الجمعة , 7 أكتوبر 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / وفاة احد محتجي ‘الكامور’ على خلفية المواجهات مع قوات الامن وحرق مقري اقليم الحرس ومنطقة الامن وعدد من السيارات الامنية

وفاة احد محتجي ‘الكامور’ على خلفية المواجهات مع قوات الامن وحرق مقري اقليم الحرس ومنطقة الامن وعدد من السيارات الامنية

افاد رئيس قسم الانعاش بالمستشفى الجهوي بتطاوين الصادق بوحربة في تصريح اعلامي ان الشاب الذي اصيب خلال المواجهات التي جرت بين معتصمي “الكامور” وقوات الحرس الوطني بعد ان دهسته سيارة امنية صباح اليوم الاثنين، توفي.

وذكر في ذات التصريح ان “محتجا اخر اصيب في عينه، وهو يخضع حاليا الى عملية جراحية بالمستشفى الجهوي بتطاوين”.

كما تم اقتحام مقري اقليم الحرس الوطني والامن الوطني بالحي الاداري في مدينة تطاوين بعد انسحاب قوات الامن، ووقع حرق عدد من سيارات الامن بالمقرين ومحاولة اقتحام مستودع البلدي.

يذكر ان منطقة الكامور في تطاوين تشهد منذ الصباح عمليات كر وفر بين المعتصمين الذين يحاولون اقتحام محطة الضخّ وقوات الامن التي اضطرت إلى استعمال الغاز المسيل للدموع لمنعهم من ذلك، كما شهدت الساحة أمام مقر ولاية تطاوين حالة احتقان شديدة وقام المحتجون بإضرام النار في الاطارات المطاطية وأغلقت المحلات وكل المرافق في مدينة تطاوين وعدة مدن أخرى، ولم تظل مفتوحة سوى من الصيدليات، حيث يخيّم الشلل التام على مدينة تطاوين.

متابعة – 12:30- تتواصل في منطقة الكامور في تطاوين عمليات الكر والفر بين المعتصمين الذين يحاولون اقتحام محطة الضخّ وقوات الامن التي اضطرت إلى استعمال الغاز المسيل للدموع، وأسفرت المواجهات عن إصابة عدد من المحتجين بحالات اختناق في حين تعرّض أحد المحتجين للدّهس بسيارة أمنية وفق ما ذكره شاهد عيان الذي وصف الإصابة بالخطيرة حيث تمّ نقل المحتج إلى الى المستشفى المحلي في رمادة لاسعافه كما تعرض أحد المعتصمين إلى كسر في رجله حسب رواية شاهد عيان آخر.

وتشهد الساحة أمام مقر ولاية تطاوين حالة احتقان شديدة وقام المحتجون بإضرام النار في الاطارات المطاطية وقد أغلقت المحلات وكل المرافق في مدينة تطاوين وعدة مدن أخرى ولم تظل مفتوحة سوى من الصيدليات حيث يخيّم الشلل التام على مدينة تطاوين في الساعات الاخيرة من صباح اليوم.

من جهة أخرى وتفاعلا مع تطوّر الأوضاع عمد عدد من شباب مدينة ذهيبة إلى قطع الطريق المؤدية الى المعبر الحدودي ذهيبة- وازن الذي تعطلت حركة السير فيه.

ويذكر أن الشبان المحتجين أمام مقر ولاية تطاوين اقتحموا صباح اليوم هذا المقر وتولّت قوّات الأمن إخراجهم بالقوة وباستعمال الغاز المسيل للدموع ثمّ تمّ غلق المقر.

10:00 يتواصل اعتصام عدد من شباب تطاوين امام محطة الضخ عدد 4 بالكامور بالصحراء و قامت وحدات الحرس الوطني صباح اليوم باطلاق الغاز المسيل للدموع في محيط محطة الضخ بالكامور في تصدي لمحاولة المحتجين اختراق محطة الضخ وقد سجلت حالات اختناق كما لوحظ وجود سيارة اسعاف بالمنطقة وفق اذاعة تطاوين.

من جهته دعا والي تطاوين محمد علي البرهومي في تصريح لاذاعة تطاوين الى ضبط النفس مضيفا ان التعاطي الامني والعسكري سيكون في كنف السلمية طالما حافظت الاحتجاجات في منطقة الكامور على السلمية.

واعلن والي تطاوين تاكيد رئاسة الحكومة على التسريع في تفعيل الاتفاقيات والانتدابات الخاصة بالتشغيل في تطاوين وقال انه من المنتظر عقد اجتماع يوم الخميس بوزارة التكوين المهني والتشغيل.
09:00 إلغاء الإضراب العام
تمّ إلغاء الإضراب العام الذي كان من المزمع تنفيذه اليوم الاثنين بولاية تطاوين وفق ما أكّد أحد معتصمي الكامور لسعد قادر لصراحة اف ام معلنا عزمهم إغلاق محطة ضخّ البترول إلى حين تحقيق مطالبهم إضافة إلى تنظيم مسيرة سلميّة تضمّ الشباب المحتج و الأهالي.

وكان عدد من الشباب المحتجين و من الأهالي نزلوا مساء الأحد 21 ماي 2017 إلى الشوارع وسط مدينة تطاوين للتعبير عن تضامنهم مع معتصمي الكامور و للتعبير عن رفضهم لإمكانية استعمال القوة من قبل الوحدات الأمنية لفض الاعتصام المتواصل .

من جهة أخرى نفى والي الجهة في تصريح لاذاعة تطاوين نية قوات الامن او الجيش التدخل لفك الاعتصام بالقوة وأكد ان طالما حافظت التحركات والاعتصامات على سلميتها فلن يكون هناك تدخل امني

وكان مصدر حكومي أفاد مساء الأحد بأن التعزيزات الأمنية التي تم إرسالها إلى تطاوين ستتكفل بحماية المنشآت، وليس مثلما تناقلته بعض المواقع الالكترونية من كونها تم إرسالها لاستعمال القوة لفك الاعتصامات بالجهة.

وأضاف ذات المصدر، في تصريح لوكالة (وات)، أن قوات الأمن ستحترم الحق في التظاهر السلمي. يشار إلى أن ولاية تطاوين تعيش منذ فترة على وقع الاحتجاجات والاعتصامات المطالبة بالتشغيل والتنمية.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع باب نات

شاهد أيضاً

بلاغ مروري بمناسبة عطلة المولد النبوي

بمناسبة عطلة المولد النبوي الشريف 2022، أعلنت وزارة الداخلية في بلاغ لها اليوم الجمعة 7 …