الإثنين , 15 أغسطس 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / في تصعيد احتجاجي “غير مسبوق”: أهالي تطاوين داخل البلاد وخارجها يقررون سحب أموالهم من البنوك التونسية

في تصعيد احتجاجي “غير مسبوق”: أهالي تطاوين داخل البلاد وخارجها يقررون سحب أموالهم من البنوك التونسية

يواصل حوالي 1750 شابّا اليوم الاثنين 24 أفريل 2017، اعتصامهم بمنطقة الكامور الواقعة جنوب ولاية تطاوين والتي تعتبر المنفذ الرئيسي للشركات البترولية نحو حضائرها في الصحراء.

وقد أفاد الناطق الرسمي باسم الشباب المعتصم علاء الدين ونيسي، في تصريح لحقائق اون لاين، أنه تمّ اليوم غلق محطة ضخّ المياه الكائنة بمعتمدية الذهيبة والتي تستعملها الشركات النفطية لاستخراج النفط.

وتابع في ذات السياق أنهم سيصعدون من طرق احتجاجهم السلمي نحو أشكال أخرى تتّخذ لأول مرة وسيتمّ الاعلان عنها قريبا، مضيفا أن أهالي تطاوين داخل البلاد وخارجها قرّروا سحب أموالهم من كافّة البنوك التونسية في تصعيد للتحسيس بخطورة الوضع الذي بلغته ولاية تطاوين.

أما بخصوص زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى الجهة يوم 27 أفريل الحالي، أكد علاء الدين ونيسي أن المحتجين لن يتوجهوا للقائه بالولاية، ويطالبونه بالـتنقل إلى مكان الاعتصام وأن يستمع إلى مشاغلهم وإلى المطالب الحقيقية للجهة.

وشدّد على أن مطالبهم تجاوزت التشغيل إلى الدعوة لـتنمية عادلة في البلاد وإيلاء الوضع الصحي والبيئي للجهة الاهتمام الكافي وتأميم شركات النفط لكي تصبح وطنية وأن تستفيد البلاد من عائداتها، مؤكدا أن آلاف المليارات من مداخيل النفط لا تستفيد منها تونس بل تنهبها شركات أجنبية ولا تستفيذ منها الجهة.

وعبر عن استياءه من “التهميش الذي طالما عاشت على وقعه ولاية تطاوين التي حرمت طيلة عقود من عائدات النفط، داعيا إلى أن تستفيذ البلاد من ثرواتها المنهوبة”.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية التي أقدم عليها أهالي تطاوين بعد مرور أسبوع على المهلة المتفق عليها بين ممثلي الحكومة والمحتجين دون النظر في مطالبهم.

وكانت شخصيات حقوقية ونقابية وثقافية واعلامية، أعلنت في بيان مشترك عن تشكيل اللجنة الوطنية للدفاع عن الحركات الاجتماعية والتي ستعمل بالتنسيق مع المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية على حماية حقوق الحركات الاجتماعية في التعبئة السلمية والمدنية والتعبير الحر عن مطالبها وفق ما يكفله الدستور وتقره المواثيق الدولية لحقوق الانسان، وفقا لما أفاد به منسق اللجنة الوطنية للدفاع عن الحركات الاجتماعية، النقابي قاسم عفية في تصريح لإذاعة تطاوين.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع حقائق أون لاين

شاهد أيضاً

تفكيك شبكة دولية مختصّة في غسيل الأموال وتهريبها نحو الخارج (فيديو)

تمكّنت الفرقة المركزية الثالثة بالوحدة الوطنية للبحث في الجرائم المالية المتشعبة بإدارة الإستعلامات والأبحاث للحرس …