الجمعة , 1 يوليو 2022
الرئيسية / أيمّة وإطارات مساجد صفاقس: الإيقافات والأمن بالمساجد مرفوضة

أيمّة وإطارات مساجد صفاقس: الإيقافات والأمن بالمساجد مرفوضة

 

 

عقد أوّل أمس  المجلس  الجهوي للمنظمة التونسية للشغل والمجلس النقابي الجهوي للأيمّة وإطارات المساجد بصفاقس اجتماعا طارئا تم خلاله تدارس ما آلت إليه الأوضاع الناتجة عن عزل أيمّة وإطارات دينية  وتداعيات ذلك في جهة صفاقس للأسبوع الثاني على التوالي.

 

وأصدر المجتمعون بيانا تحت اسم «بيان حول التطورات الاخيرة في موضوع المساجد والاطارات الدينية» عبروا فيه عن رفضهم التدخّل الأمني العنيف بجامع اللخمي والتعدي على حرمة بيت الله وما صاحب ذلك من عنف لفظي ومادي طال المصلين وترويعهم قبل موعد الصلاة وبعدها واعتقال بعضهم وفق ما جاء في البيان واعتبروا ان الايقافات في صفوف بعض الأيمّة من امثال الشيخ احمد الفريخة والاطارات المسجدية «مظلمة اخرى تنضاف الى قرارات العزل الجائرة» وحذروا مما وصفوه بمحاولات تشويه سمعة الأيمّة والاطارات الدينية بتلفيق تهم باطلة وترويج إشاعات خطيرة لهم مثل الانتصار للارهاب أو سوء التصرف المالي أو ما شابه ذلك من المكائد والاكاذيب طبقا لما جاء في البيان. 

 

واستنكر المجتمعون ما وصفوه بإشاعة وجود سكاكين بجامع اللخمي روجت لها بعض وسائل الاعلام مشيرين إلى أنّها «سابقة خطيرة ومحض افتراء وكذب تندرج في مسلسل المكائد الممنهجة لتشويه أيمّة الاعتدال واثارة الفتنة وتهديد السلم الاجتماعي بالجهة».

 

وحمّل المجلس الجهوي للمنظمة التونسية للشغل والمجلس النقابي الجهوي للأيمّة واطارات المساجد بصفاقس وزير الشؤون الدينية ومن يقف وراءه مسؤولية ما يحصل وما قد ينجر عنه من مخاطر وانفلاتات. ودعا المجتمعون رئيس الحكومة الى تدخل عاجل وشجاع للقيام بالدور القانوني والدستوري في حفظ الحريات واحترام ارادة الشعب وحق المصلين في اختيار من يؤمهم واعلنوا عن تكوين هيئة قانونية للدفاع عن اطارات المساجد وروادها تتشكل من فريق من المحامين واكدوا اصرارهم على مواصلة الدفاع عن حقوق وحرية أيمّة المساجد واطاراتها وروادها بكل الاشكال النضالية السلمية والقانونية.

 

 

 

لقراءة الخبر من المصدر اضغط على الرابط.

شاهد أيضاً

إنقاذ 16 مهاجرا غير نظامي من الغرق

أنقذت وحدات تابعة للأقاليم البحرية للحرس الوطني بالساحل والوسط، ليلة البارحة، 16 مهاجرا غير نظامي …