الخميس , 15 أبريل 2021
الرئيسية / مقالات / المؤسسات الاعلامية تعيش وضعا كارثيا.. والتوجّه للاضراب العام وارد

المؤسسات الاعلامية تعيش وضعا كارثيا.. والتوجّه للاضراب العام وارد

أكد نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري، انه لم يتم الغاء اضراب 14 جانفي 2019، بل تم تعليقه اثر الاتفاق الذي تم التوصل اليه آنذاك مع الحكومة.

وأضاف البغوري، خلال ندوة صحفية انعقدت اليوم الثلاثاء لتسليط الضوء على تطورات المشهد الاعلامي في تونس، ان فرضية الاضراب العام لا تزال قائمة، مشيرا الى انه تم دعوة المكتب التنفيذي الموسع للاجتماع الأسبوع القادم والدعوة الى جلسة عامة استثنائية والتشاور مع بقية المنضمات النقابية لاتخاذ القرار المناسب.

كما اكد على وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي يتعمّد مصادرة وتعطيل مسار الاتفاقية المشتركة للصحفيين، محمّلا رئيس الحكومة يوسف الشاهد كامل المسؤولية في هذا التعطيل وفي عدم نشر الاتفاقية بالرائد الرسمي.

واعتبر نقيب الصحفيين، ان المشهد الاعلامي يعيش وضعا كارثيا وغير اخلاقي وخطر، مشدّدا على أنه لا مجال للتلاعب بالصحفيين وحقوقهم المادية والاجتماعية.

من جانبه، اكد رئيس الجامعة التونسية لمديري الصحف الطيب الزهار، على ان قطاع الصحافة المكتوبة العمومية والخاصة يتخبّط في وضعية كارثية.

وأضاف الزهار، بأن الوضع يتطلّب ضرورة التسريع في احداث وكالة الإشهار العمومي والإشتراكات وصندوق دعم الصحافة المكتوبة.

وأكد الطيب الزهار على ان تونس مقبلة على الانتخابات التشريعية والرئاسية ولا يمكن للصحف ان تقوم بدورها وهي على أبواب الإفلاس، داعيا الحكومة الى ضرورة توفير الحدّ  الأدنى من الامكانات للمؤسسات الاعلامية.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع حقائق أون لاين

شاهد أيضاً

انتشال جثث 20 مهاجرا أفريقيا قبالة السواحل التونسية

انتشلت قوات خفر السواحل التونسية، الخميس، جثث عشرين مهاجرا غير قانوني من أفريقيا جنوب الصحراء، …