الأحد , 29 مايو 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / ينطلق اليوم بتونس :«الشروق»تنشر خفايا اجتماع فرقاء ليبيا

ينطلق اليوم بتونس :«الشروق»تنشر خفايا اجتماع فرقاء ليبيا

تحتضن تونس اليوم الثلاثاء اجتماعات حاسمة بين الفرقاء الليبيين للتوصل الى تسوية سياسية تنهي الأزمة المتواصلة في البلاد منذ اطاحة الناتو بالراحل معمر القذافي. «الشروق» تنشر تفاصيل الاجتماع المزمع عقده اليوم.

وفي حديث خاص لالشروق” أكد نائب رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد محمد سعد إمعزب في هذا السياق أن الوفد يتكون من لجنتين هما أعضاء من مجلس النواب وأعضاء المجلس الأعلى للدولة. وسيتم التوقيع على بنود أهمها تقليص عدد أعضاء المجلس الرئاسي من 9 إلى ثلاثة أعضاء و إحداث منصب رئيس الوزراء والنظر في المادة الثامنة التي تخص صلاحيات القائد الأعلى للجيش و النظر في هيئة الدستور و عملية توسيع عضوية المجلس الأعلى للدولة .

وقال محدثنا إنه اذا نجحوا في الاتفاق على هذه البنود سيتم المرور مباشرة الى العمل على تثبيتها أما في احتمال فشلها فسيتم اقتراح مشروع المبعوث الأممي «غسان سلامة». ويتمثل في إنشاء مؤتمر موسع من 600 إلى 800 عضو تشارك فيه كل المكونات الليبية بكل أحزابها ومكوناتها .أما عن المجلس الرئاسي فقد أضاف محدثنا « أنه تجاوز الفترة الزمنية المحددة له والتي ستنتهي عند انتخاب سلطة تشريعية جديدة أما إذا لم يتم ذلك فسيبقى المجلس الرئاسي على حاله .

وقال : « إن الشعب الليبي ملّ من المهاترات السياسية ودفع الثمن بكل المقاييس رغم تفاؤله بالمواقف العلنية الإعلامية لدول الجوار خاصة تونس التي تعمل على رأب الصدع والمساهمة في استقرار ليبيا. وأبدى تفاؤله أيضا في تعامل تونس مع كل الأطراف السياسية الليبية دون إقصاء أحد . وأضاف محدثنا : «يجب على تونس أن تقف على نفس المسافة من مكونات المشهد السياسي الليبي إذا كانت جادة فعلا في الحفاظ على تاريخ الدولتين العريق بقطع النظر عن الجغرافيا التي فرضت نفسها» .

وفي سياق متّصل كشفت مصادر مقربة من الاجتماعات لـ«الشروق» أن الجولة تعقد اليوم الثلاثاء بحضور رئيس حكومة طرابلس فائز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمان السويحلي ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح بإشراف أممي يمثله المبعوث الأممي غسان سلامة.

وقالت المصادر إن جولة المفاوضات يحضرها مختلف الأطراف السياسية في ليبيا للتباحث حول إمكانية إحداث تعديلات على اتفاق الصخيرات التي بدأ الحديث عنها خلال اجتماع «برازافيل» في الأيام الأخيرة. وتأتي المباحثات في إطار البحث عن تقريب وجهات النظر بين الفرقاء في المشهد السياسي الليبي عبر القيام ببعض التغييرات على محتوى اتفاق الصخيرات وجعله متوافقا مع رؤية أغلب الأطراف المتنازعة من بين ذلك التقليص في عدد أعضاء المجلس الرئاسي واستحداث منصب رئيس للدولة يكون مستقلا عن جميع الأطراف وقادرا على تسيير البلاد خلال المرحلة المقبلة.

ومن المفترض أن تبحث لجان الحوار ثلاث نقاط رئيسية تتمثل في إعادة هيكلة المجلس الرئاسي، وفصل رئاسة الوزراء عن المجلس الرئاسي، إضافة إلى عدد أعضاء مجلس الدولة، وإلغاء المادة الثامنة المتعلقة بالمؤسسة العسكرية.

و قد أكد رئيس لجنة الحوار عن مجلس النواب تفاؤله بخارطة الطريق المقترحة من قبل المبعوث الأممي، غسان سلامة، مشيراً إلى أنه أول مبعوث أممي يضع خارطة طريق واضحة. لا تركز على الأسماء بقدر ما تركز على استعادة هياكل الدولة في هذه المرحلة.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع الشروق

شاهد أيضاً

تونس: توصيات وزارة الصحة للقادمين من البلدان الموبوءة بجدري القردة

دعت وزارة الصحة، اليوم الخميس، الأشخاص القادمين من البلدان الموبوءة بفيروس جدري القردة أو خالطوا …