الإثنين , 18 أكتوبر 2021
الرئيسية / وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في ندوة صحفية بتونس:سيارتا تحقيقات في الإرهاب و174 مليون دولار هدية واشنطن لتونس

وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في ندوة صحفية بتونس:سيارتا تحقيقات في الإرهاب و174 مليون دولار هدية واشنطن لتونس

 

على الطريقة الأمريكية جدا تمت الندوة الصحفية بعد ظهر أمس التي عقدها جون كيري وزير الخارجية الأمريكية بمقر سفارة بلاده. وللإشارة فإن رئيس الديبلوماسية الأمريكية دعوة رسمية من الرئيس أوباما الى رئيس الحكومة مهدي جمعة لزيارة واشنطن في الأيام القليلة القادمة

 

يأتي ذلك في سياق استكمال العلاقة التنسيقية والتعاونية بين الولايات المتحدة الأمريكية وتونس في مجالات الأمن والاقتصاد.

 

«الشروق» سألت كيري حول موضوعين اثنين، ولهما ارتباط بزيارة وزير الخارجية الأمريكي لبلادنا في هذه الظرفية بالذات، بعد ان قدّم عرضا للمساعدات الأمريكية لتونس، ما بعد حكومة «الترويكا» بالخصوص. حيث سألته:

 

أولا، سيد كيري، سوف نعوّل على صراحة منك على السؤالين التاليين، حيث أصدرت مؤسسة «راند كوربورايشن» «Rand Corporation» البحثية الأمريكية والتي نعلم جيدا ان الادارة الأمريكية تعتمد على بحوثها وتقاريرها الاستراتيجية، أصدرت تقريرا لافتا منذ عشر سنوات تقريبا، تتحدّث فيه عن الاسلام السياسي وضرورة ان يعود الاسلاميون المعتدلون الى بلدانهم ليحكموا البلدان العربية ثم تقع الاطاحة بهم من الداخل وقد رأينا ما يشبه هذا السيناريو في مصر وفي تونس بشكل قد يكون مختلفا ومازلنا نرى البقية عبر الأقطار العربية، فما هو برنامجكم واستراتيجيتكم الأمريكية في تونس والمنطقة العربية عموما، الآن، ثم ماذا تقول لنا وتعلمنا عن القاعدة العسكرية الأمريكية جنوب اسبانيا، التي تخرج منها طائراتكم بين الفينة والأخرى تجوب سماء منطقتنا؟

 

السيد كيري الذي كان على عجل، قال إنه لم يقرأ التقرير ولا يعلم عنه شيئا.. ولا أعرف ماذا نشرت «راند كوربورايشن»… وأن ما تنشره هذه المؤسسة ليس هو سياسة الولايات المتحدة الأمريكية… وأضاف: إن اهتمامنا (كأمريكيين) بالمنطقة هو للقضاء على الشكل الراديكالي للاسلام… وليس الاسلام المعتدل… الإسلام المعتدل ـ يواصل كيري ـ يرتكز على مبادئ الاسلام التي تعني القبول بالآخر… نحن نريد ان نساعد على اكمال تونس للمسار الديمقراطي… الذي يرتكز على حق الاختيار للحاكم وللدين.. والحق في نقد الحكومة وهو النهج الذي تتوخاه الحكومة التونسية اليوم (حكومة جمعة عمرها بضعة أسابيع لا تصل الشهر ونصف)… من جهة أخرى تجاهل كيري سؤال «الشروق» الثاني حول القاعدة العسكرية الأمريكية جنوب اسبانيا بحيث لم يقرّ ولم ينف وجودها..

 

كيري الذي قدّم العلاقة بين تونس وأمريكا على أساس المساعدات الأمريكية الأمنية والاقتصادية والمالية قال ايضا في معرض اجابته عن سؤال حول شكل المطالب التونسية إن شكل وكيفية المطالب التونسية لم تحدده الحكومة التونسية بعد، وأن الحكومة التونسية هي التي تطرح مطالبها والجانب الأمريكي ـ يواصل كيري ـ سوف يقيّم المطالب على أساس المصلحة والقادرية او القدرة على استعمالها في حال وقعت تلبية الطلبات خاصة في مجال الأسلحة، حيث يرى الجانب الأمريكي ان كانت الأسلحة المطلوبة ملائمة لتونس أم لا.

 

وعبّر كيري عن اهتمام واشنطن الفعلي، بالمنطقة وانه سيواصل الاطلاع على الوضع سواء في تونس أو في ليبيا او في كل المنطقة كما انه أشار الى أن أهم المطالب التونسية سواء كانت تجهيزات أو مساعدات او في مجال الاستثمار والمال والاقتصاد فإنها سوف تخضع كلها كملفات لدراستها في واشنطن.

