الأحد , 29 مايو 2022
الرئيسية / المقالات الرئيسية / تونس تتراجع في ترتيب بلدان العالم حسب معدلات الجريمة

تونس تتراجع في ترتيب بلدان العالم حسب معدلات الجريمة

يعد مؤشر الجريمة عنصرا هاما في قياس المؤشرات الأمنية في بلد معين. وفي آخر ترتيب لمؤشر الجريمة العالمي لسنة 2017 تحتل تونس المرتبة 53 عالميا في تصنيف يشمل 125 دولة.

تحتل بلدان أوروبية وآسوية مراتب متقدمة في هذا الترتيب الذي يضع البلدان ذات معدلات الجريمة المنخفضة في المقدمة، في حين تسجل بلدان خليجية حضورها بقوة. البلد الذي يسجل معدلات الجريمة الاقل على سبيل المثال هو قطر وتحتل الامارات والسعودية والكويت وسلطنة عمان مراتب متقدمة على تونس. وتحتل تونس المرتبة السادسة عربيا.

وتحصلت تونس في مؤشر الجريمة على 40.94 نقطة ويصنف المؤشر البلدان التي تتحصل على اقل من 20 نقطة بأنها بلدان ذات معدلات جريمة منخفضة في حين أن البلدان التي تحصل على مجموع نقاط بين 40 و60 على أنها تضم معدلات جريمة متوسطة. في حين تحصلت على 59.06 نقطة في مؤشر الأمن. وكلما ارتفع مجموع النقاط في هذا المؤشر كلما كان البلد أكثر أمنا.

أما البلدان التي تسجل معدلات الجريمة الأعلى والتي يكون فيها مؤشر الأمن منخفضا فهي دول أمريكا اللاتنية مثل فنزويلا التي تحتل المرتبة الأخيرة. وتأتي بلدان افريقية في مراتب متأخرة على غرار جنوب افريقيا. في حين تحتل الولايات المتحدة المرتبة 73 ذلك أن عددا كبيرا من ولاياتها يسجل معدلات جريمة مرتفعة.

مدينة تونس بمعدلات جريمة متوسطة

على مستوى ترتيب المدن تحتل مدينة تونس المرتبة 133 عالميا، بمجموع نقاط بلغ 35.97 في مؤشر الجريمة.

ويقوم قياس معدلات الجريمة بالاعتماد على جملة من المؤشرات. إذ يعتبر مؤشر الفساد والرشوة الأعلى في تصور زائري تونس مقارنة بمؤشرات مثل السرقات الصغرى. في حين يعتبر زوار بلادنا أن معدل الجرائم ارتفع خلال السنوات الثلاث الاخيرة.

ويأتي ذلك في تجانس مع أرقام وزارة الداخلية التي تنشر حجم الجرائم قبل أن يتم النظر فيها أمام القضاء ليتضح أن جرائم المسروقات سجلت انخفاضا بنسبة 3% خلال ثلاث سنوات في حين ارتفعت الجرائم الاقتصادية مثل الرشوة وجرائم الفساد بحوالي 50% في ظرف 4 سنوات.

تراجع أداء تونس

من خلال المعطيات المحينة في جانفي 2017، تراجع ترتيب تونس مقارنة بالنصف الثاني من 2016 بعد أن كانت تحتل المرتبة 46 والمرتبة 48 في نفس الفترة سنة 2015.

يعد المؤشر الأمني من بين أهم المؤشرات المرتبطة بالنمو الاقتصادي وبتوافد عدد السياح ولا يتعلق هذا المؤشر فقط بمدى الخطر الذي يمكن أن يمثله الإرهاب ولكن كذلك بحجم الجرائم المرتبكة في بلد معين والتي تعتمدها بلدان العالم في تحديد توجيهات السفر لمواطنيها. وتراجعت تونس بـ7 مراتب في ظرف 6 أشهر ليس بالمؤشر الايجابي فذلك يعني أن بلدانا أخرى نجحت في تقليص معدلات الجريمة وتحصيل تقييمات ايجابية من الزائرين وتقدمت على ترتيب تونس.

يمكنكم قراءة المقال الأصلي على موقع الصباح

شاهد أيضاً

تونس: توصيات وزارة الصحة للقادمين من البلدان الموبوءة بجدري القردة

دعت وزارة الصحة، اليوم الخميس، الأشخاص القادمين من البلدان الموبوءة بفيروس جدري القردة أو خالطوا …