الأربعاء , 8 فبراير 2023
الرئيسية / المقالات الرئيسية / في عملية نوعية بمرتفعات جبل «بيرانو».. الوحدات الخاصة تثأر للشهيد خليفة السلطاني

في عملية نوعية بمرتفعات جبل «بيرانو».. الوحدات الخاصة تثأر للشهيد خليفة السلطاني

كانت مرتفعات جبل «بيرانو» ( ثاني أعلى قمة في تونس بعد الشعانبي إذ يبلغ ارتفاعه 1419 م ويقع بين مدينتي تالة وفوسانة )، مساء أول أمس والى غاية فجر الأربعاء مسرحا لعملية أمنية نوعية نفذتها نخبة من الوحدات الخاصة للحرس الوطني استهدفت مجموعة إرهابية تنتمي لكتيبة عقبة بن نافع يرجح أن عددها يبلغ 6 عناصر، كانت في طريقها عبر غابات «بيرانو» قادمة من مرتفعات الكاف نحو جبل الشعانبي، حسب بعض التسريبات الميدانية التي أفادت بأنه من خلال متابعة تحركات بقايا إرهابيي الكتيبة في جبال القصرين وجندوبة والكاف، تبين بعد التضييقات التي فرضتها قوات الامن والجيش على من بقي منها وقطع الامدادات عنها، ان افرادها الموزعين على خلية جبال ورغة بالكاف  ومجموعة الشعانبي وسمامة بالقصرين اصبحوا يتواصلون بشكل مباشر للتخطيط مع بعضهم من اجل توفير التموين والقيام بعمليات ارهابية، فتم وضع كمين للعناصر العائدة من جبال الكاف عند وصولها لمرتفعات «بيرانو» ( شمال غرب الشعانبي) بهدف القضاء عليها أو إيقاف أفرادها والاستفادة مما لديهم من معلومات للإيقاع ببقية عناصر الكتيبة.

مقتل إرهابيين وإلقاء القبض على ثالث حالته خطيرة

العملية النوعية التي تواصلت كامل ليلة أول أمس أسفرت عن القضاء على إرهابيين اثنين تم العثور على جثتيهما في مكان تصفيتهما، وجرح ثالث لحقته إصابات بليغة  تمت ملاحقته إلى ان وقع اكتشاف مكانه والقاء القبض عليه وهو في حالة صحية حرجة للغاية مما فرض الإسراع بنقله إلى المستشفى الجهوي بالقصرين لمعالجته وحسب مصادر طبية فان وضعيته تحسنت بعض الشيء.

قيادات إرهابية

في انتظار التحديد النهائي لهويات الإرهابيين الثلاثة من خلال ما ستسفر عنه التحاليل الجينية فانه يرجح حسب معطيات أمنية أولية  أن القتيلين هما قائد كتيبة عقبة بن نافع الجزائري مراد الشايب المكنى بابي المهاجر الذي خلف شقيقه لقمان ابو صخر على رأسها منذ تصفيته سنة 2015 على أيدي أبطال نفس الوحدات الخاصة للحرس الوطني، اما القتيل الثاني فيعتقد انه الإرهابي زعيم خلية ورغة التابعة لكتيبة عقبة عاطف الحناشي (أصيل جندوبة) المفتش عنه في عديد القضايا الإرهابية.. في حين تبين بصفة مبدئية وحسب التحريات الأولية أن الإرهابي الجريح هو فخر الدين البرهومي (أصيل جندوبة ) وهو احد ابرز عناصر خلية ورغة أيضا ومفتش عنه في عدة قضايا إرهابية لثبوت تورطه في عديد العمليات الإرهابية من بينها حادثة أولاد مناع بجندوبة التي استشهد فيها 4 أمنيين.

ضربة قاصمة

إذا ثبتت هويات الإرهابيين الثلاثة المذكورين فان عملية جبل «بيرانو» تكون قد وجهت ضربة موجعة بل وقاصمة لخلية جبال ورغة ولكتيبة عقبة بن نافع لأنها أدت إلى تصفية قيادات بارزة من أقدم عناصرهما بعد مقتل زعمائهما السابقين ( لقمان ابو صخر ومراد الغرسلي وفتحي الحاجي وخالد الفقراوي والمولهي  وغيرهم..) وبالتالي فان عملية ليلة أول أمس ستكون بداية النهاية للتواجد الإرهابي التابع لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي بالجبال الغربية لبلادنا.

حجز 4 كلاشنيكوف وذخيرة

أمكن لوحدات الحرس الوطني أيضا خلال العملية حجز 4 أسلحة من نوع «كلاشينكوف» مع مخازن ذخيرة تابعة لها وهذا يؤشر إلى أن عدد المجموعة الإرهابية يفوق 3 وأن الباقين نجحوا في الفرار، إضافة إلى حجز رمانة يدوية وصواعق وهواتف جوالة، ووفق تسريبات ميدانية فانه تم العثور مع الإرهابيين القتيلين على عدد من أكياس الشاي والقهوة و لبقول الجافة وبعض المؤونة.

هل لديهم أياد في حرائق جبل الأجرد؟

الكشف عن المجموعة الإرهابية والقضاء على عدد من أفرادها بجبل «بيرانو» المحاذي من ناحيته الجنوبية لمرتفعات جبل «الاجرد» الذي شهد في الأسبوع الفارط اندلاع حريق ضخم فيه أتى على قرابة 200 هك من المساحات الغابية وانتقل الى جبل الطباقة المجاور له شمالا وتطلب مجهودات مضنية لمدة أسبوع كامل لإخمادها، ربما يوحي بان الإرهابيين المذكورين قد تكون لهم أيدي في إشعال تلك الحرائق من اجل توجيه الأنظار إليها مما يسهل عليهم المرور بين جبال جنوب الكاف ومرتفعات «بيرانو» في اتجاه الشعانبي.
وللإشارة فإن هذه العملية الاستباقية تم تنفيذها بعد نشر التنظيم الإرهابي «داعش» فيديو ذبح الشهيد خليفة السلطاني بداية شهر جوان الفارط.

This is only an excerpt. You can read the full article on الصباح

شاهد أيضاً

ثمانية أشهر سجنا ضد النائب السابق الصحبي بن فرج

أصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس مؤخرا حكما غيابيا قضى بسجن الناشط السياسي والنائب السابق …