 

واعتبر كيري ان القبض على أفراد من أنصار الشريعة هو أمر جيّد حيث قال: كان عملا منظما على مستوى الأداء والتنفيذ.

 

وأشار كيري الى أن دعم واشنطن لتونس لن يقف حدّ الكلمات حيث تولى اعادة أرقام فيها مساعدات لوجستية وعينية ونقدية لتونس وقدرها 174 مليون دولار موزعة كالآتي:

 

ـ 24 مليون دولار أمريكي لتدريب الأمنيين

 

ـ 100 مليون دولار أمريكي لدعم الميزانية

 

ـ 20 مليون دولار لدعم القدرة التنافسية

 

ـ 30 مليون دولار لدعم الاصلاح السياسي لحكومة حمعة.

 

وأوحى وزير الخارجية الأمريكي الى أن الاضافة في هذا المجال قد تكون خلال زيارة جمعة، دون ان يغفل ان واشنطن سوف تسلّم ـ قريبا ـ سيارتين أمنيتين من آخر طراز لإجراء التحقيقات الأمنية دون ان يكشف عن تفاصيل أخرى تهم هذا النوع من السيارات فقط قال إنها سيارات خاصة بالتحقيقات في مجال الارهاب. وكذلك سوف ترسل واشنطن مخبرا للشرطة الفنية من أجل انجاز التحاليل في أفضل الظروف مشددا على أن ليس هناك ديمقراطية دون أمن. وبيّن كيري ان بناء الديمقراطية عمل شاق وقال إن الشعب التونسي مثقف ويعلم المنهج الصحيح لبناء الديمقراطية.

 

وختم كيري مقدمته الديبلوماسية بالقول: أؤكد على استمرار ودعم الولايات المتحدة الأمريكية لتونس في مسارها الديمقراطي حتى تصبح تونس مثالا يحتذى به في العالم والمنطقة!

 

هوامش من الندوة الصحفية لكيري

 

ـ قال جون كيري خلال الندوة الصحفية التي عقدها أمس في تونس، ان واشنطن واعية بأن ما يقع في ليبيا له تأثيرات على تونس إضافة الى أن بلاده على وعي بأن جالية كبيرة العدد من الليبيين توجد بتونس.

 

ـ بقي الصحفيون التونسيون في انتظار وزير الخارجية الأمريكية، حتى يأتي الى قاعة الندوة بالسفارة الأمريكية لمدة ساعتين تقريبا، لتدوم مدة الندوة الصحفية أقل من ساعة!

 

ـ اصطفّ المصوّرون بالكاميرا التونسيون التابعون لعدد من الفضائيات في آخر القاعة في انتظار «السيد الوزير».. لكن ما راعهم وقد انتصب أمامهم صاحب كاميرا أمريكي مرافق للسيد كيري عندما حلّ ركب الوزير مما كان سيعطّل عمل القابعين المنتظرين لأكثر من ساعة ونصف.. موظفو السفارة وجدوا الحلّ بأن طلبوا من الأمريكي خفض مستوى علو الكاميرا حتى يتمكّن الذين وراءه وجاؤوا قبله من تأمين عملهم.

 

ـ قال كيري في لهجة بدت صارمة إن الامريكان لا يريدون حلا عسكريا في سوريا وأنهم يريدون الحل التفاوضي مؤكدا بالقول: ليست لنا نيّة التدخل العسكري لحل الأزمة السورية.

 

ـ قال كيري إن الجانب الأمريكي يتطلّع الى أن يكون الاجتماع الأول للحوار الاستراتيجي بين تونس وواشنطن خلال زيارة مهدي جمعة الى أمريكا وفق الدعوة الرسمية التي وجهها أوباما الى رئيس الحكومة.

 

ـ رافق جون كيري عدد كبير من الصحفيين الأمريكان تولى واحد منهم فقط طرح سؤال على وزير خارجية واشنطن

 

ـ لأول مرة عجزت السفارة الأمريكية عن تأمين الترجمة الفورية للصحفيين وذلك عندما أصاب الخلل والعطب الأجهزة المعنية بإيصال الترجمة فما كان من المترجمين، الا ان توليا الترجمة غير الآلية او المرافقة، الشيء الذي جاء على حساب مدة الندوة الصحفية وحرمان الزملاء الصحفيين من حقهم في طرح أسئلتهم حيث اقتصر الأمر على أربعة فقط!

شاهد أيضاً

البرلمان الأوروبي يخصص جلسة عامة حول الأوضاع في تونس

حدّد البرلمان الأوروبي الثلاثاء القادم جلسة مخصّصة للنظر في أوضاع تونس الداخلية، بعد قرارات 25 جويلية التي …