ارتكزت كما بدى لعديد الملاحظين على تقارير الملاحظين والخبراء التابعين لها ولهيئة الاتصال السمعي البصري أكثر من غيرها.

وقال رئيس الهيئة إن كل القضايا والطعون والشكايات المقدمة إلى النيابة العمومية وتصنيف 138 مخالفة بأنها خطيرة، يساعد على فرض احترام القوانين والمعايير المتعلقة بالانتخابات.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع حقائق أون لاين

شاهد أيضاً

يومان للوصول لقصر قرطاج .. أيّهما سيكون الأسبق؟

اتّضح المشهد السياسي اليوم بطريقة شكليّة، وبانت موازين القوى بتوزيع المقاعد على الأحزاب في مجلس …