الأربعاء , 8 فبراير 2023
الرئيسية / المقالات الرئيسية / خبيران في الشأنين الأمني والعسكري لـ«الصباح».. «نشر الفيديو يثبت أن «داعش» يعيش مرحلة الديك المذبوح»

خبيران في الشأنين الأمني والعسكري لـ«الصباح».. «نشر الفيديو يثبت أن «داعش» يعيش مرحلة الديك المذبوح»

«داعش» تنشر فيديو ذبح صحفي أمريكي..»داعش» تنشر فيديو حرق الطيار الأردني..»داعش» تنشر حرق طفلة مسيحية لم تدفع والدتها الجزية..»داعش» تنشر فيديو ذبح 21 مصريا من الأقباط.. فيديوهات ينشرها الجناح الإعلامي لتنظيم «داعش» الإرهابي في كل مرة يرتكب فيها التنظيم عملا إجراميا يوثق من خلالها لفظاعاته وقد سبق وأن نشر بعض الفيديوهات للعمليات التي نفذها في بلادنا على غرار عملية ذبح الراعي مبروك السلطاني منذ سنتين.

وبعد أكثر من شهرين نشر أمس  التنظيم الإرهابي «داعش» فيديو يوثق لعملية ذبح المواطن التونسي خليفة السلطاني تحت عنوان  «تنفيذ حكم الله في المرتد خليفة السلطاني الجاسوس للجيش التونسي المرتدّ».

الفيديو الذي تم نشره بعد ما يزيد عن شهرين على مرور حادثة اغتيال خليفة السلطاني ينمّ عن عجز تنظيم «داعش» الإرهابي عن القيام بعملية إرهابية جديدة وفق قراءة الخبير الأمني والأستاذ الجامعي والباحث نور الدين النيفر لفيديو ذبح الشهيد خليفة السلطاني مضيفا أن قوات الأمن والجيش والحرس الوطني ضيقوا الخناق على عناصر هذا التنظيم الإرهابي ولم يعد لهم حتى نفس الحماية الدولية.

وقد لجأ التنظيم الإرهابي «داعش» إلى نشر الفيديو في سعي منه لإعادة تأكيد الذات وإدخال السكين في الجرح.

كما أن نشر فيديو ذبح والتنكيل بخليفة السلطاني فيه نوع من التهديد للمواطنين القاطنين بالمناطق الحدودية الجبلية والغابية.

ورأى الخبير الأمني نور الدين النيفر أن تنظيم «داعش» الإرهابي لم يعد في جعبته ما يستظهر به فيعود إلى تسجيلات ما ارتكبه من فظاعات لينشرها بغاية الترهيب ولكن هذا لا يجعلنا «نأمن شرّهم لأن شرهم قائم خاصة وأن داعش اليوم في وضعية الديك المذبوح»، وفق تعبيره.

واعتبر الخبير نور الدين النيفر أن نشر هذا الفيديو قد يكون نوعا من الحثّ للخلايا النائمة للقيام بنفس الشيء والتحرّك.

تقاليد «داعش»

الخبير الأمني والعسكري علي الزرمديني أفادنا أن بثّ هذا الفيديو هو من تقاليد تنظيم «داعش» الإرهابي  وعامل الزمن مدروس وهناك بعد يعتمده «داعش» لتسريب هذه الفيديوهات وهو البعد النفسي بالأساس ومحاولة الإيحاء والتذكير بان التنظيم قائم الذات.

وعندما يخفت صوت التنظيم على الميدان يعتمد هذه الأساليب الإيحائية التي تنبعث منها رائحة الحرب القائمة على الإرباك النفسي يريد أن يؤسّس انه موجود ويرهب المتابعين ويذكر انه قوي قادر فاعل ويؤتي الفعل الذي يشاءه بطريقة وحشية تضمن رسائل إلى المواطنين المتلقين وان مصير كل من يتعامل في مفهومهم مع قوى الأمن والجيش مصيره سيكون بهده البشاعة.

فيديو ذبح خليفة السلطاني ليس سوى صورة تبرز وحشية هذا التنظيم  وأن هذا التنظيم ليست لديه مقوّمات الحياء ومفاهيم الحياة وفق قراءة علي الزرمديني.

 انكسار التنظيمات الإرهابية

هذه الحرب نفسية واليوم التنظيم شانه شان التنظيمات الإرهابية التي تعمل تحت لوائه أو تحت لواء تنظيم القاعدة انكسرت انكسارا كبيرا في بنيتها العسكرية في توسعها وتمددها الجغرافي وتسعى بما بقي لديها من محاولة للملمة صفوفها بكل المقاييس وبكل المفاهيم بما في ذلك مفاهيم الصورة ومفاهيم الفيديوهات ومعاني البيانات لتكون مجددا على الساحة وتكون محور أحاديث الناس واهتمامات وسائل الإعلام بما يعطيها نفسا جديدا لذا وجب عدم الانسياق وراء بث أي صور أو بيانات وإبقاء  أهل الاختصاص يحللون تلك البيانات والصور.

ونصح الزرمديني بعدم الانسياق وراء عمليات اشهارية تسعى التنظيمات الإرهابية من خلالها إلى كسب الرأي العام بصورة ايجابية أو سلبية هي في كل الحالات مقصد من مقاصدها وبالتالي اليقظة والانتباه والتركيز هي الجوانب المطلوبة وعدم مسايرة الهياكل الإعلامية للتنظيمات في المساعدة على نشر ما تبثه أو ما تصدره من فيديوهات ذبح وتنكيل وغيره.

This is only an excerpt. You can read the full article on الصباح

شاهد أيضاً

ثمانية أشهر سجنا ضد النائب السابق الصحبي بن فرج

أصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس مؤخرا حكما غيابيا قضى بسجن الناشط السياسي والنائب السابق …