الأربعاء , 18 مايو 2022
الرئيسية / في دراسة حديثة:جمعيات مورطة في تبييض الأموال وأخرى في تمويل الارهاب

في دراسة حديثة:جمعيات مورطة في تبييض الأموال وأخرى في تمويل الارهاب

 

توجد علاقة مشبوهة بين بعض الجمعيات والأحزاب كما ان بعض الجمعيات يتم استخدامها من المهربين كواجهة لتبييض الأموال الى جانب تورط بعض الجمعيات في تمويل الارهاب ..ومع ذلك فإن تمويل الأحزاب في تونس غير مراقب ذلك ان الأنظار تتجه نحو الأحزاب وتغفل الجمعيات.

 

هذا ما أعلن عنه أمس رئيس الجمعية التونسية للحوكمة خلال ندوة صحفية أعلن خلالها عن دراسة أنجزت حول تمويل الجمعيات وكشفت الدراسة ان 33٪ فقط من جملة 17 ألف جمعية في تونس لديها تصاريح جبائية او أعلنت عن وجودها و500 جمعية نشرت قائماتها المالية وصرحت بتمويلها الخارجي للجهات المختصة الى حدود سبتمبر 2014.

 

غياب الرقابة

 

ولاحظ الجودي انه لا تتم مراقبة تمويل الجمعيات رغم ان التهريب يمثل 53٪ من الناتج الخام وهو ما جعل المهربين يتجهون إلى الجمعيات لتبييض أموالهم دون رقيب. والمعلوم ان القانون التونسي يسمح للأحزاب بالحصول على تمويلات خارجية وهو ما لا يبيحه قانون الأحزاب مما جعل بعض الأحزاب تلتجئ الى احداث جمعيات تابعة لها تتمكن من خلالها من الحصول على التمويل الأجنبي ويتحدث البعض عن تصرف بعض الجمعيات في المليارات دون حسيب او رقيب. رغم ان القانون ينص على ضرورة مراقبة الجمعيات التي يصل حسابها الى 100 ألف دينار وللتقرب من الرقابة يلتجئ البعض الى احداث اكثر من جمعية .

 

اجندات أجنبية؟

 

ويلاحظ المراقبون ان عدة احزاب تعول على تمويل حملاتها الانتخابية عبر عباءة الجمعيات التي أحدثتها فقط للحصول على تمويل أجنبي ذلك أن المرسوم 87 الخاص بالأحزاب يمنع حصولها على تمويلات أجنبية في حين يبيح ذلك للجمعيات وفق المرسوم 88 شرط الحصول على تمويل من الدول التي تربطنا بها علاقات ديبلوماسية، هذه الثغرة القانونية جعلت عدة أحزاب تستغلها وتنشط عبر ذراعها الجمعياتي للحصول على تمويل أجنبي مما جعل الحابل يختلط بالنابل في غياب الرقابة على التمويل كما جعل عدة منظمات وجمعيات أجنبية تغدق بسخاء على عدة جمعيات وأحزاب وهو ما قد يخدم اجندات خارجية.

 

لقراءة الخبر من مصدره انقر على الرابط .

شاهد أيضاً

وزيرة المرأة تكشف عن عدد الأطفال المهاجرين الموجودين في تونس

يبلغ عدد الأطفال المهاجرين الموجودين حاليا في تونس 1816 طفلا أي ما يمثل 22 بالمائة من مجموع …