السبت , 28 مايو 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / قضية الرش بسليانة:احالة قيادات أمنية على المحكمة العسكرية بالكاف

قضية الرش بسليانة:احالة قيادات أمنية على المحكمة العسكرية بالكاف

أكّدت المحامية ليلى حدّاد ابلاغها من قبل المحكمة الابتدائية العسكرية بالكاف بقرار ختم البحث بخصوص ما يعرف بـ ”قضية الرش بسليانة”، مضيفة بأنّه تمت إحالة 3 قيادات بالشرطة من بينهم رائد متقاعد، اضافة إلى حافظ أمن على دائرة الاتهام العسكرية لدى محكمة الاستئناف بالكاف.

وقد تمّ توجيه تهم لهم تتعلّق بالاعتداء بالعنف الناتج عنه سقوط بدني والاعتداء بالعنف الصادر عن موظف عمومي حال مباشرته لوظيفه دون موجب على الناس طبقا لأحكام الفصلين 219 و101 من المجلة الجزائية، وحفظ القضية في حقهم فيما زاد على ذلك لانتفاء الأركان القانونية وحفظها مؤقتا في حق من سيكشف عنه البحث.

وأكّدت المحامية في تدوينة على حسابها بفايسبوك بأنّها  قامت بإجراءات استئناف القرار الذي اعتبر أن الجرائم التي قامت بها أعوان الأمن ضد المواطنين بسليانة تندرج في اطار الاعتداء بالعنف، معتبرة أنّ ذلك ”يتعارض مع الوقائع التي تؤكد على أن توجيه الأسلحة النارية ضد متظاهرين سلميين من اجل مطالب مشروعة والإصابات كانت على مستوى الوجه”.

وأضافت بأنّ ”المداهمات الليلية للبيوت ”قصد التنكيل وترويع المتساكنين  تندرج ضمن جرائم محاولة القتل على معنى الفصول 59 و201 من المجلة الجزائية، حسب قولها.

واعتبرت أنّ اقتصار توجيه التهم في خصوص أربعة أمنيين دون سواهم من القيادات الأمنية الميدانية وعدم احالة القيادات الأمنية بوزارة الداخلية التي قامت بإسداء التعليمات بدءا من وزير الداخلية آنذاك  علي لعريض ومدير الامن الوطني والمدير العام لوحدات التدخل ومدير اقليم الامن الوطني بسليانة والوالي بذاك التاريخ يعد تقصيرا ومحاولة لإفراغ الملف من وقائع ثابته على تورط القيادات الأمنية في وزارة الداخلية ، حسب قولها.

وقالت إنّ ”قضية الرش بسليانة لا لا يمكن أن تكون مجرد قضية حق عام وإنما هي قضية منطقة انتفضت من أجل مطالب اجتماعية تم قمعها بتعليمات سياسية وأيادي أمنية”.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع موزاييك آف آم

شاهد أيضاً

تونس: توصيات وزارة الصحة للقادمين من البلدان الموبوءة بجدري القردة

دعت وزارة الصحة، اليوم الخميس، الأشخاص القادمين من البلدان الموبوءة بفيروس جدري القردة أو خالطوا …