الجمعة , 1 يوليو 2022
الرئيسية / محامي نقض: الحكم بعدم سماع الدعوى للمتهمين في جريمة القتل مسقط ولا سند قانوني له

محامي نقض: الحكم بعدم سماع الدعوى للمتهمين في جريمة القتل مسقط ولا سند قانوني له

 

 إعتبر حسين الزرقي، أحد محاميي هيئة الدفاع عن ورثة لطفي نقض، رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة بتطاوين، أن الحكم الصادر الليلة الماضية عن المحكمة الابتدائية بسوسة 1 بتبرئة جميع المتهمين “بقتل” نقض، كان حكما “مسقطا ومن دون أدنى سند قانوني”.

 

وقال الزرقي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الثلاثاء ” لم نكن في هيئة الدفاع نتصور صدور هذا الحكم، كما أن المتهمين أنفسهم لم يتصوروا أن تتم تبرئتهم في قضية القتل العمد للطفي نقض”، مضيفا أن “فريق الدفاع سيقدم طلب الطعن في الحكم الى محكمة الاستئناف بسوسة غدا الأربعاء”.

 

في المقابل أوضح محامي المتهمين حاتم شلغوم في تصريح لمراسل (وات) بسوسة ، أن الحكم بعدم سماع الدعوى العامة والتخلي عن الدعوى الخاصة في هذه القضية شملت المتهمين بحالة إيقاف وهم سعيد الشبلي وسالم اللامي والوحيشي الفاخم وعبد الوهاب الثابتي.

 

وأضاف أن المحكمة قضت بثبوت إدانة 4 من المتهمين في جريمة الإعتداء بالعنف الشديد، والمشاركة في معركة وفي جريمة حمل سلاح أبيض بدون رخصة خلال التجمهر والتهديد به وحيازة مادة ذات انفجار (مولوتوف)، حيث تراوحت أحكام الادانة بين عام ونصف و6 أشهر، في حقهم (اثنان منهم من مرافقي لطفي نقض).

 

من جهته أفاد الناطق باسم المحكمة الابتدائية سوسة 1 محمد رؤوف اليوسفي لـ(وات) بأن النيابة العمومية قامت باستئناف حكم البراءة برمته فور صدوره وبخاصة جريمة القتل العمد والمشاركة في ذلك ، وأذنت بإطلاق سراح المتهمين الموقوفين على ذمة القضية منذ أكثر من 3 سنوات ونصف لأنهم قضوا أقصى العقوبة التى نص عليها المشرع التونسي في المجلة الجزائية.

 

وكانت الدائرة الجنائية لدى المحكمة الإبتدائية بسوسة وأصدرت حكمها مساء أمس الإثنين في خصوص هذه القضية ، بثبوت إدانة عدد من المتهمين الموقوفين في هذه القضية بجريمة ” الإعتداء بالعنف الشديد والمشاركة في معركة وجريمة حمل سلاح أبيض دون رخصة”، وتراوحت العقوبات بين ستة أشهر وعام واحد سجنا وبعدم سماع الدعوى بالنسبة لجريمة القتل.

 

يشار الى أن الفضاء الخارجي للمحكمة الابتدائية بسوسة شهد كامل يوم أمس حالة من المشاحنات والإستفزازات المتبادلة بين عدد من أنصار حزب نداء تونس ومجموعة من المنتمين لما كان يعرف ب”روابط حماية الثورة” المنحلة المرافقين لعائلات الموقوفين.

 

وقد عملت عناصر الأمن المتواجدة بكثافة على الفصل بين الطرفين، وحالت دون وقوع اشتباكات وتواصل المشادات الكلامية. كما شهد المكان تواجد عدد من القيادات والوجوه السياسية من نداء تونس ومن حركة مشروع تونس.

 

لقراءة الخبر من المصدر اضغط على الرابط

شاهد أيضاً

إنقاذ 16 مهاجرا غير نظامي من الغرق

أنقذت وحدات تابعة للأقاليم البحرية للحرس الوطني بالساحل والوسط، ليلة البارحة، 16 مهاجرا غير نظامي …