الأحد , 14 أغسطس 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / الحكومة التونسية تنهي اعتصاماً عرقل إنتاج النفط

الحكومة التونسية تنهي اعتصاماً عرقل إنتاج النفط

نجحت #الحكومة_التونسية، الأحد، في إنهاء احتجاجات اجتماعية دامت عدة أشهر وتعطل بموجبها إنتاج #النفط و#الغاز في المناطق الصحراوية جنوب #تونس، بعد توقيع اتفاق مع المحتجين تضمن استجابة لمطالبهم.

ويعتصم العشرات من الشباب، منذ حزيران/يونيو الماضي، في مخيمات أمام المنشآت والحقول النفطية في محافظة قبلي جنوب البلاد، حيث تم إغلاق عدد من المضخات، ما أدى إلى عرقلة إنتاج وتوزيع النفط والغاز، وذلك للمطالبة بالتشغيل في الحقول البترولية وتحقيق التنمية في جهتهم.

وأعلن وزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي، في تصريحات صحافية مساء السبت، إنهاء هذه الأزمة، بعد التوصل إلى اتفاق نهائي مع المحتجين ينص على “تشغيل 100 عاطل عن العمل على مدى سنتين بالشركات البترولية، وتشغيل 2000 شخص في شركات حكومية أخرى، إضافة إلى إقرار مبدأ إحداث ديوان للتمور في قبلي، الغنية بإنتاجها، وتحسين البنية التحتية والخدمات الصحية بالجهة”.

من جانبهم، عبّر المحتجون عن أملهم في أن تلتزم الحكومة بتعهداتها وتفي بما ورد في الاتفاق ليتحول إلى واقع ملموس حتى لا تتكرر الأزمة مرة أخرى وتتجدد الاحتجاجات، في وقت تشهد فيه البلاد صعوبات اقتصادية وخسائر مادية، بسبب الاعتصامات والإضرابات التي عرقلت خاصة إنتاج النفط والفوسفات.

ورغم توقيع هذا الاتفاق، فإن عملية إعادة إنتاج النفط إلى نسقه الطبيعي لن تكون حينية وستتطلب عدة أيام، بحسب بيان وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، وذلك نظراً لطول فترة غلق هذه المضخات ولأسباب تقنية مختلفة.

كما أوضحت الوزارة في بيان، الأحد، أن هذا الغلق العشوائي تسبب علاوة على الخسائر المادية الضخمة، في بعض المشاكل التقنية على مستوى بعض الآبار وأثر سلباً على مردوديتها، خاصة الآبار القديمة منها.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع العربية.نت

شاهد أيضاً

نقابة الصحفيين تندّد بتصاعد التهديدات في حق الصحفيين و تحذر من خطورة تكرر الاعتداءات

في بيانٍ لها اليوم الثلاثاء 9 أوت 2022، ندّدت النقابة الوطنية للصحفيين بتصاعد التهديدات في …