الإثنين , 15 أغسطس 2022
الرئيسية / تفاصيل الاتفاق العسكري بين البلدين لدعم مراقبة الحدود: طائرات وصواريخ جزائرية قديمة للجيش التونسي

تفاصيل الاتفاق العسكري بين البلدين لدعم مراقبة الحدود: طائرات وصواريخ جزائرية قديمة للجيش التونسي

 

 

كشفت صحيفة الخبر الجزائرية أن الجيش الوطني حصل حسب مصر وصف بالعليم على دفعة من المساعدات العسكرية الجزائرية، وشملت طائرات قديمة وصواريخ أرض جو روسية، وتجهيزات عسكرية وذخائر. كما يتجه الجيش التونسي، حسب مصدر عليم، للتعاقد من أجل اقتناء طائرات عمودية قتالية روسية.

 

 ونقلت الصحيفة استنادا الى المصادر نفسها بأن الجزائر نقلت شحنات من معدات عسكرية لتسليمها للجيش التونسي في إطار مساعدة عاجلة، وقال مصدرنا إن شحنات المعدات وصلت إلى تونس في اليومين الأخيرين، وبعض المعدات الحساسة نقلت جوا وبعضها نقل عن طريق الشاحنات. ووافقت الجزائر، استنادا لذات المصادر، على منح الجيش التونسي شحنة من المعدات العسكرية بصفة عاجلة في إطار التعاون والتنسيق الأمني والعسكري بين البلدين لمواجهة زيادة قوة ونفوذ الجماعات الإرهابية في الشريط الحدودي بين البلدين. وضمن هذا السياق، قررت الجزائر تسليم عدد من طائرات سلاح الجو الجزائري القديمة نسبيا لتونس من أجل مساعدتها في مكافحة الإرهاب، وتقرر أيضا تدريب الأطقم التونسية على هذه الطائرات الروسية في مدارس جزائرية في دورات خاصة. وقال مصدر عليم إن رئيس الحكومة التونسي مهدي جمعة قدم طلبا عاجلا للجزائر من أجل الحصول على أسلحة لمكافحة الإرهاب، وكشف مصدرنا أن الجيش التونسي كان بحاجة بصفة عاجلة لصواريخ جو أرض موجهة بالليزر لاستعمالها ضد الجماعات الإرهابية في جبل الشعانبي، وصواريخ قادرة على تدمير الكهوف، وبعض الذخائر.

 

 وتقرر في إطار اجتماعات عسكرية سبقت وواكبت لقاء الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال بنظيره التونسي مهدي جمعة، منح تونس طائرات قتال روسية من الصف الثاني خارج الخدمة في الجزائر، لكنها في وضعية جيدة على أن يخضع طيارون تونسيون لدورات تكوينية عليها في الجزائر، حيث كشفت التطورات الأمنية نقص التغطية الجوية للجيش التونسي الذي يحتاج لعشرات الطائرات الإضافية لمراقبة الحدود الطويلة مع الجارة ليبيا، وبهذا فإن تونس قد تكون على وشك التحول إلى زبون للصناعة العسكرية الروسية، ومن المتوقع حسب مصادرنا أن تسعى الجزائر لإقناع الحكومة الروسية بمنح تسهيلات في الدفع للحكومة التونسية في حالة التعاقد لاقتناء أسلحة خاصة مع اقتناع قادة كبار في الجيش التونسي بفاعلية الطائرات الهجومية الروسية.

 

وطلب عسكريون تونسيون من نظرائهم في الجزائر معلومات ومعطيات حول الأداء القتالي للطائرات العمودية القتالية “ميل مي” بأنواعها وأجيالها المختلفة، في إطار مشروع لتجهيز الجيش التونسي بمعدات قتالية تسمح له بمكافحة الإرهاب بشكل أفضل. وقال مصدر عليم إن عسكريين جزائريين نصحوا ضباطا كبارا في الجيش التونسي، في إطار التنسيق العسكري بين البلدين لمكافحة الإرهاب، بالاعتماد أكثر فأكثر على الطائرات العمودية لنقل وحدات مكافحة الإرهاب والطائرات العمودية الهجومية من فئة “ميل مي 24 و28”، وهي الطائرات العمودية الرئيسية التي يستعملها الجيش الوطني الشعبي في عمليات مكافحة الإرهاب في الوسط وفي مناطق الحدود بالجنوب والجنوب الشرقي، وتتجه تونس حسب مصدرنا إلى الحصول على أسلحة روسية رغم عدم صدور قرار نهائي في هذا الشأن بسبب كلفة الطائرات الروسية وهي أرخص بكثير من الطائرات الهجومية المصنعة في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

شاهد أيضاً

تفكيك شبكة دولية مختصّة في غسيل الأموال وتهريبها نحو الخارج (فيديو)

تمكّنت الفرقة المركزية الثالثة بالوحدة الوطنية للبحث في الجرائم المالية المتشعبة بإدارة الإستعلامات والأبحاث للحرس …